بروال

اليوم الجمعة 18 أبر 2014 - Fri 04 18 2014

+ 10
+ 0

أبو هلال العسكري، حیاته و تأریخه

  • صيغة PDF

 

 

 

"قيس غزي(احمد امين)"

    

المقدمة

 

     أبو هلال العسکری شاعر وأدیب من أدباء العصر العباسی الأفذاذ ، خاض فی بحر الأدب والتاریخ والفقه وبلغ عقره واستنبط من درر المعانی وجواهر الأدب ما شکل قلادة تأججت واسطتها بالعلوم البلاغیة.

 

          ما حرّضنی علی البحث فی أبی هلال إلّا وهو أنه من علماء بلادی وماذهبت لهذا إلّا إعتزازا بعلماء بلادنا الذین تجاهلهم التاریخ ولشدّ ما فاجأنی بعد الإطلاع علی کثرة تألیفاته من عدم وجود ترجمة مفیدة دقیقة لحیاته عزمت علی التحقیق حوله فی تألیفاته وکتب التاریخ لأجد شیئا ولووجیزا فی ما جری علی هذا العلامة لکنّ حظ أبو هلال قلیل من الشهرة والتأریخ فبعد بحث وکد وجدت مواردا لم تفوق کثیرا من بحثوا عنه ، فی التراجم التی وردوها فی شرح تألیفاته ولکنی أقولها مصرحا معترفا بضعف عملی وقلمی لم یهتموا به المؤرخین الجدد ونسخوا تراجم بعضهم بعضا عنه ولم یکلفوا نفسهم فی التحقیق فی حیاة الرجل وبدأت بالأمر أتکء علی عکازة فی وحل فأرجو أن تصلب الأرض وتحکم  و  یجبر الکسر ویترمم. وفی الأخیر أذکرکم بأنی لقلة مصادری أضطرت بالبحث فی المکتبة الشاملة الکمبیوتریة علی الحاسوب فالمراجع أکثرها من تلک المکتبة فلهذا لم أذکر دور النشر والطبعات.

 أبو هلال العسکری

 

       هو الحسن بن عبدالله بن سهل بن سعید بن یحیی بن مهران(1) وقیل الحسن بن سهل بن

سعید بن مهران الأهوازی(2) الشاعر الناثر والفقیه الأدیب (3) و قال بعض الشعراء فیه:

 

  وأحسن ما قرأت علی کتاب                  بخط العسکری أبی هلال

 فلو إنی جعلت أمیر جیش                      لما قاتلت إلا بالسؤال(4)

 

أصله:

 

       نسبة العسکری إلی عسکر مکرم إحدی کور الأهواز (5) بإتفاق أکثر المؤرخین القدامی والجدد ولکن زعم  حنا الفاخوری بأنه من أهل إصفهان (7) وربما خلط بشاعرنــــا وبخاله العلامة أبی أحمد العلامة (8) الذان تتوافقا اسمائهما واسماء أبویهما (9)  وکلیهما الحسن بن عبدالله وأیضا سافر أبو أحمد إلی إصفهان لزیارة أخیه أبی علی  ولتلقی بعض العلوم والأحادیث(10) فأزعم من هذا المنطلق ألتبس الأمر علی الفاخوری.

 

عسکر مکرم

 

      عسکر مکرم مدینة من کورة عسکر مکرم وهی أیضا کورة من کور الأهواز  ینسبوها إلی مکرم بن مطرف الباهلی عامل الحجاج فی الأهواز حین ما أتی بعسکره لمحاربة الخوارج ونصب خیام العسکر حوالی رستاق مسرقان فشیدت المدن من بعده فی تلک المنطقة وعرفت بعسکر مکرم فتقع هذه الکورة علی ضفاف نهری مسرُقان أو مشرُقان ووادی الأعظم أی کارون بین سوق الأهواز وتستر فتبعد عن الأهواز بمرحلة (11) و عن تستر بمرحلة أیضا و حالیا نجد لها آثارا حضاریة وخرائبا تاریخیة و تلالا أثریة تدفن تاریخا عریقا للعرب والمسلمین حوالی قریة بندقیر(12)  ذکرها المؤرخون کالإدریس ، المقدسی ، إبن حوقل و الإصطخری وغیرهم من علماء البلدان بأنها راقیة ، متقدمة غنیة بالخیرات وهی أعمر کورة بالأهواز ومن مدن هذه الکورة : مدینة  عسکر مکرم ،خان طوق سوق الثلثاء ، ذو قرطم ، برجان، سوق العسکر ، زیدان ورستاق مسرقان(13)

 

 یشق مدینة عسکر مکرم نهر مسرقان الذی ذکره أبو هلال فی أشعاره قائلا :

 

  

      مررت بنهر المسرقان عشیة                          فأبصرت أقمارا تروح و تغرب

 

      کأنهم درّ تقطع سلکه                                  و غودر فوق الماء یطفو ویرسب

 

      فکم ثم من خشف علی الماء لاعب                   فیا من رأی خشفا علی الماء یلعب

 

       کأن السمیریات فیه عقارب                           تجیء علی زرق الزجاج وتذهب(15)

 

وایضا:

 

        وله مجنح الأصیل نسیم                                لین العطف هین الخطران

        أرج یقتدی به نفس المسـ                              ک وتحکیه نکهة الزعفران

 

 

 

 کم غدا مدنفا وراح حسیرا                               یتهادی فی دجلة المسرقان

   فرأینا لبوس شجاع                                       ووجدنا بها ارتعاش جبان(16)

 

 

     فمسرقان یجعل مدینة عسکر مکرم إلی نصفین وثم یذهب إلی رامز و إلی مهروبان وثم یصب فی البحر ویتصل الضفتین جسر یبلغ طوله عشرین مرکبا وجسر ثانی بالجص والآجر(17) فالجانب الشرقی الذی فیه المدرسة والأسواق  أی الناحیة ألتی نحو العراق أرقی من الغربی وحتی جامعه أعمر وأفضل من الجامع الذی فی الناحیة الغربیة ولأهلها عقلا دواهی أکثرهم علماء یدرسون فی المساجد إلی الضحی غیر أنهم بغضوا أنفسهم إلی الناس بعلم الکلام وخالفوا بالإعتزال (18) فإن الغالب بالأهواز وخاصة عسکر مکرم الإعتزال (19) ولا یری فی الإسلام أصح من موازین عسکر مکرم ثم الکوفة (20) وأهلها وأهل الکورة بأکملها وأیضا کورتا جندیسابور والسوس من ولد خوزان بن عیلام بن سام (21)-­ و فی أصل العیلامیین إختلاف فالأکثر ینسبوهم إلی سام طبقا لآثارهم السامية فإن عامتهم یتکلمون العربیة والبعض الفارسیة غیر أن لهم لسانا آخر خوزیا لیس بعبرانی ولا سریانی ولا فارسی (22) وزیهم زی أهل العراق وتجارتهم الحنطة ، الأرز ،المرکبات،الحریر والسکر (23) وهذه الکورة وأکثر الأهواز کثیرة الحمّی(24) وأُصیب شاعرنا ایضا بها فأخبر عن حاله بما یأتی:

 وأخبر إنی رحت فی حلة الضنی                             لیالی عشرا ضامــــها الله من عشر

   تنفضنی الحمّی ضحی وعشـــیة                           کما أنتفضت فی الدّجن قادمتی نسر

    تذرّ علیّ الورس فی وضح الضحی                      وتبدله بالزعفران لدی العصر

  إذا انصرفت جاء الصداع مشـــــمرا                      فأربی علیها فی الأذیة و الشر

 

  وعلی خُلُق أهل هذه الکورة صفرة اللون والنحافة ووفور الشعر فیهم (27) وهذه الصفة لم

  تخطئ شاعرنا وهو شاحب اللون قائلا:

 

   عابوا قطوبی إن تعذر مطلبــــــــی                               أرأیت بدرا لیس فیه قطوب

 

   وشحوب جسمی من مواصلة السری                           هل من هلال لیس فیه شحوب

(28)

 

أما طبیعتها فتجدوها عند المؤرخین وعلماء البلدان والشعراء ، فما حال کورة تقع علی ثلاثة أنهارـــ مسرقان ،کارون والجزء (29)الذی أمر بحفره الخلیفة الثانی ـــ یبلغ عرض کل نهر عشرین مرکبا وما ذاک إلا أن تجدها خضرة مغوغبة ،خصبة مثمرة ، کثیرة الرزق والخیرات نقیة الجو والمناخ ملیئة بالریاض والأنوار والبساتین والنخیل (29)  وفی هذا قال المأمون العباسی : (( الأهواز سلة الخبز))(30) وإن کان جمال الطبیعة وزهائها ورخائها ذهب بأهل الأندلس إلی المجون والفساد غالبا فذهب بأهل الأهواز بالدین والعلم معا حتی ما قیل فیهم : (( لا یری فی الإسلام أصح من موازین عسکر مکرم ثم الکوفة)). فیصف أبو هلال هذا الرخاء من الأکل والبساتین والفواکه والنخیل والشراب والطیور والسکر والشطرنج والخمرة والحیوانات والنرد والمطر والنسیم فی دیوان المعانی فبه تجدو ما الحضارة ألتی فقدها المسلمون وتأسون علی فقدانها اسفا.

 

 

 

علماء عسکر مکرم

 

       فرعرعت هذه الکورة بجمالها ورخائها والنعم ألتی هباها الله لها وبجوامعها ومدارسها الکثیر من العلماء والأدباء والأئمة باللغة وغیرها ،فتجد الطلبة یقصدوها من کل أنحاء العالم الإسلامی طلبا للعلم والمعرفة فمن هذه الأعلام:

ــ الحسن بن علیّ العسکری

ــ أبو الحسن بن سعید العسکری

ــ أبو إسحق إبراهیم بن عبدالله العسکری الزبیبی

ــ عبدالله بن أحمد بن موسی بن زیاد العسکری الأهوازی الجوالیقی

ــ أحمد بن محمد بن الحسین بن علی (ناصح الدین)الأرجانی نائب القاضی بعسکر مکرم

ــ عبدالله بن یحیی العسکری

 ــ أبی عباد جابر بن زید بن صباح العسکری نادم المعتضد وکتابه (( الجداول))

 ــ عسل بن ذکوان العسکری ومن تألیفاته ((الجواب المسکت )) و (( أقسام اللغة العربیة))

 ــ أبو الحسین ، أحمد بن محمّد بن عبدالله بن هارون النحوی العسکری ومن تألیفاته ((شرح ــ کتاب التلقین)) ((شرح العیون)) ((شرح المجازی)) (( صفة شکر المنعم)) 

 ــ أبو بکر محمد بن علی بن إسماعیل العسکری المعروف بالمبرمان من کبار العلماء بالعربّیة   یتفاخر بخوزیته قائلا:

 من کان یأثر عن آبائه شرفا                           فأصلنا أزم أسمطة الخوز(31)

 ومن کتبه :  ((النحو المجموع علی العلل والعیون ))((التلقین)) ((النکت)) (( شرح شواهد سیبویه )) و لم یتمه 

وربما أتمه السیرافی تلمیذه .

 ــ الحسن بن عبدالله  المرزبانی السیرافی أحد أئمة النحو، کان تلمیذ المبرمان فی عسکر مکرم وله عدة کتب (( شرح کتاب سیبویه))

 ــ أبو طیب عبدالواحد بن علی النحوی العسکری تلقی علومه مع أبی هلال علی أبی أحمد العلامة خال  أبی هلال ،نزل حلب وأتصل ببلاط سیف الدولة ووقف بجانب المتنبی وإبن جنّی فی وجه بن خالویه وأنصاره وفی حلب عرف هذا الأدیب اللغوی  بلقب اللغوی الحلبی و لمکانته العلمیة الأدبیة لقب هذا العسکری بـ (( حجة العرب )) فی التنازعات ألتی أندلعت آنذاک بین الشعوبیین و العرب ومن مؤلفاته: (( مراتب النحویین)) (( لطیف الإتباع)) (( الأبدال )) ((شجر الدّر)) (( الأضداد)) ((المثنی)) ((الفرق)) ((طبقات الشعراء)) ((الإتباع))

 

 ــ أما من أعظم علماء هذا الإقلیم هو معلم أبو هلال ، أبو أحمد العسکری:

 معلمه:

العلامة أبو أحمد الحسن بن عبدالله بن اسماعیل بن حکیم العسکری ولد بعسکر مکرم(32) وله ریاسة التحدیث  والإملاء للآداب و التدریس فی الأهواز (خوزستان) (111) وأحد أبرز نقاد عصره الذین  ساهموا فی إنشاء المدرسة النقدیة الأولی فی النقد العربی القدیم وأحد أئمة فی الأدب والحفظ والنحو وأیضا هو خال ومعلم أبی هلال العسکری ولد بسنة (293 هـ)  وتوفی فی سنة (382 هـ)(33) فکانت له مکانة علمیة دینیة مرتفعة جدا عند العلماءو أمراء زمانه حیث قیل أن الصاحب إسماعیل بن عباد کان یسعی لزیارته فلم یستطع فأتی بحجة الخراج وأخبار عسکر والأهواز عند الحاکم البویهی ، فأُذن له ونزلها حبا لأبی أحمد وشوقا لزیارته. کانت إنتمائات أبی أحمد  للمکتب البصری أکثر من باقی المکاتب ومن أساتذته نستطیع أن نذکر : أباه ، عمه ، إبن درید ، محمد بن قاسم التمیمی النسابة المعروف ، أبو بکر الصولی ، إبن الأنباری ، محمد بن جریر الطبری ، أبو الحسن الأخفش ، أبوبکر بن سراج ، نفطویه ، عبدان الأهوازی ، بن زهیر التستری ، أبو القاسم اللغوی و أبو داوود السجستانی و الخ ... وسجّل أسماء 95 منهم فی کتابه تصحیفات المحدثین

  ومن تلامذته: أبن أخته أبي هلال العسکری ، أبو نعیم الإصبهانی ، الشیخ الصدوق ، أبو طیب اللغوی الحلبی، أبو الحسن علی بن مظفر البندنیجی  الخ .... و هؤلاء غیر الذین رووا عنه الأحادیث فالرواة لا یحصی عددهم.

 آثار أبي أحمد

 الکتب المطبوعة

ــ تصحیفات المحدثین :أتی فی هذا الکتاب بالأحادیث المحرفة

 

ــ التفضیل بین بلاغتی العرب والعجم: وفیه مقایسة بین بلاغة العرب والرومان والیونان و الفرس وأیضا هی من الرسائل الأولی ألتی أولفت فی علم البلاغة

 ـــ شرح مایقع فیه التصحیف والتحریف : فی 41 بابا ، فخصّ الباب الأول الأخطاء ألتی أتوا بها الرواة القدامی فی حین نقل النصوص العربیة والباب الثانی فی ضرر هذه الدخطائ والباب الثالث فی تصحیفات  خاطئة مضحکة  ومن الباب الرابع ألی اغلباب الثانی والثلاثین أتی بتصحیفات وأخطاء عند الرواة القدامی المعروفین کعمر بن علاء ، خلیل بن أحمد الفراهیدی ، عیسی بن عمر ، أبو عبیدة معمّر بم مثنّی وفی الأبواب الأخیرة والباقیة أتی بالأخطاء أالتی حدثت حین نقل أشعار الشعراء کإمرؤ القیس ، النابغة الذبیانی ة، زهیر بن أبی سلمی والأعشی وأیضا الدخطاء الواقعة  فی أسمائ مئة و نیف من الشعراء وأیام العرب والأنساب والأماکن وطبع هذا الکتاب عدة مرات.

 

ـــ المصون فی الأدب : أثر ممتاز ، مفید وعظیم فی النقد الأدبی

ــ الکتب المخطوطة : الحکم والأمثال

 الکتب المفقودة المذکورة فی کتبه وکتب الأدباء والمؤرخین: ــ تصحیح الوجوه والنظائر و یقال کشفت ووجدت نسخة من هذا الکتاب فی موریتانیا ولم تصحح بعد

ــ راحة الأرواح

ــ الزواجر والمواعظ

ــ صناعة الشعر(علم النظم)

ــ علم المنطق

ـــ ما لحن فیه الخواص من العلماء

ــ المختلف والمؤتلف

 

حیاته:

   تعمدت لذّهاب إلی حیاة مدینته وترجمة وجیزة عن حیاة أعظم علماء الإقلیم وهو معلمه وخاله أبی أحمد، لدراسة مناهج أبی هلال العلمیة فنعلم من حیاة أبی أحمد ما هی التأثیرات العلمیة ألتی أثرت عليه و رقّته إلی هذه الدرجة العلمیة وهذا السلم الأدبی ، فطبعا أبو هلال یتأثر بطریقة معلمه فی الأدب و ینحاز إلی المکتب البصری والغاب علی الأهواز البصری لقرب البصرة عنها وأیضا نعلم بمن هم زملاءه وماهی أوضاع مدینته المؤثرة علی أحواله الشخصیة فبهذه الممهدة الملخصة ، علمنا ببعض أحوال عسکر مکرم البیئویة ، المعیشیة ، المدنیة والثقافیة العلمیة ولکن کما قلنا لم نعلم عن حیاة أبی هلال ما یلزمنا لدراسة دقیقة فی إنتزاعاته الفکریة حتی لم نعلم زمان ولادته ووفاته ، فحضه من الشهرة والتأریخ قلیل جدا فلم یذکر المؤرخون تاریخا محددا لولادته ومماته فتتضارب الآراء  فی  خلقه و حیاته الشخصیة و نسبته وأصله ولکن أبا هلال العسکری یکتب فی آخر کتابه ((الأوائل)) وهو من تصنیفه: ( وفرقنا من إملاء هذا الکتاب یوم الأربعاء لعشر خلت من شعبان سنة 395 الهجریة )  فإن أدرکته الوفاة فی هذه السنة و لو نحسب عمره  85 سنة کما أنشد لنفسه فی إحدی مقطوعاته :

    لی خمس وثمانون سنــــة                                   فإذ قدرتــــــها کانــــت سنة

        أن عمر المرء ما قد سرّه                                  لیس عمر المرء مر الأزمنة 

  فتمکنا أن نحدد سنة مولده  فرضا و نقول بأنه ولد سنة 310 هـ علی وجه التقریب ولکن یذکره صاحب طبقات المفسرین فی الجزء الأول بأنه مات بعد الأربعمئة  فعلی کل حال کان من أعلام القرن الرابع الهجری ، القرن الذی بلغوا علماء الإسلام  القمم العلیاء فی العلم والدین علی إختلاف أصولهم وجذورهم وألسنتهم  حول لغة موحدة عندهم وهی العربیة حبا لله وکتاب الله و رسوله فی المیادین المختلفة العلمیة الأدبیة حتی ما أغنوا العالم بعلمهم و رسموا الخطط العلمیة والمواد الأولیة للمناهج ولعلمنا الحاضر فی المغرب والمشرق فندعوا الله أن یمن علینا بالتوفیق کأجدادنا خدمتا له وللبشریة .

 

       عاش أبو هلال عفیفا ، نزها ، مهذبا ، لم یتکسب بعلمه ولابأدبه ،مقاوما الحیاة الضیقة ، متماسکا بعلمه وشرفه حاضنا أدبه أمام العواصف المادیة المعنویة ألتی تحرق الرطب والجابس والتی علت بالسفها اكرمكم الله وتحط بالعلماء، فکان حظه من المال قلیل جدا ولکن یشکر ربه ذاکرا نعمته واصفا ما أنعمه الله ناصحا الذین تحاربهم صروف الدهر بالصبر وإغتنام الفرص والذّات ناشدا:

 

                    عندنا طیب وریحا                                  ن ونقل وغـــــــناءُ

                    ومن المشروب لونا                             نِ شمــــول وطلاءُ

                    ومن اللحم خلیطا                                ن طــــبیخ وشـواء

                    ولنا غلمان صدق                                 أدبـــاء أربــــــــاء

                    أرسلوا فی الصحن ماء                             فکأن الصحن ماءُ

                    وأنثنوا للحسن عدوا                              فحواشــــــیه رداء

                   فأت ننف الهم عنا                                إنما الهم بـــــــلاء

                   و أغتنم لذة یوم                                  قد تخطاه العنــــاء

                  فهو یطویک ویمضی                               لیس للدنیا بقـــــاء  

  

 

   بخل الزمان علی أبی هلال بحیاة کریمة فی ظل الأدب فکسدت بضاعته الأدبیة لدیه لمواجهة سخط الحیاة ولذا استعاض به ببضاعة أخری یعیش منها ، فدخل السوق یبیع الثیاب و الأقمشة، یتبزز ، وکثیرا ما یخفق فی هذا المجال الذی لم یخلق له ، نقل الحموی عن حیاته یقول(( أبوهلال خوفا من الطمع فی الدنیا وبعدا عن الذلة والهوان کان یعمل بزازا عزیز النفس لکنه یهتم بالعلم أکثر من البزازة)) ، فعاش برما بالحیاة والناس آسفا علی سوء حظه منهم یقول:

       أری الدنیا تمیل إلی أناس                                   لئام ما لنا فیهم صلاح

      بقیت کطائر فی قبض باز                                   جریح الجسم هیض له جناح

 وحیث یری بعض الناس فی السوق لم یقدره حق جدارته فیزداد تبرما وألما حتی ما نری تُضرم النار فی فؤاده فیخرج اللهیب لسانه لاذعا:

 جلوسی فی السوق أبیع وأشتری                             دلیل علی أن الأنام قرود

  لا خیر فی قوم یذل کرامهم                                  ویعظم فیهم نذلهم ویسود

 وایضا له:

   لا یغرنکم علو لئیم                                          فعلو لا یستحق سفال

    و إرتفاع الغریق فیه فضوح                              وعلو المصلوب فیه نکال

 

 دینه:

 لم أعاود الکرة بإذعان فقداننا لترجمة حیاة أبی هلال وأقول آسفا یالیت لم یبخل علیه التاریخ هکذا وهذه هی حال العلماء الزاهدین الذین طلبوا العلم حبا لله و لا للشهرة والمقام فأبتلاهم الله بمشقة وعناء فلم تستطع الدنیا تعرقلهم وتصد عنهم و تسد علیهم سبیل العلم فسعوا له ناجحین وفقهم الله بعد إمتحانه و لیتغمدهم فی رحمته إن شاءالله .

     وأما دینه کان مسلما حنیفا وربما علی مذهب المعتزلة لأن الغالب بالأهواز الإعتزال  ، یعدّه صاحب کتاب الشیعة وفنون الاسلام ، من الشیعة  ولکنی  وجدت لأبی هلال  نصا فی کتاب الوجوه والنظائر من تألیفه فی الباب الأول ، مادة الأمر ، الوجه السابع عشر فی تفسیر آیة (( وأولی الأمر منکم))سورة نساء آیة 59  ربما یتنافی مع ما یعتقده التشيع یقول فیه:

 

    (( قیل : العلماء وقیل یعنی السلطان وإنما تجب طاعة السلطان ، إذا کان محقا وقال إبن عباس ــ هم ــ أولوا الفقه فی الدین وقال أبو علی (ع) : الأئمة و أمراؤهم ولیس هم العلماءإلّا أن یکونوا أمراء و ... و قال تعالی (( فردّوه إلی الله والرسول )) أی إلی الکتاب والسنة لأنهما من الله ورسوله وفیه دلیل علی أنّ الإمامة لیست بحجة وفیه دلیل أیضا علی صحة القیاس ولکن یوجدأصل کل شیء فیهما أو فی إحداهما فأمر بحمل الفروع علی الأصول الموجودة فیهما لیظهرأحکامهما ولا یتأنی ذلک ذلّا بالقیاس والآیة عموم فی وجوب الردّ إلی الکتاب والسنة فی الحیاة الرسول وبعذ وفاته ألذی یقتضیه فحوی الکلام الردّ إلیهما فی ما لا نصّ له ...))(1)

 1) نگرشی بر زندگی ابوهلال عسکری و کتاب الوجوه و النظائر: دانشمندی که زبان و ادب عرب را پربار ساخت(3 صفحه - از 39 تا 41)

مجلات : قرآن و حدیث» گلستان قرآن» خرداد 1380 - شماره 65»

فیمکن أن ألتبس الأمر علی صاحب کتاب الشیعة وفنون الاسلام  کما ألتبس علی الفاخوری وما ذاک إلا بتشابه إسمه وإسم خاله  فزار أحد علماء الشیعة وهو الصاحب بن عبّادخاله و فربما من هذا المنطلق ظنّ الأمین بأنه شیعی.

      أبو هلال برغم کل ما لاقاه من شر الحیاة وجفاء الناس خلّد إسمه لامعا زاهیا فی دفتر الأدب العربی وعلینا الإعتراف بأنه أغنی الأدب واللغة العربیة بعلمه الوافر فأکثر آثاره فی الشعر والأدب حتی ما وصفوه عارفوه ((بالعلم والفقه معا لکن بغلبة الشعر والأدب )) وکان رحمه الله أکثر إنحیازا إلی البلاغة، ففی عهد إلتی تجمح خيول الشعوبیة نراه یقدس العربیة تقدسا لله ودینه و یقول لبعض إخوته فی کتاب الصناعتین: (( إعلم علمک الله الخیر ودلّک علیه وقیضه لک وجعلک من أهله ، إن أحقّ العلوم بالتعلم وأولاها بالتحفظ بعد المعرفة بالله جل ثناؤه علم البلاغة ومعرفة الفصاحة ألذی یعرف بها إعجاز کتاب الله تعالی الناطق بالحق ، الهادی إلی سبیل الرشد ، المدلول به علی صدق الرسالة و صحة النبوة ألتی رفعت أعلام الحق وأقامت منار الدین وأزالت شبه الکفر ببراهینها وهتکت حجب الشمس بیقینها))

 یعتقد أبو هلال بأن السعادة فی الدنیا والآخرة لا تحصل إلا بمعرفة البلاغة ، فلهذا نری له آثارا عدیدة مفیدة فی البلاغة ، أضاءت سبیل تکامل الأدب العربی و أیضا له مؤلفات فی غیره من المجالات .

 آثاره

 ـــ الفروق اللغویة                            .طبع

ــ الأوائل                                     .طبع

ـــ جمهرة الأمثال                             .طبع

ـــ دیوان المعانی                             .طبع

ـــ الوجوه والنظائر                           .طبع

ـــ  کتاب المعجم فی  بقیة الأشیاء           .طبع

ـــ شرح دیوان أبی محجن الثقفی            .طبع

ـــ کتاب الکرماء                              .طبع

 

ـــ رسالة فی ظبط وتحریر مواظع من دیوان الحماسة لأبی تمام وهذه النسخة هی ((الرسالة الماسة فیما یظبط من الحماسة ))

ـــ النوادر فی العربیة (وهی جوابات علی مسائل کثیرة فی اللغة والأئب)

 

 

_التلخیص فی معرفة أسماء الأشیاء

ـــ الحث علی طلب العلم

ـــ ماأحتکم فیه الخلفاء إلی القضاء

ـــ المعرب عن المغرب ومنه رسالة فیما یشق علی الإنسان ثم إذا دعتاده سهل

ـــ  تفسیر القرءان . خمس مجلدات

ـــ أشعاره

ـــ محاسن النثر والنظم من الکتابة والشعر

ـــ مجموعة رسائل العسکری

 

ومما ذکره هو من مصنفاته فی آثاره:

ـــ کتاب الدینار والدرهم ذکره فی کتاب الکرماء

ـــ  صنعة الکلام ذکره فی کتاب الأمثال

شرح الفصیح أیضا ذکره فی کتاب الأمثال

 

 

 

ما يطرح بعض آثاره:

 

الفروق اللغویة: نتعرف فی هذا الکتاب علی ظاهرة الترادف اللفظی فی اللغة العربیة والتی خضعت للکثیر من الآراء والنظریات المتعارضة من جانب علماء الفقه القدامی والمحدثین ، فقبل البعض وجود الترادف وأنکر وجود المعانی الفرقة بین ما أنکر آخرون وجود الترادف التام وعدّوه نوعا من الترادف مؤکدین علی وجود المعانی الفارقةَ بین ما یبدو مترادفا من الألفاظ و مؤیدی الفروق هم المبرد(معلم أبی أحمد العلامة) ، ثعلب ، إبن فارس والفارسی والعسکری.

 

     وفی هذا الکتاب یتبنی مؤلفه أبوهلال العسکری وجود المعانی الفارقة الدقیقة بین ما یسمّی بالمترادفات حیث یکشف لنا من خلال ثلاثین بابا عن تلک الفروق متناولا ثلاثة مجالات وهی : ما یعرض منه فی کتاب الله تعالی وما یجری فی ألفاظ الفقها والمتکلمین وما یدور بین الناس بالمجاورات ، مما یفید الباحثین والمدقّقین وأصحاب الحس الأدبی الرقیق إنّ هذا الکتاب یهدف إلی إیقاظ الحس اللغوی وتقویته فی عقولنا وأفئدتنا ویدعونا إلی تنمیة مهاراتنا فی إنتقاء الکلمات ومعرفة مواضعها وصولا إلی تعبیر دقیق وعبارة محکمة وفکر سلیم

الأوائل: ألف الکثیر من العلماء الأمة الإسلامیة کتبا فی ذکر الأوائل عن أمور نحو:

 أول من آمن من النساء والرجال هی السیدة خدیجة بنت خویلد

أول سورة کاملة نزلت علی الرسول  هی المدثر

أول ما نزل من القرءان الکریم فی المدینة : ویل المطففین

 ومن هذه العلماء وأولهم أبو هلال العسکری کتب فی هذا المجال کشف الظنون و هو أول من صنف فی الأوائل وعلی رسالته هذا ألف السیوطی کتاب الوسائل فی معرفة الأوائل ـــ الأعلام جلد الثانی / 196

 جمهرة الأمثال: أیضا لخاله کتاب مخطوط کهذا وفی هذا المضمون یسمی الحکم والأمثال

         کتاب جمهرة الأمثال عن الأمثال المضروبة  فی التناهی والمبالغة . ذکر أبو هلال العسکری العدید من الأمثال العربیة وأخذ بشرح بعض هذه الأمثال فیأتی بحکایات وأشعار تصلح أن تکون أمثالا ، فتؤخذ و تستعمل فی المواضع ألتی تصلح لها و هذه الحکایات والقصص یؤخذ منها العبرة.

        کتاب جمهرة الأمثال من أصول کتب الأدب ،بما حوی من الأمثال العربیة الأصیلة وأخباراً عن العرب فی جاهلیتهم وإسلامهم وبنا إشتمل علیه من لغویات وشواهد من القرءان الکریم والحدیث الشریف وکلام العرب الأوائل شعرا ونثرا، ثم هو کذلک أطول کتب الأمثال نفسا و أوفاها شرحا وقد ساق أبو هلال أمثاله منسوقة علی حروف المعجم و لعله أول من نهج هذا المنهج من مدونی الأمثال إذا أستثنینا حمزة بن حسن  الأصبهانی المتوفی حوالی سنة 359 هـ  وکان معاصرا لأبی هلال ولا نعلم أیهم أبدی بالأمر وهو الذی ساق أمثاله علی وزن أفعل علی نسق حروف المعجم کذلک وقد أراد بهذا أن یسهل علی الباحثین سبیل الوصول ألی ما یحتاجوا إلیه من أمثال.

 دیوان المعانی:

 

       دیوان المعانی مصدر أدبی أصیل ، حوی عددا کبیرا من أشعار المتقدمین والمتأخرین من شعراءالعربیة من الجاهلیة حتی القرن الرابع للهجرة ، زمن تألیف الکتاب فضلا عمّا یحویه الکتاب من أخبار وروایات أدبیة  وفوائد ومعارف مهمة فی تاریخ الأدب العربی . قصد العسکری بـ ((المعانی)) الفکرة العامة ألتی یشتمل علیها الشعر ومن هنا أنصرفت عنایته من خلال الدیوان إلی تداول الشعراء للمعانی،وتشکیلها تشکیلا صیاغیا جدیدا یکسبه الخصوصیة والتمییز عند کل منهم. ویعد ((دیوان المعانی)) محفلا قام فیه أبو هلال بتطبیق آرائه النقدیّة ألتی مارسها فی کتبه الأخری ، لاسیما الصناعتین والمتصفح لدیوان المعانی یستطیع تقسیمه إلی الأقسام التالیة :

 

الأغراض: ویقع تحتها الفصول (فی التهانی ،المدیح ،الفخر ، المعاتبات ، الهجاء ، الإعتذار فی الغزل و أوصاف الحسان)

 

 

المواضیع: ویقع تحتها فصول (ما قیل فی الضحک والبشر عند السؤال ، فی ذکر العلل والأمراض ، فی ذکر الوحوش والسباع ،فی ذکر ألوان الطعام ، فی ذکر البلاغة)

 

المقاصد: ألتی یرتادها الشاعر فی شعره ویقع تحتها فصول (وصف الخیل و الإبل ، فی وصف الفلواة والظلام ، فی وصف الطیور ، فی وصف الخط والقلم ، فی وصف الشاب والشیب والخضاب ، فی وصف الأخوة والأخوان)

 

--كتاب الوجوه والنظائر: یصعب التدقیق فی المعانی وتشخیصها لمن لم یتبحر فی اللغة العربیة فلهذا علماء المسلمون بذلوا إهتمامهم فی بیان معانی ألفاظ  القرءان وصنّفوا علم الوجوه والنظائر وألّفوا عدة کتب فی هذاالمجال. من هذه العلماء نستطیع أن نشیر إلی أبی هلال العسکری وللأسف هذا الکتاب کآلاف الکتب المخطوطة المنسیة لم ینتبه له أحدا.

 توجد فی القرءان ألفاظ تتغیر معناها حسب الموضوع ولها عدة معانی ویمکن أن لها معنی حقیقی وعدة معانی مجازیة نحو:

 

(( وکتبنا علیهم فیها أن النفس بالنفس والعین بالعین)) سورة مائدة آیة 45

 ((وأصنع الفلک بأعیننا ووحینا)) سورة هود آیة 37

((ولسليمان الریح...وارسلنا له عین القطر)) سورة سبأ آیة 12

 

(( قل أن الفضل بید الله )) سورة فتح آیة10

 (( ید الله فوق أیدیهم))

 (( والسارق والسارقة فأقطعوا أیدیهما)) سورة مادة آیة 38

 

 

أشعاره وبعض من نثره:(( الجدیر بالذکر أن الأشعار أخذت من دیوان المعانی))

 

لأبی هلال أشعارا کثیرة عدّ منها الکثیر البروکلمان وتأتی أکثرها فی آثاره ولاسیما فی کتابه دیوان المعانی فنأتی ببعض الأمثلة فی شتی أنواع الأغراض والمواضیع والمقاصد من نظمه.

 

 

    فی الحنین إلی الوطن:

 

قال الذهبی فی تاریخ الإسلام لا أظن رحل  وفارق أبوهلال عسکر مکرم/ أحداث السنة 421 /ج 7/ ص 23

 

  إذا أنا لا أشتاق أرض عشیرتی                              فلیس مکانی فی النهی بمکین

  من العقل أن أشتاق أول منزل                                 غنیت بخفض فی ذراه ولین

  وروض رعاه بالأصائل ناظری                                وغصن ثناه بالغداة یمینی 

 

دیوان المعانی 538/ دارالفکر

 

 

وقال فی الوطن نثرا: لیس الإنسان أقنع بشیء منه بوطنه ، لأنه یتبرم بکل شیء ردیء ویتذمم من کل شیء کریه ، إلّا من وطنه وإن کان ردیء التربة کریه الغداء ولو لا حبّ الناس للأوطان لخرب أخابث الأرض والبلدان.ـــــــــــــــــــــ نفس المصدر 536

 

 

فی المدیح:

 

 فتی علی نفسه من نفسه رصدٌ                                یصدّه إن نطق الشین و الذاما

ما زال یغنم مالا ثم یغرمه                                    مازالللمال غناما وغرّاما

أغر أروع یحکی الغیث مکرمه                                  والنجم منزله والور أحلاما

تجله حین یبدو أن تقول له                                    کأن فی سرجه بدرا وضرغاما

 

 

و:

 

أبشر فإنّک رأس، العلا جسد                             والمجد وجهٌ وأنت السمع والبصر

لولاک لم تصح للأیام منقبة                                تسموا إلیها وللدهر مفتخر

و:

 

کأنک فی خدّ الزمان تورد                                  وفی فمه ضحک ٌ وفی وجهه بشر

فمن یک ممدوحا بنظم یصوغه                              فذنک ممدوح بک النظم والنثر

     

  و في جاره:

 

تریدون أن أخشی و أخضع للأذی                    و جار ابن عیسی، کیف یخشی و یخضع

 فتا بأسه کلدهر مأمن ملجأ                              ولا فیه إقصار ولا عنه مرجع

أغر شهیر فی البلاد کأنما                              به البدر یعلو أونسی الصبح یسطع

 

 

 

فی شخص یسمی أویکنی أباقاسم:

 

ولیس کرام الناس إلا کواکبا

علی صفحتی لیل و أنت لهم بدر

وفی الناس أجواد کثیر و إنما

نصرت علی الأعداء فلیهنک النصر

ودانت لک الدنیا و ذل لک الدهر

فأنت کإقبال الشبیبة والصبا

تطیب بک الدنیا وینعمر العمر

أولائک أثماد و أنت لهم بحر

فإن أظلم الأحداث وأسود لیلها

فهم شفق فیها و أنت لها فجرُ

أباقاسم فخرا علی المجد والعلی

فإن العلا روضٌ و أنت به زهرُ

 غدت ارضنا منکم سماءً مظلةً

لها أنجم من زهرأ خلاقکم زهرُ

 

 

 

فی المعاتبات:

 

 قد کنت تولینی الحسنی و تکرمنی          وکنت أشکر ما تآتی من الحسن

 فما بدالک فی جود مکرمة                  تجری من المجد مجری الروح فی البدن

 ارجع إلی الحالة الأولی فإن لنا              شکرا یکون لها من أوفر الثمن  

 أزکی من المسک فی أصداغ غانیة        کأنها قمر أوفی علی غصن

 

 

 

فی الهجاء:

 

یهجو أبا قاسم:

 

یا أبا قاسم هل أبصرت                       شبها لک فی قبحک

 و نظیرا لک فی شؤمک                     أو لؤمک أو شحک

 إن من شبهک الکلب                         فقد بالغ فی محدک

 

 

 

 

و:

 

أهنت هجایی یا بن عروة فانتحی        علی ملام الناس فی البعد و القرب

و قالو أتهجو مثله فی سقوطه           فقلت لهم جریت سیفی علی الکلب

 

 

و:

 

وقفت لدیکم للسلام علیکم               وقوفی علی أطلال سلمی و عاتکة

و ما فیکم حرّ یکرم ضیفه             ولکن إذا ما ساء أکرم نائلة

وإن کنتم ناسا و ما أنتم به              فإن القرود و الکلاب ملائکة

لایقال مثل ذلک فی الملائکة

 

 

 

نثریة فی الإعتذار:

 

وسیلتی إلیک الثقة بکرم أخلاقک و شرف أعراقک و قد طلبت المسامحة منک بک ، و جعلت کرمک أقوی أسبابی إلیک ، وقد خفضت لک جناح الذل فی التنصل مما فرط ، فتفضل علیّ بالقبول ، لئلا یلحقنی هجنتان: هجنة تذللی لک و أخری ردک لی .

 وقد قیل أرضِ لطالب الخضوع للقارف ذنبا مذلة الإعتذار

یتغزل:

 

صبابة نفس لا تری الهجر حالیا

و صبوة قلب ما تری الوصل شافیا

نزلت علی حکم الصبابة والهوی

فصدت أری للخل ما لایری لیا

ولو لا الهوی ما کنت آمل بالخلا

وأرحم ظللاما وأذکر ناسیا

ومن شأنه أنی إذا ما ذکرته

جفانی وسمانی إذا عنت جافیا

علی أننی أنأی فأدنو تذکرا

ولست کمن یدنو فینای تناسیا

ویعجبنی حبی له وصبابتی

إلیه وإمساکی علیه وداریا

فلو ظننی أسلوه لم یک هاجرا

ولوخالنی أنساه لم یک نائیا

ولکن عشقی فی ضمان جفونه          256

فیأمن سلوانی ویرجو عزامیا

 

 

 

فی حب السودان(ذووا البشرة الداكنة):

 

صرفت ودی إلی سودان من هجر

ولا أمیل إلی روم ولا خزر

أصبحت أعشق من وجه ومن بدن

ما یعشق الناس من عین و من شعر

فإن حسبت سواد الجلد منقصة

فانظر إلی سفعة فی وجنة القمر          265

 

 

 

فی الوصف:

 

فی الخیل:

 

بمعقود السراة علی اندماج        و مزرور القمیص علی انشمار

یریک جبینه لمعان برق          وسائر جسمه لمعان قار

فیشبه تحت جنح اللیل لیلا        ویحکی الخال فی خد النهار

ویقبل حین یقبل سموٍّ             ویدبر حین یدبر فی الخدار

ویمسک وهو کالفدن المعلی      ویحضر وهو کالمسد المغار

یلوح البدر منه فی جبین          وتتضح الثریا فی عذار          460                    

 

 

 

 

وفی قصب السکر

و أبوهلال لم یذكر وصفا لأحد الشعراء فی هذاالموضوع في ديوان المعاني:

 

وممشوقة القامات بیض نحورها             و خضر نواصیها و صفر جسومها

لها حقب لا تستطیع أطراحها                 ولیس یطیق سلبها من یرومها

وهن رماح لاتریق دم العدی                ولکن یراق فی القدور صمیمها

یمیل علی أعرافها عذباتها                  کحور تناصی هندها و رمیمها

تناهی بها الإدراک حتی کأنها              یعلّ بماء الزعفران أدیمها

تری الریح یغریها بنجوی خفیة            إذا ماجری قصر العشی نسیمها

 

 

 

 فی ذم الإخوان:

 

 الی کم تستمر علی الجفاء                ولاترعی حقوق الاصدقاء

فمن لی أن أری لک مثل فعلی            فنصبح فی الوداد علی استواء  

الا إنی لأعرف کل شیء                   سوی خلق الرعایة والوفاء

عریت من الوفاء ولیس بدعا               لأنک قدعریت من الحیاء       

  فإن ترجع إلی الحسنی وإلا              فخیر سبیلنا ترک اللقاء       

وإن کان القارب لیس یجدی              فما الإجداء الا فی التنائی

 

 

 

فی الجد:  

      

کل حر مبتلی                           یعیش فی حال نکد

والنحس فی طالعه                      أثبت من وصل وتد

فکن رقیعا ساقطا                       تصدر بحظ و ترد

وکن رفیعا ماجدا                      وأصبر علی ما لم ترد            

هیهات ان یحظی الفتی                بجد سعد دون جد

 

 

وله:

علینا محازاةالمرامی سهامنا               و لیس علینا أن نصیب ولا نخطی

 

دمیة القصر عصرة أهل العصر ج 1 ص 82

 

 

 

 وله:                                                        

 

إذا کان مالی مال من یلقط العجم                       وحالی فیکم حال من حاک ومن حجم

فأین إنتفاعی بالأصالة والحجی                        وماربحت کفی من العلم والحکم؟

ومن ذاالذی فی الناس یبصر حالتی                     فلا یلعن القرطاس والحبر والقلم

 

 

معجم الأدباء ج 1 ص362

 

 

وله:

 

مابال نفسک لا تهوی سلامتها                                 وأنت فی عرض الدنیا ترغبها

دارٌ إذا جاءت الآمال تعمرها                                    جاءت مقدمة الآجال تخربها

أراک تطلب الدنیا لست تدر                                  فکیف تدرک أخری لست تطلبها

 

 

وله فی بقیة الأغراض والمواضیع أشعارا کثیرة ویذهب بدیوان المعانی إلی أبیات عدیدة ، أتی به یمثل عن نفسه حین ما کان یأتی بأشعار القدامی البلیغة الفصیحة ولکنی لا أری له فی الحرب شعرا بم أنه شرح حماسة أبی تمام فالمفروض أن یتأثر بها و ربما هذه تدل علی مبادئه الإنسانیة ومباعدته من الشر واستنفاره للحروب وعلی أن الحسن بن عبدالله کان مسالما خیرارحمه الله والسلام عليكم ورحمته.

 


                                                         

1) الوافی بالوفیات / ج4/ ص152  ــــ طبقات المفسرین / ج1/ ص6 ــــالأعلام للزرکلی /ج 2/ ص 196 ــــ معجم البلدان للحموی /ج3/ ص229   ــــ معجم الأدباء للحموی /ج1/ ص 361)

2)لسان المیزان /ج1/ ص290 ، وأظن صاحب لسان المیزان خلط به وبالحسین بن سعید بن حماد بن سعید بن مهران الأهوازی ألذی تجد ذکره فی معجم المؤلفین /ج4/ص10

3)الوافی بالوفیات /ج4/ ص152

4)معجم البلدان /ج2/ باب العین والسین/ص229

5) نفس المصدر

7)تاریخ الأدب العربی /العهد العباسی/النقد الأدبی /أبو هلال العسکری

8)طبقات المفسرین /ج1/ ص6 ــــالأعلام للزرکلی /ج2/ص196 ـــ تاریخ الإسلام للذهبی /ج7/ص23

9) معجم الأدباء/ج1/ص362

10)الأعلام للزرکلی /ج2/ص192

11) نزهة المشتاق فی إختراق الآفاق /ج6/ص130

12)التعریف بالأماکن الواردة فی البدایة والنهایة لإبن کثیر /ج2/ص147 وأنظر کتاب تاریخ بانصد ساله خوزستان لأحمد کسروی إنتشارات أمیرکبیر

13)أحسن التقاسیم فی معرفة الأقالیم /ج1/ص18

14)نفس المصدر

15)دیوان المعانی لأبی هلال العسکری /باب 7/ فصل 1/ ص362 /بیروت ،دار الکتب العلمیة ، أحمد حسن بسج

16)نفس المصدر /باب 7/فصل 3/ص396

17)أحسن التقاسیم فی معرفة الأقالیم/ج1/ص150 ـ معجم البلدان /ج1/ص196

18)أحسن التقاسیم فی معرفة الأقالیم/ج1/ص150

19) المسالک والممالک للإصطخری /ج1/ص36

20)أحسن التقاسیم فی معرفة الأقالیم /ج1/153

21)نهایة الإرب فی فنون الأدب /ج1/ص224ـــتاج العروس /ج1/ ص 3724ــــــمعجم البلدان /ج2/ص 19ــــ لسان العرب /ج5/ص374 ـــــ أحسن التقاسیم/ج1/ص 148 :أهل عسکر مکرم والسوس وجندیسابور یقال لهن الخوز وأهل الأهواز أکثرهم عراقیین

22) معجم البلدان/ج2/ص193 ــــــ المسالک والممالک للإصطخری /ج1/ص38

23)نفس المصدر

24) رحلة إبن بطوطة / ذکر ملک إیذج وتستر/ج1/ص88 ـــ معجم البلدان /ج1/ص196

26)دیوان المعانی/الباب الحادی عشر ص 520

27)نفس المصدر /ص 550

28)نفس المصدر

 

29) معجم البلدان /ص 491

30) المسالک والممالک/ج1/ص38 ـــدیوان المعانی :الأشعار الواردة من أبی هلال فی وصف الطبیعة

31) اکمال الکمال /ج1/ص140

31) الفرج بعد الشدة للتنوخی / قصة حائل الکلام /ج1/ص328

32)معجم الأدباء /ج1/ص 358 ــــالأعلام للزرکلی /ج2/ ص196

33) معجم الأدباء / ج 7ـ8/ ص233 / دار الفکر ، الطبعة الثالثة 1980

34) الوافی بالوفیات /ج4/ص152

تعلیقات  

 
-3 # عارف عبدالله 2012-05-17 19:27
شكرا اخي الغزي .ترجمه جيده لاحد اهم اعلام الاهواز لكن يا حبذا لو راجعت كتاب الاغاني للاصفهاني حيث ثمه معلومات اخري عن حيات صاحبنا ايضا سيما شعرا منسوب له لما وصل اليه من شضف وعسر في حياته جعله يبيع الاقمشه في شوارع مدينه عسكر مكرم. وبها يصف الاهمال والتجاهل الذي كان يتعرض لهما مما دعاه ان يصف بنو جلدته بانهم قرود ؟ وهذا الوصف ليس اعتباطيا بل انه فلسفي مستمد من رسائل اخوان الصفا الذين كانوا يذهبون بان اصل الانسان قرد وذاك قبل نظريه داروين باكثر من خمسه قرون والمعلومه الاخير لم يلتفت اليها احدا حتي الان حسب علمي ما عدي ساطع الحصري الذي التفت اليها وذلك عند ابن خلدون بان هنالك نسخه من المقدمه ذهبت بان اصل النسان قرد وليس قدره كما هو متعارف عليه الان ...... ويستحق بنا ان نجعل هذه الالتفاته فرضيه بحثيه لنا ...شكر عارف عيدالله
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # قيس 2012-05-18 00:58
شكرا اخي عارف لهذه المعلومة
فان كانت لاخوان الصفا تلك العقيدة فانهم كانوا في البصرة في القرن الرابع للهجرة ، فاحتمال تأثر ابو هلال بهم كثير جدا، و لكننا لن نستطيع ان نميل لهذا بمجرد هذا البيت من الشعر فعلينا . . .
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
+1 # ابو لمیاء 2012-05-18 01:06
دراسة جیدة من الاخ قیس الغزي و ایضا اختیار رائع.
خارج عن دائرة الادب الذی اشار الیه کثیرا الاستاذ قیس فان مکانة مدینة عسکر مکرم الذی کانت تمثل مدینة العلم الاسلامي آنذاک تستحق الدراسة و الذکر فط کل المجالات ان کانت ادبیة او علمیة کالاستاذ غزی و ان کانت بحوث تاریخیة او اثریة عنها. لانها بجد مدینة منسیة لا یعرف عنها الکثیر حتی عند نخبتنا...
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # هیثم 2012-05-18 17:36
شکرا استاذ قیس دراسة جیدة جدا هذه المدینة تعتبر هویة هذا الاقلیم و تأکیدا علی عروبته و تاریخه العریق ..شکرا دراسة و بحث غنی و جید
[fv]المدینة العربیة العریقة[/fv]
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # عارف عبدالله 2012-05-18 18:01
تصحبحا لتعلیق سابق لی . بعد المراجعتی . ان المصدر الذی ترجم لصاحبنا هو النویری فی موسوعه نهایه الارب ولیس الاغانی کما ان البیت المذکور موجود فی کتاب معجم الادبا لیاقوت الحموی .وشکرا .....
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # خالدلویمی 2012-05-19 07:30
تحیه للادیب قیس الغزی ؛بارک الله فیک ونتمنی لک مزید من الازدهار
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # رسول بلاوی 2012-05-23 18:20
بارک الله بالاستاذ قیس علی هذه الدراسة الثرة و المشفوعة بالمصادر و المراجع الغنية..
دمتَ بهذه الروعة و الإبداع
محبتي لک و لجميع زوّار البروال و للمهندس الرائع امیر البروال

رسول بلاوي

ballawy.blogfa.com
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
+1 # فواد 2012-06-29 06:40
شکرا الاخ قیس علی هذه المقالة القیمة
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
+4 # ولید دلفی 2012-08-25 22:11
شکرا اخی قیس علی هذه المعلومات القیمه و ننتظر المزی من المقالات المعرفه عن تاریخ و شخصیات بلادنا
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # نعیم 2012-11-05 22:49
شکرا اخی قیس عن هی المعلومه القیمه و اتمنی التوفیق الک
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
+2 # قيس غزي 2012-11-13 14:20
شكرا لأحبائي:
عارف ، أبو لمياء ، دكتر خالد ، هيثم ، فؤاد ، وليد ، نعيم،دكتر رسول
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
+1 # عبدالمجید حسن 2013-02-27 17:10
شکراجزیلا...
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # سعيد مقدم ابو شروق 2013-09-19 09:39
اخي قيس لا شك انك محقق بارع ارجو المتابعة في هذا المجال واتمنى من الله ان يوفقك ويبقيك في سلامة ذخرا لنا- لك كل احترامي وتقديري
(ابو شروق)
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 
 
0 # ابوايلاف 2013-09-26 20:04
عمل ممتاز و رائع جدا
شكرا اليكم اخي الكريم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس | تقریر الی المدیر
 

اضف تعلیق