کد خبر : 1396             انتشار : 1395/03/15 18:05          تعداد بازدید : 1190

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي

برعاية جمع من ناشطي الساحة الثقافية في الأهواز أقيم مجلسٌ تأبيني علی روح المرحوم الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي في قاعة آفتاب في مدينة الأهواز
تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي
تقریر:سید کاظم القریشي
صور:عدنان مجدم

بروال - برعاية جمع من ناشطي الساحة الثقافية في الأهواز أقيم مجلسٌ تأبيني علی روح المرحوم الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي في قاعة آفتاب في مدينة الأهواز مساء الجمعة الثالث من يونيو/ حزيران 2016 بحضور کوکبة من الأدباء و الشعراء و الکتّاب و المثقفين و جمع غفير من هواة الشعر و الأدب و قد حضر هذا الحفل أيضاً الدکتور علي الساري مندوب الأهواز في مجلس الشوری الإسلامي.
بدأ الحفل بمقدمة موجزة عن المرحوم الشيخ ابراهيم الديراوي تناول خلالها مقدم الحفل السيد ناجي الحيدري جوانباً من حياة الشاعر ثم قراءة القرآن الذي تلاها القاري علي العچرشاوي و قد نالت استحسان الجمهور.
تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي
في المحطة الثانية من الحفل التأبيني قدّم الشاعر حسن الساعدي محاضرة بدأها بقصيدة رثائية من عنده ثم نبذه عن حياة الشيخ ابراهيم الديراوي و سيرته الذاتية و معاناته في حياته ثم أضاف الساعدي : «کانت حياته رحلة مع الألم و الأدب و قد إبدع الشيخ ابراهيم الديراوي نوع من القصيد سمّيت بالقلائد أو الگلاید و هي تتکون من عدة مقاطع کلٌ منها مُقفّاة بقافية واحدة تنتهي بالبيت الرئيسي الذي بدأ به القصيدة .. و کان الشیخ متمکنا من الشعر الشعبي و الشعر الفصيح علی حدٍ سواء و کان في بعض قصائده الفصحی يحذو حذو الجاهليين و في بعض قصائده کان مخضرماً کما کان في بعض قصائده يميل الی الفترة العباسية و کان يرتجل الشعر في بعض الأحيان».
و نقل في جانب آخر من محاضرته ذکری عن لسان الشيخ جرت أحداثها في إحتفال في بيروت و قد ارتجل الشيخ قصيدة لاقت استحسان الجمهوربعد ما فقد أوراق قصيدته التي حضّرها للحفل، ثم أتی بنماذج من مطلع عدة قصائد من الشاعر سار فيها علی نهج الجاهلين و أخری علی نهج العباسيين.
ثم أتی دور الشاعرة الطفلة آلاء الأميري التي قرأت قصيدة «مر خوية مر ما ظل صبر» للشيخ ابراهيم الديراوي.

في الفقرة الرابعة إرتقی المنصة الشاعر سيد حسن الشريفي من مدينة المحمرة و بدأ مشارکته بمقطع من الشاعر الديراوي، إذ قال :
أوداعت کارون المن يزعل ياخذ کل الدنيّه ابصدره
أوداعت دورگنه الما دنّگ راسه و هبط يوم ابعمره
أوداعت گاع الدوم اتهوّس مو خرمشهر آنه امحمّره
و قد تفاعل معه الجمهور ثم ختم مشارکته بقصيدة رثائية
في أخر المطاف بث القائمون علی الحفل فلم عن حياة الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي للمخرج السيد مقدم بنص من الدکتور حسين العباسي.

کما قرأت مشارکة لکاتب سید کاظم القریشي علی لسان مقدم البرنامج ،جاء فیها:

إمهفّة نبي
کادت الشمسُ تبزغُ من وراء غابات النخيل.. نهضتُ مرتبکة.. کان حُلُماً مروّعاً.. رأيتُ النخيلَ في المنامِ تبکي.. خرجتُ من سريري بين الورود و الآجام علی ضفاف نهر الغانمية.. نظرتُ الی الآفاق.. أستطلعُ سرَّ الحُلُم .. کان الفضاءُ مُغبرّاً.. و الشمسُ في حداد.. طرتُ بمحاذاة النهر.. یممتُ وجهي نحو الغانمية .. رأيتُ الحشودَ تملأ جزيرة صلبوح.. وامصيبتاه.. إنها الکارثة.. لقد توفی اللهُ صديقي الشاعر.. نعم .. إنه الشاعر .. لن إنساه أبداً .. ذات يومٍ رأيته جالساٌ تحت البرحية يردد:
مصارع اویلضیم گضّیته العمر والیمته اصارع
و لما سلّمتُ عليه أنشد يقول :
خلینی امهفة نبي، ترفرف تضل یم طوفک
ولعب ابحالی اشماردت ،یا عینی ابد ماعوفک
ثم أضاف متنهّداً :
یاقطار إلتطوی بسنین العمرلاوین رایح
ماوصلت آخرالسچّه إشمالک إبمشیک تشاوح
وین رایح .. وین رایح
ثم طلب مني أن أعاهده علی المضي قُدماً في الحبّ .. نحبُّ و نتفانی فيه .. و نکون صادقَين .. في حبّنا للوطن
و أخلص وعده.. أحبَّ الوطن و تنفانی في حبّه.. و ناضل من أجله بالکلمة الصادقة الصادحة .. و عاهدته سوف أحضرُ جنازته .. أنا و رفاقي..
ترجّلتُ من السيارة.. علی جسر الغانمية .. کان الجمعُ غفيراً جداً و کان الحزنُ يجلدُ الوجوه .. و تابوت الشاعر يسيرُ فوق أکتافهم ..و لکن جمعٌ غفيرٌ أخر لفت إنتباهي .. جمعٌ هائل من الفراشات.. يظلل المشيّعين .. حتی مثواه الأخير .. تتقدمه فراشة حزينة .. إمهفة نبي..
أراها اليوم أيضاً حضرت هنا.. في قاعة الشمس لتجدد العهد .. أنظروها .. ها هي تحوم برفقة روح الشاعر صارخة : لیس الأهواز أقلُّ شأناً من أيّ ... ( بلدٍ آخر)

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي

تقرير عن المجلس التأبيني للراحل الشيخ ابراهيم الديراوي
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری