کد خبر : 1298             انتشار : 1395/02/24 11:20          تعداد بازدید : 725

الديرواي ،الشاعر الملتزم / بقلم فیصل اشتاب

شاعر الوطن و الرسالة الخالدة؛ غادر وطنه، و ينتابه الحزن الشديد خيفة،أن يموت خارج أسوار مدينته التي لم تفارق شعره نهائيا.
الديرواي ،الشاعر الملتزم / بقلم فیصل اشتاب

شاعر الوطن و الرسالة الخالدة؛ غادر وطنه، و ينتابه الحزن الشديد خيفة،أن يموت خارج أسوار مدينته التي لم تفارق شعره نهائيا.
هذه حقيقة الشعراء، الذين يتنبأون لموتهم و مستقبلهم المجهول، و لکن شاءت اﻷقدار أن تصب تکهناتهم في مورد الحقيقة.

نعم، رحل الشاعر الکبير الشيخ إبراهيم الديرواي،و ترک خلفه کنزا ثمينا يهدي اﻷجيال إلى اﻷدب الراقي و الهادف؛ المتمثل بالروح الوطنية و حبه اللامتناهي لبلده، و لا سيما مدينته" المحمرة".

ما رأيت في أدبه الرزين؛ أدب المقاومة في شتى أطيافها و کان يکافح على جميع اﻷصعدة؛ ليبني صرحا شامخا يعلو به على الرجعية و التخلف و التقهقر الذي أصاب مجتمعه؛ إثر تمسکه بالموروث المتخلف و المندرس من أعراف ما أنزل الله بها من سلطان.

کان الشاعر أديبا مبدعا بکل ما تحمل الکلمة من معنى؛ فتراه يکتب الشعر القريض بقلم رزين و بلغة ناضجة، يناظر بها کبار شعراء العرب، وکانت لغته تحتضن زخرفة البلاغة و الفصاحة في نفس الوقت وهذا على صعيد الشعر الفصيح. لکن لو تأملت في شعره الشعبي لترى الکلمة البسيطة و "الحسچة" في جميع فقرات القصيدة؛ و هذا اﻷمر يدل على أن الشاعر؛ يعرف کيف يخاطب الشارع و کيف يفعله حين قراءة أو استماع قصيدته التعليمية. و أما العنصر الثاني المشاهد في قصائده، هو ترسيخ المفردة المتروکة و ربما المنسية؛في ذهن المتلقي؛حتى لا تنقرض و تندثر هذه اللغة مع الزمن.
فحاول الشاعر أن يلتزم بهذا النمط الشعري، حتى يحافظ على لغته الشعرية الهادفة ﻷجيال المستقبل.

اضافة على ذلک أن شاعرنا؛ استخدم الشعر التعليمي؛ و يعد هذا النوع الشعري،من روائع اﻷدب النافذ؛ الذي اختزله أديبنا في طيات قصائده الحکيمة؛ التي تعکس أکثر المواطن الاجتماعية.

نعم، اليوم فقدنا ثروة أدبية ساطعة ملتزمة بمشروعها الثقافي القويم، و رکنا رکينا من شعراء اﻷهواز الفطاحل؛ ولو أن هذا النبأ أدمى قلوبنا و أرخى سدول الحزن علينا، ولکن الشعب الذي أنجب الديرواي؛ لا شک و لاريب سينجب العشرات مثله؛ و سيبقى أدبه خالدا هادفا في ذاکرة الشعب اﻷهوازي على مد اﻷزمان.ﻷن فلسفة اﻷدباء و الشعراء لن تموت؛ فلهذا ينبغي علينا أن ندرس إنتاجاتهم اﻷدبية و اﻹنسانية معا، في کل زمان و مکان لنتخذ آدابهم منارة نهتدي بها کلما حلت دياجير الجهل بيننا.

فوداعا يا شاعرنا الملتزم، فقد قلت کلمتک اﻷدبية الصادقة والمعبرة عن إحساسک و اﻵم مجتمعک، و أبتعدت کل البعد عن شعر المداهنات و التدليس، وأصبحت قدوة صارخة لشعراء زمانک، مما أدى لتميزک عن اﻵخرين.

فآخر ما أقوله ﻷديبنا الراحل:
نم قرير العين في مثواک اﻷخير، صح أنک غبت عن أنظارنا ولکن لم تغب عن أذهانا لحظة واحدة،ﻷنک قد علمتنا حب الوطن و الکلمة الصادقة؛ و سيبقى أدبک و أشعارک خالدة و هادفة في ذاکرة اﻷجيال؛ و سنکتب على جبين الزمان؛أنک رسالة خالدة في ضمائرنا؛مهما طال أو قصر الزمن.

وداعا يا أبا هادي

فيصل اشتاب
95/2/24
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
أبوعرفان ( 1395-02-26 02:09 )
تحية طيبة
شکرا أخي الکريم،سعيد و ثنائي لمرورک القيم.

سعيد من الخفاجيه ( 1395-02-25 13:39 )
رحمک الله يا ابا هادى وبارک الله فيک يا اباعرفان على هذا المقال الرائع

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری