کد خبر : 1478             انتشار : 1395/04/13 20:39          تعداد بازدید : 1156
الدکتور فاضل عبیات:

من لم یُصلِح حیاتَه الفردیة لا یستطیعُ أن یُصلحَ الحیاةَ الاجتماعیة

نحتاج إلی مثل هذه العلوم بدلا من الشعارات التي هي سیاسیة لا أکثر. کما أنّ في قضیة المیاه – مثلاً - نحتاج هذه الدراسات


یروال - نحتاج إلی دراسات مبنیة علی العلم بدلا من الشعارات التي سیاسیة لا اکثر .. کم سیئ بأن نری هناک من یقول بأننا أبناء العمل ویبتعدون عن الفکر والمعرفة والعلم..
بروال - قُدمت المحاضرة الخامسة من سلسلة محاضرات رمضان والتي تعقد في مسجد محمد رسول الله (ص) عنوانها "تأملاتٌ في ماهیة العلاقة بین العلم والمسؤولیة" للأستاذ الدکتور فاضل عبیات.
في بدایة المحاضرة ذکر الدکتور عبیات آیات من القرآن الکریم تخص سیدنا موسی (ع) حول المسؤولیة. کما ذکر الحدیث المعروف عن الإمام علي (ع) حیث یقول: إنّ ربِّي وهب لي قلبا عقولا ولساناً سؤولاً وفي تعلیقه حول الحدیث، قال: الإمام علي (ع)، هذا الإنسان الکامل یصف "اللسانَ السؤول" علی أنه نعمة من ربّه.
ولقائل أن یقول: لماذا هذا الإصرار علی التسائل؟ إنّ العلم یبتني علی أساس السؤال والتسائل. والإنسان هو المخلوق الوحید – علی الأرض - الذي یستطیع أن یخرج من ذاته ویسئل عن سرّ وجوده. وتصل إجاباته إلی أنه هو الذي له الوجود دون غیره (مفهوم اﻟ: (Exsitence أي هو وحده الذي یشعر بوجوده ویتسائل عنه. إذن لاعلم دون أسئله ومن یتهرّب من الأسئلة یتهرّب من وجوده الإنساني.
واستمر هذا الباحث حیث قال: إن لکل نظام (system) اربعة اجزاء:1- المُدخلات(inputs) 2-المُخرجات (outputs) 3- العملیات الإجرائیة والتي تتوسط الإثنین السابقات. لکنّ أيَّ نظام – طبیعیا کان أم إنسانیا أم صناعياً – لابد وأن یکون له جزء رابع؛ وهو الجزء المسمی ﺑ"التغذیة الراجعة". کل النظامات تعمل علی هذه القاعدة. تقول هذه القاعدة أننا یجب أن ننظر الی المخرَجات دائما وأن نقیسها مع النتائج المطلوبة و المرجوّ أن نحصل علیها من هذا النظام. وعند وجود أي مغایرة بین النتائج الحاصلة و النتائج المطلوبة نقوم بتغییر المُدخلات أو تصلیح الإجرائات. هذا الرابع یسمی "التغذیة الراجعة" (feedback) ویساعدنا علی حصول النتیجة المطلوبة.
في حیاة الإنسان مثلا، وفي عملیة تعاملنا مع الآخرین، تکون أفکارنا هي المدخلات ، وحین نرکبها بشکل کلمات وعبارات وجُمل ومن ثَم نقدّمها للمتلقي فهذه هي مرحلة الإجرائات أو العمليات. وکيفية وَقعها و تأثیرها في ذهن المتلقي هي مُخرجات عملية التعامل ....ثم عند وصولها للمتلقي ننظر إلیه لنعلم أنه کیف یقیِّمها وکیف یتعامل معها . وحسب هذه التغذیة الراجعة سنقوم بالتعدیل دائما – في عملیة التعامل. هکذا تعمل الأسئلة بالنسبة للإنسان، وبالعمل علی أساس هذه القاعدة یتسائل الإنسان دوماً هل هذا الطریق الذي أسلکه هو الطریق الصحیح وهل باستطاعته أن یوصلني إلی هدفي. هذا النظام في الحیاة یقتضي أن یکون باب النقد ومن ثمَّ التعدیل مفتوحاً دائما.
وهنالک أسئلة ذهبیة تعمل الإعجاز في حیاتنا. ومن جملة هذه الأسئلة هو السؤال عن معنی الحیاة: لماذا خُلقنا؟
یقول آلبير کامو الفرنسي: إنّ أوّل سؤال ینبغي لکل فیلسوف ومفکر أن یطرحه علی نفسه ویقدّم إجابة له هو السؤال عن معنی الحیاة ، وعما إذا کانت الحیاة تستحق أن تُعاش أم لا؟
من ثم ذکر الدکتور عبیات مثالا من کتاب "اسطورة سیزیف" لهذا الکاتب والتي تتکلم عن الحیاة الثابتة الغیر متحولة الصامتة وأضاف قائلاً: یذهب الإنسان کل یوم إلی العمل ویخرج مساءا. هکذا تأسره الیومیات ویقع تحت وطأة هذه الحیاة المملة.
والسؤال هو کیف نستطیع أن نستنبط معنی الحیاة؟ إنّ العلم الأصیل هو الکفیل للحصول علی هذا المعنی . وهذا العلم تارة یکون دینیا وتارة یبتني علی اساس تأملات أو منابع أخری ولکن المؤکد هو أن الإنسان لا یستطیع أن یعیش بدون معنی. الإنسان الذي لم یدرک معنی الحیاة لا یستطیع أن یقدم ویعرف مسؤولیته الفردیة والاجتماعیة. إن أسبقية الجسد و حاجاته الضرورية والانشغالات الیومیة هي التي تجعل الإنسان لا یعتني بهذه الأسئلة المهمة. ولکن کيف يتمکن من لا يعتني بمعنی الحياة أن یُصلح الحياة الفردية ثم الإجتماعية ؟ من لم یُصلح حیاته الفردیة لا یستطیع أن یُصلح الحیاة الاجتماعیة.




في قسم آخر من المحاضرة قال الدکتور فاضل عبیات: المفکرون في الغرب قد نظروا في الإسلام کثیرا وأخذوا الکثیرمنه ولکن الیوم وحین تَوَصّل البعض من المفکرین في العالم الحدیث إلی أنّ حیاة الإنسان الغربي أصبحت تبحث عن المعنی المفقود ، أصبح هؤلاء المفکرون في العقود الأخیرة یبحثون معنی للحیاة في منابع الشرق البعید مثلاً. و السؤال المطروح هنا هو لماذا تحدث هذه القفزة من الشرق الأوسط إلی الشرق الأدنی ولماذا لانکون نحن المرشحون للمشارکة في التکلم حول معنی الحیاة وکیف أصبحت البوذیة وأمثالها مقیاساً ونبعاً للبحث عن معنی الحیاة أو لتطبیقها مع الفلسفة الغربیة؟ الدلیل یکمن في عملنا نحن المسلمین. لابد من النظرة لتراثنا وللقرآن الکریم من جدید. نقول عن القرآن إنه کریمٌ. القرآن کریمٌ لأنه یقدّم للإنسان ما یطلب منه حسب حاجاته ولأنه یعالج حیرةَ الإنسان.
إذن ، یأتي هذا القصورفي العقود الأخیرة من المفکرین و الأدباء والمثقفين في المجتمعات الإسلامية ، إذ لم يشارکوا العالم في البحث عن تساؤلاته الکبری و في تقديم ما یرون في تراثهم و ثقافاتهم من حلولٍ أوأجوبة لأزمة المعنی.
وإنّ الأدب والذي من المنتظر – حسب ما عهدناه من الأدب علی مدی التاریخ - أن یهتم بالتسائلات الکبری البشریة والاهتمام بالشعور المأساوي الممیت بعبثیة الحیاة بدلا من استعماله لتهییج الأحاسیس فقط أو وصف جمال الخد والعین.
لا یمکن أن نختزل الأدب في ممارسات کلامیة کالنظم في الکلام أو الموزونیة وما شابه ... أو تقلیله في وصف الجمال الظاهري أو حشد الجموع وإثارة الأحاسیس والعواطف، قد یکون هذا جانبا من الممارسة الأدبیة ولا نستهدف هنا أن نقدّم إطارا أو نضع حدودا للأدب، ولکننا نتطلّع إلی أدب یساهم الإنسانیةَ همومها ومعاناتها وتساؤلاتها وتطلعاتها ... والمجتمع الذي لا یهتم منه أحدٌ بمسائل زمانه ومقتضایته وهموم عصره، لا یستطیع أن یقدّم أمثال المتنبي وأبي العلاء المعري وتولستوي – مثلاً - وأن یشارک الرکب الحضاري.
إن مسئولیتنا هي أن نهتم بهذه التساؤلات والهموم البشریة. والذین یعیشون في أجواء هذا المجتمع یستطیعون أن یخرجوا بالکثیر من تراثهم وبفضل العلوم الحدیثة.
کم سیئ بأن نری هناک من یقول إننا أبناء العمل، ثم یبتعدون عن ممارسة الفکر والمعرفة والعلم منخرطین إلی العمل من دون بصیرة بالنسبة للحیاة - ناسین ضرورةَ کشف معاني الحیاة من هذه العلوم الإنسانیة والإسلامیة قاعدة أو أساسا لتأسیس أيّ نظام اجتماعي وحضاري.
في قسم آخر من محاضرته قال: وقد یسئل سائلٌ ما الجدوی أو الغایة مِن کسب هذا العلم؟ والجواب "لأنه هو الحیاة بذاتها". وإن هدف العلوم هو الإعتناء بهموم البشر ککل ولیس فقط ببعض الظواهر کالفقر والتي هي لیست إلا مولودة قضایا أخری.
وإن للعلوم الحدیثة تاریخها في الارتباط والتعامل مع العلم الأول أي علم الحیاة. في نهایات القرن التاسع عشر، المجتمعاتُ کانت محتفلة بالاختراعات والإنجازات العلمیة التي بهرت الأذهان، حیث کان الکثیر یعتقد بأنّ علی کل العلوم الأخری أن تخدم العلوم التجریبیة، ولکن في القرن العشرین - وبعدما حدثت الحروب والدمار - اتضح أنّ هنالک شیئا مفقوداً في حیاتنا حیث لا تستطیع تلک الإنتاجات والاختراعات أن تحفظنا من الدمار، وتنبّه الإنسان إلی أن علی العلوم التجریبیة أن تعرف حدّها وتقف عنده. یجب أن تعرف هذه العلوم أن حوزة عملها هي التجربة فقط وإن الإنسان إلی جانب العلوم التجريبية یحتاج إلی العلوم التي تعتني بالإنسانیة ومعنی الحیاة.
ولکن مع هذا، فإنّ للعلوم التجریبیة دوراً هاماً في العمل بمقتضی المسؤولیة . فهي وإن کانت لا تدّعي - ولا یحقُّ لها أن تدّعي – أنها تقدم القول الفصل بالنسبة لموضوع معنی الحیاة وأهدافها، لکنها – أي العلوم التجریبیة – تُعلّم الإنسان المنهجیة واللافوضی في أعماله وأفعاله ... والعلاقة بینها والمسؤولیة، تکمن في القدرة الهائلة لهذه العلوم في تقدیم ما یمکن فعله لبلوغ الغایات ... هي تشرح ما یمکن ... والعلم الأول یشرح ما ینبغي ... ومن الواضح أن لا یستطیع الإنسان أن یسلک طریقه ویعي ویعمل بمقتضی مسؤولیته إلا بفضل العلوم.
واستمر الدکتور عبیات بذکر نماذج من المسائل الاجتماعیة و کمثال لدور العلوم الحديثة تطرّق إلی مسألة ازدواجیة اللغة حیث قال: یطرح الکثیر منّا بأن هنالک علاقة بین ثنائیة اللغة والوضع الدراسي للطلبة. هنا تُعلّمنا العلوم أننا إذا أردنا أن نبحث علاقة متغیر مع متغیر آخر یجب تبنّي مناهج معیّنة أخذت الکثیر من الطاقات البشرية العلمية للوصول إلیها. فمثلا لابد أن یکون لدینا إطار نظري أولاً ، ثمَّ لابد و أن نأخذ عیّنة حسب هذه الشروط والأطرالنظریة وحسب قواعد علم الإحصاء ، ثم لابد من استعمال وسیلة لتخمین المتغیرَین ومن ثمّ یجب أن تُعرض معطیاتُ الدراسة علی الأخصائيين في العلوم الحدیثة ومنهم علماء الإحصاء ، للقیاس والوصول الی النتیجة. هذه النتیجة سوف نسمّیها علمیة ونطمئن علی صحة تعمیمها وصلابة أسسها بعد تحکیم العمل ونستطیع بناءا علیها أن نشارک في الحوار العلمي ونُقنع أونجادل الطرف الآخر. نحتاج إلی مثل هذه العلوم بدلا من الشعارات التي هي سیاسیة لا أکثر. کما أنّ في قضیة المیاه – مثلاً - نحتاج هذه الدراسات.
وهناک نقطة مهمة أخری یجب الانتباه إلیها وهي أن لا نهدم سیاجا إلا إذا عرفنا سبب بنائة، کما أن لا نقوم ببناء سیاج جدیدٍ إلّا إذا أدرکنا هدفَ بناء هذا الجدید. والنموذج علی ذلک موضوع القبلیّة في مجتمعنا. فکلٌّ منّا لدیه وجهة نظره في هذا الموضوع، و لکن بغض النظر هنا عن کون القبلية ظاهرة سلبية أم لا ، فإذا أردنا أن ننقد الظواهرالإجتماعية لابد أن نعرفها جیّدا بمساعدة العلوم. لأن کلَّ ظاهرة – سلبیة کانت أم إیجابیة - تعمل شیئا وتؤدّي دورا أو تقضي حاجة بشکل سلبي أم إیجابي في المجتمع. فیجب أن نعرفها ونعرف أسبابها ومفعولاتها ولهذا نقول إن العلوم لا تتعلق ببناء الجديد في المجتمع فقط ، وإنما لا بدّ أن نتبنّاها لمعرفة ما نراه سلبیا أونعتقد بضرورة تغييره أو تهدیمه ، قبل اتخاذ أي قرار بالنسبة له. إذن لاعلم من دون مسؤولیة ولا مسؤولیة من دون علم .لا علی مستوی تغییر الوضع الموجود ... ولا علی مستوی بناءالوضع المطلوب...
في ختام محاضرته علّق الدکتور عبیات علی موضوعین حدثا في الآونة الأخیرة، الأول إن النشاط الذي یقومون به عدد من خیرة شبابنا وبناتنا یبشّر بالخیر. کما أعتبرَ هذه الحرکات والمجالس جدیدة العهد علینا وهي تبعث الأمل.
والثاني حول مبادرة عددٍ من علماءنا بطرح بعض المطالبات علی الصعید الإعلامي والغیر الإعلامي. واعتبر هذه المبادرات مبارکة جدا، وقال: إنّ هذه المبادرات التي نشاهدها من علمائنا في متابعة مسائل المجتمع ورفع مطالباته إلی الجهات المسؤولة أمرٌ مبارک وأحبُّ أن أبارک وأهنئ هذه الحرکة وأقول لإخوتي إنه لابدّ من إرساء العلاقات بین النشطاء في مجتمعنا وعلماء الدین ... علاقات یسودها الحوار المتقابل لطرح المطالبات والهواجس من قبل النشطاء والشباب وأخذ التحلیلات أو التعدیلات ... بهدف تبیین عللها واکتشاف سبل متابعتها.
في قسم من برامج هذه المحاضرة قدم الدکتور مهدي سواري تقریرا مبسطا عن فعالیات الموسوعة القرآنیة في مساعدة الطلاب في مناطق الحاشیة. یروي لنا التقریر تحسن هؤلاء الطلاب بعد الصفوف التي أجریت خلال الأشهر الماضیة.







التقریر:امیر انواري
الصور:محمد مرعي


.
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری