کد خبر : 1457             انتشار : 1395/03/24 02:30          تعداد بازدید : 950

ابو ماي

اطفال الشوارع او الاطفال العاملون متواجدون بکثرة في مدن الاهواز کلها ، فلا يخلو مکان منهم الا و هم يعملون فيه فغالباً تراهم في الاسواق ، الشوارع ، الحدائق يبيعون ما استطاعوا بيعه بغية کسب بعض النقود..
ابو ماي

مهدي بحري

اليوم هو اليوم العالمي لمکافحة عمل الأطفال و هو عطلة بغرض رفع مستوى الوعي والنشاط و العمل على دعوة المؤسسات الحکومية و الخيرية و المؤسسات غير الربحية NGOs لمنع عمالة الاطفال في المجالات الاقتصادية والعسکرية و ما شابه ذلک وتُقام هذه االاحتفالية التوعوية العالمية في يوم 12 يونيو من کل عام.

اطفال الشوارع او الاطفال العاملون متواجدون بکثرة في مدن الاهواز کلها ، فلا يخلو مکان منهم الا و هم يعملون فيه فغالباً تراهم في الاسواق ، الشوارع ، الحدائق يبيعون ما استطاعوا بيعه بغية کسب بعض النقود و ابو منصور عاش طفولته کهؤلاء الاطفال بالتحديد فمنذ نعومة أظافره عرف الفقر و الجوع و الحرمان و دخل الاسواق کطفل عامل بدأ بالعمل کحمال رغم صغر سنه و صعوبة العمل الا أن المال هذه الايام بات أهم حاجة للبقاء على قيد الحياة .

أضناه الزمان و أتعبته الحياة و لم يعد يقوى على العمل کحمال و عامل بأجر يومي و ترک تلک الاعمال المتعبة منذ أمد بعيد فلا عظامه تعينه على الحرکة و لا الکهولة و العجز يساعده و اصبح همه الوحيد هو جمع المال مهما توفر من أجل اذخاره لطبيب بين حين و حين فما له الا البحث عن عمل مريح نوعاً ما بالنسبة لرجل مسن ، و کانت الوظيفة المتوفرة هي التجوال بالسيارة و بيع (ماء شرب عذب ) على من ليس لديه تصفية ماء في بيته او من انقطع عنهم الماء ، فهذه الوظيفة لم يعرفها الأهوازيين ابدا و لم يفکروا انهم يوما من الأيام سيعملون بها ، و حاله حال العاطلين عن العمل هکذا استمر الرجل ذو السبعون عام ، ابو منصور ببيع الماء لمدى سنين في شوارع الفلاحية و الدورق باکمله .

ابو منصور کانت لديه عائلة کبيرة و کان هو ذو دخل قليل فأبى أن يطلب العون من احد و هکذا استمر يجوب الشوارع بسيارته التي لم يعدوا يصنعون منها منذ أعوام خلت و کان من المفترض أن يتم بيعها کقطع غيار لانها لا تنفع لشي الا أن ابو منصور عرف ماذا يفعل بها فقام بوضع خزان ماء و ملاؤه بالماء و اصبح ينادي بمکبر الصوت (ماي ، ماي ، أبيع ماي ، ماي تصفيه ، ماي حالي ) و هکذا استمر الامر و مرت السنوات و ازداد الطلب على الماء و کأن العالم امام حرب لا مفر منها ، و هکذا جن جنون الناس بسبب البطالة الخانقة على هذه البقعة المنسية من الارض و بالتحديد کانت البطالة تزيد الخناق على من هم على شاکلة ابو منصور و بنو قومه .

منذ أشهر لم يأتي ( ابو ماي ) بالمدينة و لم يمر من شارعنا ، منذ أشهر لم نعد نسمع ابو منصور الرجل المسن ذو السيارة القديمة ينادي بالناس و يذکرهم باهمية المياه ، کان يردد (ماي ، ماي ، ماي ) ، هکذا کان ينادي بمکبر الصوت و کأنه کان يذکر الناس حافظوا على المياه ، دافعوا عن المياه ، انها مياهکم ، لکن بشکل مختلف و بصوت تعب .

ابو منصور رجل الصعاب ، عاش نصف عمره في النخيل و المزرعة التي ورثها من أباه و کان يقضي معظم وقته يسقي النخلة و يدللها و ينظف السواقي (السواجي) و يهتم بعمته النخلة و يستظل بظلها و إن أضناه التعب يشرب من ماء الساقية(الساجية) و لم يکن يخاف او يقلق من الأمراض فهو يعلم بأمه الارض و عمته النخلة و الحامية لهم (الساجية) لن يسببان بمرضه لان ماء الأنهر الأهوازية کانت نظيفة آنذاک فلم تکن شريکات قصب السکر و النفط و الغاز و الکيماوي و مياه المستشفيات و أدويتها التي تکون محملة بالامراض السرطانية و البکتيريا الناقلة للامراض المعدية تصب في نهري الکرخة و کارون و الجراحي ، و لاحقا بعد انتقال المياه و مصادرتها الى خلف الجبال و السدود ، فقد ابو منصور الرطبة و النخلة و الساقية و المزرعة و تحول من الزراعة الى بيع الماء و کأنه لا يريد أن يترک لفظ کلمة (ماي ) لربما هذه المفردة تذکره بماضٍ جميلٍ لن يعود .

صارع ابو منصور الزمن الى أن غلبه و جعله طريح الفراش و لم يعد يقوى على الرکوب في السيارة و التجوال بها و أن ينادي (ماي ، ماي ، ماي ) ، لم يعد ابو منصور يقوى على الوقوف و اصبح يستعين بکرسي مدولّب و أن ضاق صدره يجلس امام بيتهم و لکن مع شدة مرضه و قمة تعبه لم يزل يعمل و يبيع الوقود(بنزين) و کأن ابو منصور عاد به الزمن و اصبح ذلک الطفل الذي کان عليه في الماضي حينما کان يعمل و يکافح و يثابر و يجاهد من أجل لقمة يسد بها جوعه ، ابو منصور الاهوازي في صغره و کبره ، حاله لا تختلف عن حال اطفال الاهواز الذين کانوا و ما زالوا يعملون في الشوارع .

ذات يوم مررت امام بيت ابو منصور و لم يکن جالس هناک ليبيع البنزين کعادته و لکن کانت هناک لافتة سوداء .
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
سعيد مقدم ( 1395-03-24 10:33 )
حزينة قصة أبي منصور وما شاکله من الأهوازيين.

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری