کد خبر : 1269             انتشار : 1395/02/16 20:11          تعداد بازدید : 742

الــذکــاء(قصة قصیرة)/احمد عادل صاکی

الشرکة تلک کانت تنشط في مجال الزراعة والری ولها مکانتها المرموقة بین الشرکات فکان اصحابها حریصون کل الحرص علی صیانة ممتلکاتها من الهمج والرعاع الذین یسکنون بالقرب من أسوارها علی حد تعبیرهم . لذلک تم اختیار اشخاص کسلمان الذي یمتلک ما ارادوا من مؤهلات !!!!
الــذکــاء(قصة قصیرة)/احمد عادل صاکی

احمد عادل صاکی



قرر أن یقدم بنفسه علی ذلک الأمر بعد ما یأس من إخوته الأربعة الذین فرّوا وعوائلهم من نیران الحرب التي إندلعت قبل شهرین تارکین أباهم العجوز هناک .

ما قد سمعه من وکالات الأنباء ضاعف به العزم علی أن یذهب بنفسه الی مدینة عبادان الشبه محاصرة و یستلَّ أباه الوحید المتبقي في تلک المدینة القابعة بالقرب من رائحة البارود وأزیز القذائف .

سیفعل هذا طوعاً اوکُرهاً مفسرا الایة القرآنیة التي تحفز المسلم علی بر الوالدین بأن البر هو أن ینتشل أباه من هناک لا أن یترکه عرضة للقنابل والقذائف وطیش الرصاص کما فعل إخوته و لو کان ذلک قسراً او "غصباً علی فچه " کما یقول.

هو لا یحمّل إخوته اللوم لأنهم عرضوا علی الأب ترک المدینة والإنتقال معهم نحو مکان أکثرأمنا بعیداً کان أو قریباً. لکن الرجل العجوز کان معانداً صلفاً بامتیاز حیث لم یتزحزح قید اُنملة من مکانه بعد ما أقسم قائلا " وحگ هذه سیدعباس ما أروح من مکاني" إنه لن یترک بیته وسیبقی هنا لیموت کما ولد هنا.

لم یکن عنیداً في السابق بل کان مُحترِماً لرأی الاخرین خاصتا لإبنه الأکبر لکن هو أیضا لایدری لماذا إجتاحه العناد فجأة في تلک اللحظة و لماذا علیه أن یقاوم طلب ابنائه للرحیل الی مدینة أخری او مکان أخر أی کان .

کان سلمان قد عُین قبل شهرین من إندلاع الحرب حارساً في إحدی الشرکات التي تقع علی هامش مدینة الأهواز علی مقربة من حافة نهر کارون عجید الأنهر الأهوازیة.

الشرکة تلک کانت تنشط في مجال الزراعة والری ولها مکانتها المرموقة بین الشرکات فکان اصحابها حریصون کل الحرص علی صیانة ممتلکاتها من الهمج والرعاع الذین یسکنون بالقرب من أسوارها علی حد تعبیرهم . لذلک تم اختیار اشخاص کسلمان الذي یمتلک ما ارادوا من مؤهلات !!!!

لذلک لم یستطع سلمان الإفلات من مسئولیة الحراسة ولو لساعات وهذاما أدی الی إحجامه عن إحضار أبیه وإنتشاله من عبادان وتوکیله الی إخوته الذین لاذوا بمعشور خوفاً من بطش الحرب وویلاتها .



قرب مذیاعه الصغیرإلی اذنه فأخذ یتتبع أنباء الحرب بتعطش ونَهَم فوجد أن الحرب ماضیة الی التوسع والإنتشار لتطال المدینة أیضا بعد ما کانت علی الحدود وهذا ما ضاعف عزمه علی الذهاب فوراً دون اخبار اخوته الذین یماطلون بالذهاب بحجة أن الحرب ستضع أوزارها عن قریب وان المدینة بخیر مازالت بمعزل عن الأخطار و ما الی ذلک .

وصل الی حافة الطریق الرئیسي المؤدي الی عبادان غروباً لکن نادراً ما تمر من هناک سیارة او شاحنة او ای کانت فالمدینة کأنما تقذف باهلها أو تطردهم دون أن تحتضنهم . بقی هکذا حتی لاحت له سیارة بیکان تقترب منه . مکابح البیکان أجابت تلویحة یده لکن السائق ذو اللحیة الکثة لم یستجب بالکامل لطلب سلمان حیث قال له بعد ما رکب :

المعذره .... ما اوصل العبادان .الحد دور اخوین أوصلک ...
قبل عرضه لأن الخیارات نادراً ما تقدم في ظروف الحرب.

عند مفترق الطرق بدور خوین ترجل من السیارة بعد ما شکر السائق فبقی واقفاً هناک . اخذ ینتظر فترة طویلة علی أمل أن تمر سیارة ما فتنشله من قبضة اللیل الذي سیحیط به بالکامل خلال ساعة قادمة او ربما اقل.

لاحت له فکرة بعد إنتظار طویل وقلق مستمیت و ما أحاط به من یأس .

ما ضیره إن قطع المسافة المتبقیة مشیاً علی الأقدام ؟ تطلّع الی رجلیه وکأنه یتفحصهما . لابد من المشي علی الأقدام . المسافة لیست طویلة .

رجل طول بعرض برجلین ضخمتین وعضلات مفتولة و شوارب کثة ما تدل علی الرجولة آنذاک و سمار بشرته التي کانت وراء تسمیته ب" الکاکاوا" من قبل زملاء الطفولة حینها أضف علی ذلک أزیز القذائف ودوي الطائرات التي تهدد مصیر إبیه وقد تسبب بقتله بین الفینة والاخری و... کل هذه جعلت منه رجلاً شجاعاً قد عزم علی قطع هذه المسافة ولو مشیاً علی الاقدام .

أخذ یمشي علی حافة الطریق الرئیسي الأسفلتي المؤدي الی عبادان والقذائف التي تتبادل بین الجارتین المسلمتین وتحمل علی متنها بشائر الموت والدمار والتي تمر من علی المدینة و تتخاطف کالصاعقة دون هوادة تعرض أمامه کارنفالا یشبه الألعاب الناریة ما جعل نجوم السماء تقف ساکنة تتطلع الی الکرنفال هذا بدهشة ورعب ممزوجاً بالأسف .

کلما إقتربَ من المدینة کلما کانت أصوات المدافع وأزیز القذائف تتعالی فتتضح أکثر فأکثر . لکن بعد فترة هدأت المدافع و إنتهی أزیز القذائف و کرنفال الخوف والوجل المتمثل بالالعاب الناریة وکانما جهود الوساطة الدولیة أتت ثمارها و الحرب إنتهت فعلا.

لکن إنتبه عفویاً وکانه یسمع نباح کلاب تقع علی مسافة غیر بعیدة منه . أخذ نباح الکلاب یستفحل فیقترب أکثر فأکثر ما أثار توجسه و قلقه .

ماذا یفعل في هذه البریة حیث لا مُعین ؟

إنه لایحمل معه ما یدافع به عن نفسه. لا شک أنها قطیع من الکلاب الشرسة التي زادتها الحرب المرعبة شراسة .

هل یعود حیث أتی ؟ أم یتابع مسیره؟ وکیف یعود والطریق تتحاشاه السیارات والمارة ؟

کیف یستمر وهذه الکلاب السائبة في هذه اللیلة الموحشة تستسبع فتنهشه بأنیابها الحادة کالسکاکین؟

التفت یمیناً ویساراً لعله یجد عصاً او وسیلة ما تعینه للدفاع عن نفسه .

لکن الأرض المستویة کراحة یده السمراء لا یوجد فیها ما یرید . حتی الحجارة لا توجد هناک . أرض رملیة قاحلة مستویة لیس فیها ما یعینه .

فکر في نفسه لعله یظن أن الحاجة أم الإختراع او ربما الخوف ابو الأختراع . کلتا المقولتین کانتا محط إهتمامه ففکر لتدبیر حیلة ما .

عجیب أمر الدنیه... ردت أنجی ابوي لکن هسه أرید واحد ینجینی!!!
ها هي ...اطلت علیه الفکرة برأسها بعد ما وصل قطیع الکلاب المستسبعة الشرسة علی بعد عشرات الأمتار منه قطیع یضم أکثر من عشرة کلاب قویة معقوفة الأذیال یحفز الواحد منها الأخر علی الهجوم .

التفت الی حافة الطریق فوجد بعضاً من میاه الأمطار المتبقیة الراکدة هناک . خلع قمیصه بسرعة ومیض القذاف ثم سرواله وحتی ملابسه الداخلیة فبقی " ربی کما خلقتنی" !!!!!!!!

کل هذا حدث في ثوان معدودات . رجل طویل عریض المنکبین له شيء من السمنة أسمر اللون أقل بقلیل من الزنوج عار تمامً کما ولد من بطن أمه واللیل حالک یکاد لایری بضعة أمتار أمامه .

قذف بنفسه في برکة المیاه الآسنة فأخذ یقلب نفسه فیها یمیناً ویساراً حتی غطته الأوحال من رأسه حتی أخمص قدمیه ثم أخذ یغرف من تلک الأوحال یرمي بها علی شعررأسه فصنع من نفسه غولا أسطوریا أو مسخاً یصلح أن یکون مادة دسمة لأفلام الرعب العالمیة !!!!

صار قطیع الکلاب علی بعد أمتار منه . إنتصب بسرعة البرق علی الأربع (الرجلین والیدین ) فصکَّ فکه الأعلی علی الأیمن ثم کشرعن أنیاب لا تقل ضراوة عن أنیاب الغیلان و باعد مشفریه الغلیظین کالستارة عندما ترفع لعرض مسرحیة رعب .

بدأ الهجوم المضاد ... راح یرکض علی الأربع نحو الکلاب کالوحش الکاسر .

"خل ایصیر إللي إیصیر " هکذا کانت فلسفته في ما رآه من ردة فعل مناسبة.
تسمَّرت الکلاب المستأسدة في مکانها دون أی تقدم . أخذت تتطلع الی کبیرها وکأنما تستفسرعن ما یحدث أمامها. !!!!!

لکن کبیرها أیضا لم یستوعب ما یحصل الان فبقی متجمداً متسائلاً :

ما هذا؟ إنسي أم جني؟ کلب أم ضبع أم أسد مفترس ؟ لم اری حیواناً بهذا الشکل . لکنه قد لا یختلف عنا کثیراً الا أن لیس لدیه ذیل کما لدینا. إنه أسود اللون مشعر کالجاموس . لا لا إنه لیس جاموساً. لکننی أراه أکبر من الکلاب و أسمن . یا الهي لدیه لُبدة ... أظنه أسداً ... یا الهي سیفترسنا .!!!!!
أیقن سلمان في هذه اللحظة أنه لا یفصله عن الکلاب إلا شبراً واحداً فأغمض عینیه و أعطی النباح دفعة أقوی معتبراً أنه لا محاله واقع تحت أنیاب تلک الکلاب السائبة الشرسة فسیموت خلال ثوان قلائل .

لکنه إستغرب حین أحسَ أن نباح الکلاب أخذ یتباعد بعد أن إنقلب الی صوت آخر .

فتح عینیه إندهشَ حین رأی أن الکلاب أولته ظهراً وإنها تهرب خلف کبیرها مذعورة قد ترکت ورائها عویصاً ظلت صَداه تتجاوب في أذنه !!!!
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری