کد خبر : 1019             انتشار : 1394/12/13 11:16          تعداد بازدید : 965

مطر الحبکي (حکايات أبي 10)/سعید مقدم

کان مطر الحبکي يسکن في الغيزانية وهي قرية من قرى الأهواز. کان مغامرًا، ومطلوبًا للحکومة. طوقوا بيته أکثر من مرة، لکنهم لم يتمکنوا من اعتقاله، إلى أن سلمه أحدهم إليهم....
مطر الحبکي (حکايات أبي 10)/سعید مقدم
سعید مقدم(أبو شروق)

طرقت الباب، کان الدخان يتصاعد من موقد أبي، ولأنه کان جالسًا يراقب موقده فلم يلبث أن فتح الباب.
مسيته بالخير، فرد التحية؛ وحيّـتني أمي من داخل الحجرة. کانت قد أتمت صلاتها. الوقت قريب لأذان المغرب، لکنها تصلي! تقول وهي تلف شالها الأبيض على رأسها: ترى ماذا ينفعنا غير صلاتنا في الآخرة؟

أبي يملأ الموقد حطبا فيضرمه، ثم ينتظره ليصير جمرا؛ ثم يأخذ الموقد إلى الحجرة للتدفئة.
وقبلها تلتهب نار موقده ثلاث مرات لاحتساء الشاي: بعد صلاة الصبح، وعند الضحى، والعصر.

- أبي، لماذا تؤذي نفسک بهذا الدخان؟ استخدم المدفأة الغازية.
- سأستخدمها عندما يهمد الجمر.
لکنه لا يهمد إلا بعد ثلاث ساعات أو أربعة. يقول إن أشعل المدفأة والجمر موجود فقد أسرف، و(إنه لا يحب المسرفين.)
ثم يستحضر الماضي البعيد فيقول: اضطرام النار ودخانها لا يؤذينا نحن القدماء، طهينا کان على النار، شاينا کان على النار، وکذلک تدفئـتنا؛ وبالدخان کنا نبعد البعوض عنا وعن حلالنا، ويقصد من الحلال أنعامهم من الغنم والبقر.

ثم التفت نحوي وقال: دعک من النار ودخانها، اجلس لأحکي لک حکاية (مطر الحبکي).
وکأني کنت أنتظرها أخرجت نقالي لأحتفظ بالأسماء وبعض الأحداث.
وشرع أبي بحکايته بعد أن عدل کوفيته:

کان مطر الحبکي يسکن في الغيزانية وهي قرية من قرى الأهواز. کان مغامرًا، ومطلوبًا للحکومة.
طوقوا بيته أکثر من مرة، لکنهم لم يتمکنوا من اعتقاله، إلى أن سلمه أحدهم إليهم.
حکم عليه بالسجن 20 سنة، وحُبس في سجن يقع بالقرب من جسر الأهواز.
في ذلک العهد، وفي تلک الليالي الصيفية الحارة، ينام السجناء في حوش السجن يحرسهم خمسة جنود. أحدهم يجلس على کرسي وسط ساحة الحوش وهو غير مسلح، وأربعة فوق السطح، من کل جهة حارس، مسلحون ولديهم رخصة الرمي.

لم يمض على اعتقال مطر الحبکي شهر حتى ضاقت نفسه واشتاقت إلى حيث النخيل والحقول والحرية.
فجلس في إحدى الليالي يحاورها بعد أن عجز عن تصبرها:
يا نفس، اختاري بين اثنتين: تـُسجنين 20 سنة، أو تهربين؟
قالت له نفسه: أهرب.
قال: ويحک، إن لم تنجحي يرموک بالرصاص.
قالت: أرجح الموت على السجن..وحُسم الأمر، وانتهى الحوار.

وجلس مطر الحبکي تلک الليلة يخطط للفرار.
أدار بصره متفحصًا المکان، لا منفذ للهروب.
نظر إلى الجدران، کانت عالية؛ والجنود على السطح...ولکن لا مفرّ إلا من هناک.
نعم، طريق الحرية يمرق من هناک..من فوق.
خمن الارتفاع، سبعة أقدام أو ثمانية..
خلع بشته1 وقاسه، قد يکفي إن فتقه؛ وراح يفتقه ويشقه ثم يشده وصلة بوصلة حتى سوى منه حبلا طويلا. ثم تظاهر أنه نائم.
وانتظر حتى مال رأس الحارس وسرق النعاس عيونه. قام يبحث في الزوايا عن حجر أو أي شيء ثقيل يشد به طرف الحبل. الوقت قارب الفجر، لم يسمع صوتا من حراس السطح.
سؤال يهجس في باله للمرة الألف: ترى هل أنا حي أرزق في الغد، أم سوف أضحي في ثلاجة الموتى؟!
ورمى حبله، علق الحجر بين آجرتين، جره مرة ومرتين ليطمئن من قوته، کان قويًا، فتسلق الحائط واثقا من قوة ساعديه.. صعد وهو يدرک أن المخاطر تنتظره في الأعلى، إما موت بالرصاص وإما نجاة.
وکانت الرجلان تسبقان اليدين واليدان تسبقان الرجلين حتى وصل إلى السطح. وجد الجنود جالسين، لکن أعناقهم مائلة على أکتافهم والنوم مالئ جفونهم.
فانخرط من حائط السجن وفرّ.. وما أجمل أن تکون حرًا.
رکض والفؤاد يرجف من الذعر حتى وصل إلى بيت أحد معارفه قبل أن تشرق الشمس.

- هربت من السجن، خبئني حتى المساء.
- ابتعد لا تحرقني معک.
- اعطني إذن ماء ومتاعًا.
أخذ متاعه وجدّ في جريه نحو جبال الکواخة، دخل في جحر، ومکث حتى الغروب.
وعندما وقب الليل، روّح إلى بيته.
کان رجال الحکومة قد ذهبوا يبحثون عنه في الغيزانية، لکن الشيخ اتهمهم بقتله، فرجعوا خائبين.
وعاش مطر حرًا إلى أن توفى في الکواخة قبل عقد من الزمن، وترک عجوزه وحيدة تسير أمور حياتها ببيع الخضروات.


1- البشت: عباءة رجالية.
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
صبیح من عبادان ( 1394-12-14 22:17 )
تحیة لکم
الکاتب المحترم ابا شروق
رحابة صدرک هذه تدل علی علو همتک ونبل اخلاقک
طبت وطابت مساعیک
لیت کان الکتاب کلهم کما تنهج من اخلاق راقیة
شکرا لک

سعيد مقدم أبو شروق ( 1394-12-14 11:06 )
ألأخ هاني،
مرورک جميل؛
أشکرک کثيرا.

سعيد مقدم أبو شروق ( 1394-12-14 11:41 )
الأخ العزيز صبيح،
سلام عليکم ورحمة الله وبرکاته؛
أشکرک على المتابعة، ولما تکتب من تعليق.
عسى أن تسود ثقافة النقد في مجتمعنا الأهوازي فيکتب النقاد ويستمع الکتاب والشعراء. فأنا يا صديقي مستمع جيد لما تتفضل به...شکرا ثانية.

هانی ( 1394-12-13 23:34 )
تحیة للاستاذ سعید مقدم علی کتابته و التحیة للناقد العزیز صبیح
النقد هو الذی یعد بمثابة الهواء للحیاة

صبیح من عبادان ( 1394-12-13 13:06 )
اود ان اشیر الی نقاط بسیطة فی سیاق الحکایة هذه وذلک حبا للنقد والتقییم الناتجین عن حب الادب :(یمکنک عدم الاخذ بها)
- بعد ان عدل کوفیته .......بعد ان تحسس کوفیته
-یحرسهم خمسة جنود ...... تحرسهم خمسة جنود
-حوش السجن ............باحة او ساحة السجن
-رخصة الرمی .......... الاذن باطلاق النار
-یخطط للفرار ....یخطط للهروب (لانک قلت فی الخط التالی لا منفذ للهروب)
- لم یسمع صوتا من حراس ..... لم یسمع صوتا لحراس
-فی ثلاجة الموتی ..... فی عداد الموتی (ربما لم یوجد فی تلک الحقبة تقنیات کالثلاجات او غیرها )
-رکض والفواد یرجف من الذعر ... والفواد یرجف ذعرا (حال)
طبعاهنا ایضا خطا فی التعبیر لان من ینوی الهروب من سجن یحرسه حراس مسلحون شجاع لا یعرف الخوف والذعر)
-احد معارفه .....احد اقاربه
- اعطنی اذن ..... اعطنی اذا
-رجال الحکومة ....رجال الامن
فی الختام اعتذر لتطفلی
اشکرک اشکرک اشکرک اشکرک واشکر قلمک الذی نذر نفسه لهدف نبیل وهو احیاء التراث الاهوازی

صبیح من عبادان ( 1394-12-13 13:29 )
تحیة لک ابا شروق
ویستمر العطاء المتدفق ...
حکایاتک تحمل اریج الماضی فالماضی متغلغل یصعب نسیانه او الافلات منه .
العربی لا سیما الاهوازی ینبض قلبه بعبق الماضی بافراحه واتراحه وکانه الغمد الذی یضم السیف ...
دمت وعشت سالما

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری