Warning: include_once(../ajax/ghofl.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/borwall/public_html/inc/function-show.php on line 2

Warning: include_once(): Failed opening '../ajax/ghofl.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php56/root/usr/share/pear') in /home/borwall/public_html/inc/function-show.php on line 2
موشک/بقلم:سعید مقدم
کد خبر : 1102             انتشار : 1395/01/02 13:37          تعداد بازدید : 1076

موشک/بقلم:سعید مقدم

...أن تلک الحرب اللئيمة خسّرتکم لغتکم العربية الجميلة، فأصبحتم لا تجيدونها کما يجيدها العرب...
موشک/بقلم:سعید مقدم
بقلم:سعید مقدم(ابوشروق)


أدري أن الريح ذرت بعضا من رملي على بيوت الجيران،
وأصوات الحفر والطقطقة أزعجتهم؛
وأنّ کِسر الآجر تبعثر في الشارع، فتأذى الأطفال وسائقو السيارات.
ولکن ما الحل لأتحاشى الإزعاج الذي سببته لجيراني سوى أن أوقف عملية البناء التي ابتدأتها منذ أسابيع؟
ولو أوقفتها، فکيف لي أن أصلح هذا البيت الذي مضى من عمره ما يقارب الثلاثين عامًا؟
فتراني کل يوم أعتذر لجيراني وأعدهم بأني سأبذل قصارى جهدي لأکف هذا الإزعاج والبعثرة التي سببتها، قريبًا.
وعندما أوشک الشغل على الانتهاء، سألتني جارتي يومًا: هل انتهيت من عملية البناء؟
أجبتها: موشک على الانتهاء.

تجهمت ثم قالت: اسم الله على بيتک، بعيد الشر إن شاء الله.
وتابعت: لا تذکرني بالحرب ثانية!
ثمان سنوات من الخراب والنزوح، أرتنا النجوم في وسط النهار.
خسرنا بيوتنا، أثاثنا المنزلية، جيراننا.
عرفتُ أنها تاهت في وادٍ ثانٍ، لکن خجلي العربي منعني أن أقاطعها، فاستمرت تشرح لي ما عانته من الحرب طيلة ثمان سنوات فقالت:عندما اندلعت الحرب شح البنزين؛ هل تتذکر؟
ونزحنا بسيارتنا من المحمرة آملين أن نرجع إليها بعد يومين أو ثلاثة، ولم نأخذ معنا سوى الملابس التي کنا نرتديها؛
وکانت السيارة خالية من الوقود، فما إن حرکنا حتى أتت على آخر قطرة بنزين فصرفتها ووقفت.
ولم يکن أمامنا خيار إلا أن نرکنها في شارع ونفر بأنفسنا، وکانت لحظتئذ قذائف المدافع تتساقط حوالينا.
وإلى أين نتجه؟!
اتجهنا إلى أقاربنا في قرى الجراحي وسکنا عندهم أسبوعًا کاملا.
ثم خبأت خصلاتها تحت (المقننعة) وتابعت تقص خواطرها المرة: وللضيف کما تعلم ثلاثة أيام لا أکثر.
وبصراحة ضقنا وضاق أقاربنا منا، کرهنا أنفسنا، صممنا أن نرجع إلى بيتنا، لکنّ الحرب قد اندلعت نيرانها وأحرقت الأخضرواليابس.

نظرتْ إلى معصميها وتابعت قائلة:
بعت أساوري واستأجرنا دارًا، واشترينا بعض الأثاث، وکأننا رضينا بالواقع وصرنا نستعد لحياة جديدة ملؤها حرمان وقهر وضيم.
ثم نظرت نحوي وتابعت قائلة: تصور، کنا جميعًا نسکن في حجرة واحدة: أنا وزوجي وعمي وعمتي والأطفال. لا أراک الله تلک الأيام السود.

قلت وأنا أنظر نحو الأطفال الذين يقفزون من فوق الرمل فيساعدون الريح في بعثرته:
لقد رأيتـُها کما رأيتِها.
وکأنها لم تسمعني فأردفت قائلة: اليوم أتألم مما يعانيه النازحون السوريون، وبما حل بهم من دمار بل يبکيني.
ويؤذيني ما يحدث للعراقيين، وما يحدث في لبنان وفلسطين. والمصيبة الکبرى ...

لم أقصد مقاطعتها لکنها نوت أن تدخل في بحر السياسة الخداعة، فقلت مکملا جملتها:
والمصيبة الکبرى يا أم عليرضا، أن تلک الحرب اللئيمة خسّرتکم لغتکم العربية الجميلة،
فأصبحتم لا تجيدونها کما يجيدها العرب.

لأنني لم أکن أعني بالـ (موشک) الصاروخ، بل ما عنيته هو أنني اقتربتُ من نهاية العمل.
موشک على الانتهاء، أي أنني اقتربت من نهاية العمل. وسأريحکم من الأذى الذي سببته لکم.
ضحکت طويلا، وما دريت هل کانت تضحک مني أو من لغتي الجميلة؟!



- - -

المقنعة: حجاب الرأس.
موشک بالفارسية: الصاروخ بالعربية.
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
سعيد مقدم (أبو شروق) ( 1395-01-04 09:13 )
صديقي صبيح مرحبا،
شکرا لتعليقک ولمتابعتک، على طلتک البهية هذه تنعکس أوجه الکتب والأسفار.
أما من باب تسمية النص، اجعلها خاطرة.
وبالنسبة إلى مفردة موشک، فنعم قد يستخدم بعض الأهوازيين جملا فصيحة في ما يتکلمون عنه تارة.
فأوشکت على الإتمام، أو أنا موشک على الإتمام، ليست جملة صعبة کتلک التي استخدمها شعراء المعلقات مثلا...کنت أتوقع أن تفهمني جارتي أم عليرضا ذي الاسم المرکب من علي ورضا ...شکرا ثانية.

صبیح من عبادان ( 1395-01-04 01:48 )
تحیة للکاتب المحترم السید مقدم ابو شروق ولکادر البروال الموقر
قبل ان ابدا رایی اردت القول ان السید مقدم کان علیه ان یذکر لنا هل ماکتبه هو قصة قصیرة ام حکایة ام ماذا ؟ فالمشکلة الاولی هی مشکلة التصنیف .
النص/القصة /الحکایة تشیر اول ما تشیر الی شغف الکاتب وحبه للغة الضاد وهذا ان دل علی شیء انما یدل علی اصالته ونبله دون شک فیشکر علی ذلک
لکنها ساذجه جدا حیث لاتثیرفضول القاری ولا تحثه علی الاستکمال نحو النهایة
النقطة الرئیسیة فی هذا النص/ القصة / الحکایة هی ان الکاتب اظهر من المثالیة ما لم یظهره فی ما کتبه سابقا .لنقرا هذا المقطع مجددا :
والمصيبة الکبرى يا أم عليرضا، أن تلک الحرب اللئيمة خسّرتکم لغتکم العربية الجميلة،
بهذا اراد الکاتب ان یتکلم الفرد الاهوازی باللغة الفصحی بینما الاهوازیون لم یستخدموا مفردة " موشک" لا قبل الحرب ولا قبل قبل الحرب بل لا اظن ان شعبا من الشعوب العربیة یستخدم هذه المفردة فی قاموسه اللغوی اساسا !!!!!!!
الحقیقة ان القصة ان کانت هذه قصة یجب ان لا تصرح بماترید ارساله للقاری من رسالة بشکل واضح وجهوری لکی لا تفقد طلاوتها ولکی تحتفظ بقدر من الغموض ما یجعل القاری متحفزا لمتابعتها واکتشاف خبایاها بینما هذه القصة/ الحکایة تفقد الی هذا العنصر ای عنصر التحفیز الناتج عن الغموض .
سیدی ابا شروق کان بامکانک التلمیح الی الموضوع بشکل افضل عبر استخدام الظرافة ال

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری