کد خبر : 1400             انتشار : 1395/03/15 23:09          تعداد بازدید : 689

ابراهيم البچاري ينعي الشيخ ابراهيم الديراوي

في هذه القاعة تنتابني احزاني من عمق الوجدان وصرخة من عاصمة الأحزان لأعتزازي بهذه الوقفه الشريفة الأدبية أمام ساحة الأدب حيث اني برکب کوکبة من الأدباء والمثقفين والمتذوقين والمتأثرين لرحيل الشيخ ابراهيم الديراوي زعيم الشعر الشعبي في محافظة خوزستان الذين وفدوا من بعيد وقريب ووتواجدکم انما يدل على اهتمامکم بالأدب والأديب ومدى تأثيره في المجتمع وحضورکم هذا يبقى اثرا تأريخيا في جبين التأريخ ويزر في کيان الراحل براعم الأمل والحب والرياحين في حدائق قلبه ويهب الأنسام کما يزرع فسائل العز والمجد ويهز راية الأدب فوق قمة التأريخ ذلک لإحياء ذکرى شاعر وجداني غزلي وطني حماسي تراثي عاش بشعره في شرايين الدمع و خفق نبضا بين انفاسانفاس الکلمات وترعرع في عبرات الصدور وترنم فوق المسات بألحانه واشجانه واوزانه وصدح طيرفوق اغصان الحدائق....

لاشک أن مجتمعنا هذا بحاجة ماسة الى التعرف عن تراثه وادبه وفنه وتاريخه القديم والحديث لقد خاضت بلدتنا العزيزه وعلى مر العصوروالأجيال عبر التأريخ في ميادين الحضاره والثقافه لعبت في ساحات الأدب بسيوف الحريه واقلام الوطنية والغزليه والوجدانية والحماسية وراحت تتعالى فوق الخيال لتنال الأفاق بمفاهيمها وتمثلت بکتاباتها وبحوثها تاريخ امجادها وادبائها الذين تضاربت فوق هاماتهمسيوف العز والفخر لتسجل انتصارا باهرا على جبين التأريخ وقامت بعقولها المتوقدة والبارعة لتترجم قدرات الأولين في کيان الوجدان وهمسات الخواطر التي تمر فوق غمام الأزدهار لتفجر طاقاتها الفنية في قلب التأريخ وبات مزدهرا زاهرا سيداتي سادتي لقد اجتمعنا هنا بعاصمة الحزن لأحياء ذکرى اديبا شاعرا شعبي السلوک والأدب شيخ ابراهيم الديراوي الا وهو غني عن التعريف حيث اقول في حقه :
تدمعت أجفان النخيل مدامع احزانها والتهبت هياکلها نارا بحرارة شعر حزين وبات ملتهبا سرت في شرايين القلوب وکأنها من عصر المهلل . شعر مسرمدا يترنم على السنة الأوطان يطير فوق هامات الخيال ويرقد على اشفة الأشجان فوق محيا الحب ..
حب متيما يهيم بين اودية الجنون بلا عنان کفرس جانح بين سحاب الحب يسافر ويسافر فوق خيام العاشقين وکأنه قادم من عصور القديمة من خيمة عنترة بن شداد يتهامس حب عبلة شعره في ليلة مقمرة غزلية ويحط رحاله فوق بحيرةجلجل ويتغازل مع حب عفيف ؛ يلملم جرا العصور کلها في انفاس شعره وتارة يغير فوق سروج الخيل ؛ داحس وغبراء ويشارک الحروب بين السنابک والحوافر متحمسا للنصر تارة أخرى ....
يرتفع راية فوق جيوش المفردات بين ارياح القصائد...
هذا هو شاعرنا الذي توغل نبضا نبيلا بين انفاس التراب وبات دفينا بين الدواوين يتلمع ضوءا بين مقلتي قرائه ...فقد شعبنا شاعر اديبا صدح بين اغصان الشجرولمع فوق انوار القمر ونغم بين اصداء الوتر وترنم بين زخات المطر .....
ودادعا وداعا....

الکاتب د. ابراهيم البچاري
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری