کد خبر : 1483             انتشار : 1395/03/30 09:13          تعداد بازدید : 629
بقلم الدکتور عباس العباسي الطائي

یا آلَ ابــراهیم/في رثاء شیخ القصید ،الفقید الشیخ ابراهیم الدیراوي

قـُـل للقصائد یَبکـِیـَنَّ مَـــعاهـدا یَذرفْـــنَ دمعــا للحبیبِ رَوافــدا یلبسن أبرادَ الحدادِعلی امریءٍ نظمَ الــدَّراري للقصـــیدِ قلائدا
عباس العباسي الطائي

شعر : د. عباس العباسي الطائي

قـُـل للقصائد یَبکـِیـَنَّ مَـــعاهـدا
یَذرفْـــنَ دمعــا للحبیبِ رَوافــدا
یلبسن أبرادَ الحدادِعلی امریءٍ
نظمَ الــدَّراري للقصـــیدِ قلائدا
ذهب الذي ازدانَ القصیدُ بلفظه
أقلامُــــه للحــــُوْرِ کُــنَّ مَراودا
فعلی المنابر أنْ تنــــوحَ لِفارسٍ
مـــلأ البلادَ روائــعا ومَحامــدا
أدباً وأخـــلاقا وطیبَ منــــــاقب
وبلیغَ نطــــقٍ للکرامـة ناشــدا
-------------
یا «آل إبراهیم» صـونوا فأسه
بلسانها کسر الصخورَ جلامـــدا
وأعادَ من نحْت الخیال قوامها
فأتت تمیسُ خـَرائدا وفـــــرائدا
وأتَـــتْهُ أبکاراَ وحــورا خــُرّدا
تمشي من السحرالحلال خـَرائدا
-------------
لهفي علی شیخ القصیِد مُفارقـا
شعبا یذوبُ مع القصیدة واجدا
لهفي علــی تلک المجالس أقفرت
فقدت عمیدا للحداثة رائـــدا
جمع الطموح الی التطور والهدی
ولدی التــحدي لم یمسَّ عقائدا
فتــراه مابیــــن المـزارات تارةَ
یشکو لآل المصـطفی ومناشدا
وتراه في القدس المضاعة تارةَ
وتراه في الخَیـَّیْنِ ینـــدب تالـِـدا
وبِزَیِّه الروحيّ في « بُولیوِیا »
کي یرثي«جیفارا»ولیس معاندا
ولعلمه ،لا دین یحــــــمل إنـما
لـَیـــراه رمزاً للنضال مجاهـدا
یا صاحب الکلم البدیع سحرتنا
أبدعت بالسحر الحلال فراقدا
ما هـذه الأرواح تنفخهـــا عـلی
هذا الجماد لکي یعــود ولائــد
فنری النخیل کما العذاری حولنا
تمشي فتلعبَ بالقلوب نواهـدا
وتعـــودُ تبکیها مصیبةَ حــرقِها
فتری المصاب فجائعا ومکائدا
والنهر یشدو من حدیثک حلـوَه
وبمُرّه یبکي الــــدیارَ مواعـــدا
والبیت من سعف النخیل سُجافه
فجعلته یعلو القصـــور مَشاهدا
-----------
کنت الضیاء لدی النوادي والندی
فنثرت أغلی ما لدیک موائــدا
قد عشت فیــــــنا کالنمیر بطیبــه
أنزلت مُزنَک في البلاد رواعـدا
وملأت بالإبــداع کل خمـــــــــیلة
لتضوع عطرا من تراثک صاعدا
وبصوتک الدافي الحنون سحر تنا
وبشعرک السُّمارخلتَ مَقــاودا
کنت الطموح وکان خصمک ناصبا
قالوا لقد جـُزْتَ الحدودَ قواعدا
بل کنت في قـــمم التواضع خافضا
جنحیک للشعب المضام وسائدا
یا زارعَ الحــــبِّ العفیفِ بأمـــــةٍ
تهوَی فتیً شهما کمثلک راشـدا
ما کان أحوجــــــــنا الیک مرابطا
في حالک الأیـام کنت مسانــدا
غادرتـَنا وبنا إلیک صبابــةُ الـــــ
ــصَّبِّ المتیمِ بالحبیب مُکابـدا
لک في القلوب منابر نرثي بهـــا
عَـلـَـما بأرض الکرختین تواجـدا
فاذهب ربیعــا زاهــیا لا ینقضي
عبرَ العصور ومن تراثک خالـدا

تمت
***
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
فیصل اشتاب ( 1395-03-30 18:49 )
تحیتي للأستاذ الأدیب الدکتور عباس الطائي

رائعة أخری من روائعک الخالدة، التي تضم في طیاتها الحب و الهیام الصادق لأحبتک الشعراء. نعم هذا الرثاء النبیل یعدُّ معلقة خالدة في ذاکرة الأجیال.
أبارک لک هذه القصیدة العصماء.

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری