کد خبر : 1501             انتشار : 1395/04/01 15:12          تعداد بازدید : 840

کتابٌ اسمُه العراق/بقلم:حسین عباسي

یجمع العراق بین دفتیه، الکردَ والعرب والفرس والترکمان والسنة والشیعة والیهود والنصاری والصابئة وغیرهم؛ کتابٌ أرضي لا تنفد کلماته وإیحائآته....
خمسون حانة وحانة
حسین عباسی

"خمسون حانة وحانة" قصص ذاتیة تبیح بأسرار کاتبها وأساریره، وذلک قبل أن یتعرف القارئ علیه، ودون أن ینظر إلی سیرته التي استهل بها کتابه ومسیرة حیاته المخطوطة بنکهة السخریة.

سیعرف القارئ لهذه القصص، أنها الأطفال الشرعیة لریشة رجل عراقي المولد والهوی، وُلد في أسرة مسلمة عربیة شیعیة ریفیة ینتمي کاتبها إلی عشیرة ما، وأنّه کان یشارک – کُرها تحت سلطة الأب ومناخ القبیلة، أو طوعا بسبب ما کان یجول بفکره آنذاک – في مجالس التعزیة والاحتفالات الدینیة، ویجلس تحت المنابر الحسینیة، وأنّ له أماً وأباً وأهلاً وأخلاء أمیّین لکنّهم یقرءون الکتاب، متظلعون في سرد الآداب مِن حکایات شعبیة وأشعار بدویة وأساطیر عراقیة وعالمیة، وأنّه قرء الکثیر من التراث العربي وأنّه یستحضر ما کان قد قرأه، بقدرة فائقة ویستخدم القصة / الصورة / المفردة في موضعها ویضیف علیها من إلهاماته الخمریة.

رصّع القاص علي السوداني قصصَه الذاتیة بالمفردات القرآنیة ثُمّ نفخ فیها من روحه کي تظهر علی شکل قصص وحکایات تکلم فیها الرفاق أحیانا، وفي أحایین أخری، کان المتکلم بدلَ رفاق الحانة والزقاق والجارات، بعض أبطال کلیلة ودِمَنة:

غابة

ألح عليّ النادل کثیرا هذه اللیلة، قال إنّ حسابي صار ثقیلا. بَصمتُ قُبلةً فوق یده وخرجت.

صیاح الدیک یشیر إلی مقترب الفجر. کان کلُّ شئ مختلفا اللیلة؛ السیارات اختفت تماما کذلک عمال البناء وبائعات الشاي والقیمر والجنود الکسالی.

خطواتي تتثاقل والخمرة التي صرفتُ علیها دمَ قلبي تکاد تتبخر من جمجمتي. الشوارع تضیق بأشجار الصفصاف والسرو العملاقات، کائنات مسالمة وعذبة تتخاطف من أمامي؛ أسود، نمور، ثعالب، خنازیر، قردة، فیلة، ذئاب.

في محاولة لامتصاص المشهد، تسمّر فیل جمیل علی مبعدة خطوة منّي، مدّ خرطومه بکرم باذخ وأخبرني أنّه سیکون ممتنّاً إن منحته فرصةَ حملي علی ظهره وإیصالي إلی الدار. وافقتُ فوراً.

عند باب البیت سألتُ الفیل الطیّب: أین ذهب الدهر بأصدقائي البشر. لم یُجب. حییته ودلفت مسرعا، وعلی عتبة الدرج الأولی کان بمقدوري الإنصات جیداً إلی صوت اللبوة وهي تدعوني بصوت مغناج إلی مخدعها الآمن.

إنها حقاً قریبة کلَّ القرب من سیرته الذاتیة بل هي یومیاته.

إن رأس المال الشعري للکاتب، ثروة عملاقة فتری السرد فی بعض قصصه وأقصوصاته أقرب إلی الشعر منها إلی النثر، حیث نجد في بعضها تردُّ نهایة القصة / المشهد الختامی لهذا الفلم القصیر / العَجز من الغزل، تردُّ إلی الصدر:

فکرة

منحنیاً علی فکرة، شائخاً کأنني ألف عام وعام.

قال قائل منهم: هو ذا بیتک أیها المرید، فترجّل واربط حبل مطیتک في خصر الشجرة ولا تعبث فتکوننَّ من الخاسرین.

هذا خراج بضاعتک رُدّ إلیک، احمله معک زوادة إن جعت، وإن بردت التحف أول الفجر فیأتک بدفئ من عنده ویتم نعمته علیک.

الحبل لا یسّور جذع الشجرة والفجر ینکر علی الیوم شمسه، وأنت،

ما زلت ها­هنا، متکئا علی فکرة وشائخا وسکران،

کأنّک ألف عام.

تتمثل القصة / الشعر للقارئ أحیانا وکأنها بیت أبوذیة، حیث تأخذ الحکایة بما فیها من أبطال وخبایا ودور لشخصیاتها وإبهاماتها وإیهاماتها، القارئَ إلی نهایة أبوذیة وجدانیة سوریالیة، تفعل بک ما یفعل البیت الواحد من الأبوذیة أو المیمر أو العتابا، أو المقطع الأخیر من بیت دارمي، فتجد نهایة القصة مبالَغاً فیه، علی عکس کل ما کنتَ تتصوره:

شاعر

الطاولة لا تحتمل خامسهم؛ ثقیل الدم والروح والرائحة.

ثمة أزید من حلٍ لمواجهة ذلک الخامس الثقیل.

تداول الجُلاس الأربعة الأمر قبل أن یمسي علیهم الخامس بقلیل.

اقترح القصاب أن یبیعه لحم حمار عجوز علی أنه لحم خروف طازج؛

قال الحلاق أنه سوف یجهز علی لحیته العزیزة حال سقوطه في الکأس العاشرة؛

رقّاع الأحذیة أزاح رقبته الغلیظة مراراً علی الجانبین، وتبنّی فکرة دهن حذاء الرجل الثقیل بلون مجلبة للخزي.

أما الشاعرُ فلقد صفن وأطرق وتفکر وتعارک مع مزبلة رأسه وقال بلذة عملاقة:

لنقتله.

لقد اقترح قصاب الحارة حسب طقوس الجزارین ومیزان المطففین أن یبیع علی الخامس، لحمَ حمار عجوز بثمن لحم خروف طازج؛ ونوی الحلاق أن یعبث بلحیة الرجل القادم؛ وأراد رقاع الأحذیة أن یجلب له الخزي بصبغ حذائه – ولا ذنب للرجل البائس اللّهم إلا أنه لا یُعجب الراوي / الکاتب – فکلٌ من هؤلاء الثلاثة، قال ما مرّ بخلده حسب عمله الیومي، دون أن یفکر کثیرا في الأمر، أو یمعن النظر في البرمجة، لکن الشاعر فقد دخل فی خلسته المعهودة، واستحوذ علیه شیطان الشعر بدلَ آلهة الحُب، فمهّد له أن یقول ما لا یفعل – وقد یفعل تحت وطأة الخمرة والخمّارة - فأتی برأي عجاب، مخالفا لما علیه أصحابه، أو ما یُظن في أمثاله، لأنه مشدود إلی عالم لا یدخله إلا أنداده – وعزّت هؤلاء آنذاک – فصفن وأطرق وفکّر ودخل في صراع مع خردوات رأسه.

إن الکاتب أتی بهذا الکم الهائل من المشاهد لیخلق ما هي علیه نهایة الأبوذیات الرائعة " الطگة / الربّاط " لیربط هذا المعول، وهو خاتمة بیت من الأبوذیة بنهایة القصة، فساعده الشاعر حیث لم یتلعثم، بل قال ما نواه حقا بلذة عملاقة: لنقتله!

إنّ العراق موطن عصفه صرصر الشعر ویزداد شعرا وموهبة وجمالاً کلما قصفه الأعداء والعدوان.

یجمع العراق بین دفتیه، الکردَ والعرب والفرس والترکمان والسنة والشیعة والیهود والنصاری والصابئة وغیرهم؛ کتابٌ أرضي لا تنفد کلماته وإیحائآته، وعلی علي السوداني أن یتفاعل مع کل هذه الطوائف والمذاهب واللغات وأن ینهل من معینها، فلذا جاءت کتاباته.


خمسون حانة وحانة (پنجاه و یک میکده) مجموعه داستان های علی السودانی (زاد: 1961 م)، نویسنده ی عراقی است. از این روزنامه نگار ساکن عمان، چندین مجموعه داستان به چاپ رسیده است. وی، در کتاب پنجاه و یک میکده، در لفافه ی واژگان دینی و گاه زبان محاوره ای عراق، با طنزپردازی و استفاده از زبان جانوران کلیله و دمنه، داستان های مستانه اش بیان می کند و به پیش می برد.




منبع:انسان شناسی و فرهنگ
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری