کد خبر : 1250             انتشار : 1395/02/10 12:18          تعداد بازدید : 856

الطفـل خلیـة المجتمـع /احمد العتيقي

بعـض هـذه الألتــزامـات قسـریـة و بشکـل غـریـزة مکمنـة داخـل الـذات و لـذلـک حـب الـولـد لایـأتـي عـن طـریـق التـربیـة انّمـا یـولـد داخـل الأنسـان و فـي أعمـاق ذاتـه و هـي غـریـزة...
الطفـل خلیـة المجتمـع /احمد العتيقي


بِسـمِ اللهِ الـرَّحمَـنِ الـرَّحِیـمِ
( إنَّمـا امـوُالَکُـم وَأولادَکُـم فِتنَـة )

الفتنـة تطلـق احیـانـاً ویـراد بهـا الأختبـار و تطـلق احیـانـاً و یـراد بهـا البـلاء و تطلـق احیـانـاً و یـراد بهـا النعمـة .

فـي هـذه الآیـة المقصـود مـن الفتنـة هـو الأختبـار ، یعنـي کـلٌّ مـن الأمـوال و الأولاد نعمـة وطـاقـة و بـالتـأکیـد الطـاقة أحـدی أدوات الأختبـار لـلأنسـان.

فـإذا حلّـت بیـده الطـاقة یکـن مـوضـع اختبـار و مـن خـلالهـا یعـرف هـذا الأنسـان هـل یحسـن التصـرف إزاء هـذه الطـاقـة أم لا؟

القـرآن الکـریم عنـدمـا یشیر إلـی هـذه النـاحیـة یشیـر إلـی حقیقـة متـأصلـة فـي نفـس الأنسـان و هـي غـریـزة تعیـش فـي نفسـه کمـا نـری فـي آیـة أخـری تشیـر بـوضـوح اکثـر :
( زُیّـنَ لِلنَّـاسِ حُـبُّ الشَّهَـواتِ مِـنَ النِّسـاءِ وَالبَنیِـنِ وَ القَنَـاطِیـرِ المُقَنطَـرةِ مِـنَ الـذَّهـَبِ و الفُضَّــةِ )

مـن هـذا المنطلـق عـرفنـا بـأنّ الـولـد یکـون رغبـة فـي أعمـاق الـوالـدیـن بمعنـی أنّـه بمجـرد أن یتـرعـرع الأنسـان و ینضـج فـي الحیـاة سیکـون اکثــر شـي یحبّـه فـي الـدنیـا هـو أن البقـاء و أن لایُفـنـی وجـوده مـن هـذا العـالـم وأن یـری امتـداد ذاتـه بـالحیـاة و بـالطبـع أنّـه لایحصـل هـذا البقـاء الّا عــن طـریـق ولـده الـذي یحسّـه نفسـه النـابعـة مـن أعمـاق وجـوده و یتخـذ مسیـر حیـاة أبـویـه لأنّ الـولـد یمثّـل أمتـداد الـذات الطبیعـي للشخـص و لـذلـک عنـدمـا یمـوت الأنسـان و عنـده ولـد یقـال عنـه بـأن هـذا لـم یمـت حیـث تـرک ولـداً یمـدُّ ذاتـه و وجـوده الـذي کـان فـي الحیـاة و مـن هـذا المعنـی یسمّـون العـرب مصطلـح ( الأبتـــر) علـی الـذي لا ولـد لـه یعنـي الـذي یقطـع أو یبتـر عقبـه و أستمـراریتـه فـي الحیـاة.

تنـویـه:
( الـولـد بمعنـی البنـت و الأبـن و لیـس کمـا هـو متعـارف علیـه فـي لغتنـا بمعنـی الـذکـر یقـول الله فـي الـذکـر الحکیـم : يـوصيکـم الله فـي أولادکـم للـذکـر مثـل حـظ الأنثييـن ).

لـذلـک نـری آن حـب الـوالـدیـن للـولـد قسـري و عبـارة عـن نـزعـة قـویـة بـالأعمـاق و لیسـت اکتسـابیة کبـاقـي العـلائـق، مثـل عـلاقـة الشخـص لصـدیقـه أو حبیبـه حيـث انهـا عـلاقـة اکتسـابیـة و تـأتـي بعـد حیـن مـن الـزمـن حیـث تتکــوّن أمـا بـواسطـة منـافـع متقـابلـة و مشتـرکة أو افکـار و أهـداف متقـاربـة و بعـدهـا تـولـد الـرغبـة فـي تکـویـن و أستمـراریـة هـذه العـلاقـة.

سـؤال یطـرح نفسـه هنـا :
مـاهـي الحکمـة حیـث أودع الله هـذه النـزعـة و الـرغبـة فـي نفـوس الأبـویـن اتجـاه الأولاد؟
حکمـة الله شـائـت أن تستمـر الحیـاة ولاینقطـع النسـل و إذا لـم یـدع شهـوة حـب النسـاء و غـریـزة حـب الأطفـال القسـریـة فـي ذات الأنسـان بـالتـأکیـد لـم تستمـر الحیـاة و بعـد جیـل أو جیلیـن ستنتهـي الحیـاة و علیـه أن یـأتـي بخلـق جـدیـد فلـم نضمـن استمـراریـة الحیـاة إلّا بـالتـزاوج و الـولادة ، فـإذا کـلّ شخـص فکّـر بـالمشـاکـل و الأوجـاع التـي یتلقّـاهـا عنـد تـربیـة الأطفـال و المسـؤلیـة التـي علیـه تحملهـا بـالتـأکیـد سیـرغـب عـن الـزواج و الأنجـاب و عنـدهـا تصـور النتیجـة ، فلهـذا أودع الله هــذه الـرغبة حتّـی یحفـظ المجتمـع .

بعـد فهمنـا فلسفـة الـرغبـة القسـریـة للأولاد فـي ذات الأنسـان ننتقــل کیـف نحصـل علـی سـلامـة هـذا الکـائـن الـذي یـوصـف بخلیـة المجتمـع و الحجـر الأسـاس لهـذا الصـرح العظیـم حتّـی لاینهـار و یصمـد أمـام العـواصـف التـي تهـب علیـه مـن کـل مکـان .

الشخـص الـذي یفکّـر بـالحصـول علـی ولـد هـل فکّـر بـالإلتـزامـات إزاء الـولـد أم لـم یفـکـر ؟

یقـول القـرآن الکـریـم
( لاتَظلِمُـونَ ولاتُظلَمُـونَ )

هنـاک قـانـون تبـادل فـي المسـؤلیـة و الحـدود فـي کـل أبعـاد الحیـاة و أبعـاد السلـوک الأنسـاني، المنهـج القـرانـي واضـح بتبـادل الإلتـزامـات و فـي هـذا البحـث الأسـري بـالتـأکید ستکـون لـلأب و الأم التـزامـات أتجـاه الـولـد و کـذلـک الأولاد عنـدهـم التـزامـات إزاء الأبـویـن..

مــاهـي هــذه الألتـزامـات؟
بعـض هـذه الألتــزامـات قسـریـة و بشکـل غـریـزة مکمنـة داخـل الـذات و لـذلـک حـب الـولـد لایـأتـي عـن طـریـق التـربیـة انّمـا یـولـد داخـل الأنسـان و فـي أعمـاق ذاتـه و هـي غـریـزة أودعهـا الله فـي الأنسـان و حتّـی فـي الحیـوانـات أیضـاً خلـق الله في أعمـاق ذاتهـا هـذه الغـریـزة لأستمـراریـة نسـل الحیـوانـات کـذلـک ، صحیـح أنّ الحیـوان لایملــک العقـل لکنّـه یملــک غـریـزة حـب اطفـالـه و لـذلـک الفقـه الأسـلامـي ینهـی عـن إیـذاء الحیـوان و هـو أمـام أبـویـه ، مثـلاً لایجـوز ذبـح الحیـوان أمـام أبـویـه لأنّ الحیـوان لایختلـف عـن الأنسـان فتي غـریـزته بـالحنـان و المحبـة إزاء أطفـالـه.

أذکـر لکـم حـادثـة یـرونهـا المـؤرخـون وقعـت فـي عهـد رسـول الله صلّـی ألله علیـه و آلـه و سلّـم یقـولـون:
تعـرف شخـص علـی نـاقتـه التـي سـرقـت منـه و جـاء للنّبـي و قـال بـأنّ هـذه نـاقتـي وقـد سـرقـت منـي یـا رسـول الله و عنـدمـا انکـر مـن کـانـت النـاقـة عنــده ، قـال الـرجـل أنّ لـي بهـا میّـزة ، إذبحهـا و إذا رأیـت فـي کبـدهـا صـدع فهـي لـي و إذا لـم تجـد فـي کبـدهـا صـدع فهـي لیـست لـي .
فقـال رسـول الله و مـا الـدلیـل علـی ذلـک ؟
فقـال دلیلـي أنّـي ذبحـت طفلهـا أمـام عینهـا فحنّـت و صـاحـت ثـلاث مـرات و علمـت أنّـه أثّـر فـي کبـدهـا .
فقـال رسـول ألله تـذبـح النـاقـة و یضمـن الثمـن لصـاحبهـا أن کـانـت النـاقـة کمـا أخبـرنـا ، فـذبحـت النـاقـة و استخـرجـوا کبـدهـا و وجـدوا فـي کبـدهـا صـدع کمـا أخبـر صـاحبهـا فصـرف النّبـي لـه ثمـن النـاقـة و وزّع لحمهـا علـی المسلمیـن .

ذکـرت لکـم هـذه الـواقعـة لأثبـات غـریـزة حـب الـولـد فـي کـل المخلـوقـات و لیسـت داخـل الأنسـان فحسـب و علـی أنهـا نـزعـة قسـریـة تکمـن داخـل النفـوس .

بعـد هـذه الأشـارات عـرفنـا أنّ الألتـزامـات بعضهـا لیسـت اکتسـابیـة کبـاقـي العـلائـق الفـردیـة فـي المجتمـع و البعـض منهـا تـربـوي أخـلاقـي اجتمـاعـي .

مـاهـي الألتـزامـات التـي وضعهـا الله إزاء ثمـرات الفـؤاد ( الأولاد)؟
أولاً : أختیـار البیئـة الصـالحـة قبـل الـولادة
فهنـاک سیـواجـه الطفـل بیـئتیـن ؛ واحـدة قبـل الـولادة و الأخـری بعـد الـولادة
مـاهـي البیئـة التـي قبـل الـولادة ؟
و هـي أختیـار الـرحـم الطـاهر للـولد بمعنـی أختیـار زوجـة ذات دیـن و أخـلاق و طهـارة لتکـن بیئـة صـالحـة للحمـل و أنتـاج الجنیـن و بـالتـالـي الـولادة بـأن تعطـي أنتـاجـاً صـالحـاً و طـاهـراً للمجتمـع کمـا قـال رسـول ألله :
( أیـاکـم و خضـراء الـدمـن )
فقـالـوا لـه و مـا خضـراء الـدمـن یـا رسـول الله؟
قال:
( المـرأة الحسنـاء فـي منبـت السـوء )
و قـال فـي حـدیـث آخـر:
( تخیّـروا لنطفکـم أنّ العـرق دسّـاس )
کمـا قـال صلّـی الله علیـه و آلـه و سلّـم لأحـد أصحـابـه عنـدمـا جـاء یستـشیـره فـي زواجـه :
( علیـک بـذات العفـاف تـربـت یـداک )
کـل هـذه العبـارات تـوحـي بـأن مـن واجـب الأنسـان أن یختـار لطفلـه البیئـة الصـالحـة مـاقبـل الـولادة .

ثـانیــاً : علـی الـرجـل أن یتعفّـف ولایـأکـل الحـرام و الغـذاء المشبـوه ولایمـارس الـرذیلـة أو یـرتکـب الـذنـوب لأن نطفتـه تنعقـد متـأثـرة بغـذائـه و سلـوکـه و کـذلـک أثنـاء حمـل الأم بطفلهـا علیهـا مـراعـاة الجنیـن مـن الغـذاء الحـرام و المشبـوه لأنّ الطفـل یتغـذّی مـن غـذاء أمـه و یتـأثّـر بـالأجـواء أیضا ، فعلیهـا أن تحـافـظ علـی غـذائهـا و طهـارة نفسهـا و ذاتهـا لأنّـه ستنعکـس علـی الجنیـن مـن دون شـک و ریـب .

ثـالثــا : أن لایفـرَّق بیـن الطفـل و بیـن حجر أمّـه بمعنـی أن لایحصـل الطـلاق و علـی الأم أن تلتزم بتـربیـة طفلهـا و لاتضـع الطفـل عنـد المربیـات أو روضـات اطفـال الصغـار الـذیـن لایـزالـون بحـاجة الـی حجـر الأم و الـرعـایـة وحنـانهـا لأنّ تـربیـة الطفـل حـق مشـروع فـي عنـق الـوالـدین وعمـل المـرأة إن کـان یـؤثـر سلبیّـاً علـی تـربیـة الطفـل سیکـون غیـر أخـلاقـي و الأم مقصـرة فـي هـذا الحـق و علـی الـرجـل أن یلبـي أحتیـاجـات زوجتـه أثنـاء الحمـل و تـربیـة الطفـل و یعطیهـا فـوق حقـوق الـزوجـة المشـروعـة حتّـی لاتضطـر للخـروج بحجـة العمـل لأنّ العمـل لیس بـأکثـر أهمیـة من فلـذة الکبـد.

رابعــاً: أن یحسنـوا أسمـه و یختـاروا لـه الأسـم اللطیـف و المتنـاسب مـع المجتمـع الـذي یعیـش بـه لأنّ الأسـم سیکـون جـزء لایتجـزأ مـن شخصیـة الأنسـان و سیکـون لـه الـدور المـؤثّـر فـي مستقبلـه .

خـامســاً : أن یحسـن تـربیتـه و هـذا الحـق مـن أصعـب و أهـم حقـوق الـولـد علـی الـوالـدیـن و خصـوصـاً فـي زمننـا حیـث کثـرت الأدوات المـؤثرة علـی کیـان و شخصیـة الطفـل و کمـا زادت مخـاطر السقـوط و الأنحـراف بسبـب سهـولة الأرتبـاط عـن طـریق بـرامـج التـواصـل الأجتمـاعي و انتشـار أنـواع الـرذائـل و المخـدرات التـي بـأمکـانهـا أن تجـرف الشـاب و أن تـرمیـه فـي الهـاویـة عنـد حـدوث أقـل زلاتـه مـع اصـدقائـه أو سـوء أختیـاره لحلـول بعـض عقـدهِ النفسیّـة ، فعلـی الأبـویـن أن یقتـلا فـراغ طفلهمـا بعمـل نـافـع کـالـدارسـة و المعهـد أو ریـاضـة سلیمـة أو تعلیمـه بعـض اللغـات و العلـوم المفیـدة حسـب عمـره و استطـاعتـه العقلیـة و لایغفـلا عنـه عنـد معـاشـرتـه أفـراد مـن المجتمـع لأنـه سـوف یشتـرک بتـربیـة هـذا الطفـل الأبـویـن وکـذلـک المحیـط و الأجـواء التـي یتعـایش و ینشـأ بهـا الطفـل و ستـؤثـر علـی سلـوکـه فـي المستقبـل بشکـل مبـاشـر أو غیـر مبـاشـر و إذا نظـرنـا کـل طفـل بـأنّـه سیکـون فـرد مـن أفـراد المجتمـع و کـل فـرد فـي المجتمـع هـو خلیـة مـن خـلایـة المجتمـع فعلیـه إذا فسـدت هـذه الخلیـة سیفسـد المجتمـع و إن صلحـت سـوف نـری مجتمعـاً صـالحـاً طـاهـراً مـن کـل جـوانبـه .

بقلــمـ:
احمـــ العتیقـي ــــد
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری