کد خبر : 1373             انتشار : 1395/03/11 01:26          تعداد بازدید : 687

التحــدي العقـائـدي الثقـافـي/احمــد العتیقـي

فبـإمکـانـک أن تکـون نبیّـاً بمسعـاک و جهـدک نحـو التغييـر إلـی الأفضـل و أن تکـون مبشـراً و نـذیـراً لشعبـک ، مبشّـراً بمستقبـلٍ زاهـر شـرط أن ینـزعـوا ثـوب الأنـانیـة و أن یتحلـوا بحلیـة العقـل و العلـم .
التحــدي العقـائـدي الثقـافـي

احمــد العتیقـي


منـذ خلـق الله الإنسـان و علمـه البیـان و وضـع العقـل فـي ذاتـه حیـث میّـزه علـی سـائـر المخلـوقـات بهـذا العقـل الـذي یشکـل المـرکـز الفکـري و إتخـاذ القـرارات و الخطـوات الّآزمـة و العـزیمـة ، فقـد تـدرج هـذا الإنسـان إلـی الصعـود نحـو قلـل العلـم و المعـرفـة و لهـذا تـری الأنبیـاء یکمـل بعضهـم رسـالـة بعـض حسـب التطـور الفکـري و العلمـي لـلإنسـان و مـع الصعـود دائمـاً نـری الصمـود أمـام التغییـر الـذي یشمـل العقـائـد و الثقـافـات حتـی تعبـت الـرسـل عنـد محـاولتهـم لهـذا التغییـر الفکـري العقـائـدي.

ونتیجـة لهـذه المسیـرة التکـاملیـة العقلیـة لـلإنسـان نـری دائمـا التحـدي یلعـب دور السیـف ذوالشفـرتیـن ، فتـارة نـری التحـدي یقـف ضـد التغییـر نحـو الأفضـل و الأکثـر تطـوراً و تـارة نجـد التحـدي مـن قبـل المصلحیـن یکمـن بکـل قـواه أمـام صمـود العقـول المتحجّـرة التـي لا تـرغـب أن تبـرز معـالمهـا فـي الأضـواء خـوفـاً مـن الأنتقـاد لعـدم قنـاعتهـا بنفسهـا و قـدرتهـا لمقـاومـة العـواصـف التـي تهـب مـن أودیـة العلـم و المنطـق و الـدلیـل الـراسـخ الـذي یـرغمهـا علـی الإستسـلام لضعفهـا و ضعـف أسسهـا، أو تـری نفسهـا سیـدة العـارفیـن و مـا دونهـا مـن العقـول متخلّـفة و غیـر نـاضجـة و هنـا یصعـب دور المصلحـین فـي هـذا النـوع مـن التحـدي و لکنهـم مـا خضعـوا لـلإستسـلام و للیـأس حتّـی ضحّـوا بـالنفیـس و الغـالـي أو ربمـا ضحـوا بـأنفسـهم فـي سبیـل التغییـر و التحـدي ضـد الجهـل وأتـی بعـدهـم مـن یحمـل هـذه المهمـة لیکمـل المشـوار و هکـذا تطـورت العقـول وکـذلـک تطـورت العقـائـد و الأدیـان مـوازیـة معهـا ، فهـذا هـو التحـدي العقـائـدي .

أمـا التحـدي الثقـافـي لـربمـا یکـون أحیـانـاً أکثـر تعقّـداً و صعـوبـة حیـث لـن یکـون مـن السهـل أن یستسلـم للتغییـر فـي الأسـس الثقـافیـة للمجتـع ، حتّـی لـو أستطعـت أن تغیّـر عقـائـدهـم .

لهـذا عنـدمـا یمـرّ البـاحـث فـي تـاریـخ صـدر الإسـلام فسـوف یشـاهـد هـذه الظـاهـرة عنـد البعـض مـن أصحـاب النّبـي الکـریـم صلّـی الله علیـه وآلـه وسلّـم مـن ظـلَّ متمسکـاً بثقـافتـه و عـاداتـه مـع إنهـا کـانـت فـي أغلـب الأحیـان تتنـافـی مـع التعـالیـم الإسـلامیـة الأجتمـاعیـة .

وإن ابتعـدنـا قلیـلاً مـن الأنـانیـة و حـررنـا أنفسنـا مـن حـب الـذات سنتفـاجـئ بهـذه الظـواهـر السلبیـة بعـد أکثـر مـن 1400 سنـة بـأنهـا لـم تـزل متـرسّخـة فـي داخلنـا و نشـاهـدهـا فـي أعمـالنـا إن لـم تعتـرف بهـا فـي ألسنتنـا.

کیـف یمکـن للتحـدي الحضـاري أن ینتصـر و متـی سیهـزم ؟
عنـدمـا یـواجـه التحـدي تلـک الثقـافـة التـي یکمـن فـي بقـائهـا متمسکـة بتـوازن و عقـیدة ذاتـية محـاولـة أن تلبّـي الإرادة علـی الثبـات أو التغییـر فـي سبـاق الحضـارات متنـاسیـة بعـض القیـم التـي علیهـا أن تتخلّـی عنهـا ظنّـاً منهـا بـأن هـذا هـو السبیـل الـوحیـد لـلإرتقـاء لقلـل التطـور و الإزدهـار ، بـالطبـع سیحـل فـي سـاحتهـا الفشـل و ستخسـر کلتـا المشیتیـن !!

کمـا حـاولـت بعـض الحـرکـات و الـزعـامـات فـي تـاریـخ تـرکیـا ، فبعـدمـا کـانـت تمثـل الأمبـراطـوریـة الأسـلامیـة العظمـی التـي أمتـدت مـن المغـرب العـربـي حتّـی بـلاد الـرافـدیـن ، و لکـن بیـن لیلـة و ضحاهـا وجـدت نفسهـا مـرمیّـة فـي مـزبلـة التهمیـش بیـن فکـر یـدعـي التحـرر مـن قیـود الـدیـن متمثـّلة بظهـور تیـارات فتیّـة تطـالـب اللحـوق بـالجـامعـة الأروبیـة ، و بیـن مـن یـؤمـن بضـرورة البقـاء علـی المـوروث الإسـلامـي عقیـدة و إیمـانـا منـه أو طمعـاً لأستمـراریـة هـذه الأمبـراطـوریـة التـي غـرسـت مخـالبهـا فـي قلـب الأمـة العـربیـة بـالبطـش و الأستبـداد و بـالنتیجـة لمـا حصـل مـن صـراع بیـن هـاتیـن الفکـریـن ، أنّهـا تخلّـت عـن کـل تـراثهـا و أغلـب حضـارتهـا و مجـدهـا و عظمـة سلطـانهـا الـذي کـان یـومـاً صـاحـب القـرار فـي معظـم الشـرق و کـل المغـرب العـربـي .

و لکـنها هـل نجحـت لـلإلتحـاق بـالجـامعـة الأروبیـة و مـدینـة افـلاطـون الفـاضلـة ؟
بـالتـأکیـد أنهـا لـن تفلـح بمـا أرادت ، إنمـا أضـاعـت نفسهـا بیـن کلتـا الفکـرتیـن و لا تـدري علـی أي وتـر تعـزف حتّـی تجـد مـن یتـراقـص مـع نغمـات أفکـارهـا .

فـأنتصـار التحـدي لـن یتـم إلا أن یکـون مشـروطـاً بفکـرٍ متحـرر مـن عبـودیـة الأنـانیـة مـع وجـود أهـل الثقـافـة فـي القیـم و المبـادئ العـرفیـة و الأصـولیـة التـي تمتـد جـذورهـا فـي مـاضٍ عـریـقٍ و مشـرف ذوبنیـة تحتیّـة مستحکمـة و مشیّـدة بـدراسـة تـمـت محـاسبتهـا لأسـس علمیـة بـاحتـراس شـدیـد حـتّـی یتـم تشکیـل البنـی العمیقـة للثقـافـة و العـرف الاجتمـاعیـة التـي تشکّـل صـرح هـذا المجتمـع و تتمـاشـی مـع التطـور الفکــري مـن دون أن تخسـر هـذه الکفـاءات و القیـم .

فــأیـن نحـن مـن هـذا التحـدي ؟
هـل نحظـی بمـدینـة افـلاطـون الفـاضلـة فـي الإبتعـاد عـن الظـواهـر السلبیّـة و اللجـوء إلـی کـل المحـاسـن و الإیجـابیـات التـي یتمتّـع بهـا تـراثنـا غنـيّاً بهـا غیـر مفتقـر ، أم نـرضـخ تحـت وطـأة الأعـراف و المـوروثـات القبلیـة و ابتعـادنـا مـن العلـوم العصـریّـة و عـدم مسـایـرتنـا لهـا نتیجـة تخلفنـا الفکـري و عـدم نضـوجـه ؟

هنـا یــأتـي دور المصلـح ، و لا أقصـد مـن المصـلح بـأن ینـزّل الله علینـا رسـالـة سمـاویـة أخـری مـع ظهـور نبـيّ مـرسـل جـدیـد !

لأنّ عهـد الأنبیـاء قـد ختـم بـرسـالـة المصطفـی محمّـد صلّـی الله علیـه و آلـه و سلّـم ، و لکـنّ دور الأنبیـاء لـن یتـوقـف أو يختتـم فـي کـل العصـور ، لأنّ کـلّ مـرشـدٍ مصلـح فـي اجتمـاعـه فهـو یـؤدي دور الأنبیـاء .

فبـإمکـانـک أن تکـون نبیّـاً بمسعـاک و جهـدک نحـو التغييـر إلـی الأفضـل و أن تکـون مبشـراً و نـذیـراً لشعبـک ، مبشّـراً بمستقبـلٍ زاهـر شـرط أن ینـزعـوا ثـوب الأنـانیـة و أن یتحلـوا بحلیـة العقـل و العلـم .

و نـذیـراً مـن السقـوط إلـی هـاویـة الجهـل و الفشـل مـع سحقهـم تحـت وطـأة الأستعبـاد و الإحتقـار مـن قبـل بقیـة الشعـوب التـي زرعـت فیهـم بـذور التفـرقـة نتیجـة لتخـاذلـهـم لبعضـهم و عبـادة الأنـانیـة بتشبثـهم بجهلهـم و تشتّـت رأیهـم و عـدم الـوحـدة و هـذا مـا یجـب أن نحـذر بعضنـا منـه لأنّـه أذاقنـا الـذل و الهـوان عبـر العصـور المـاضیـة و لـم نتعـظ منـه .

فکــن أنــت النبـيَّ لشعبــک .




بقلـــمـ:
احمـــ العتیقـي ـــد
2016/05/30
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری