کد خبر : 743             انتشار : 1394/10/13 20:59          تعداد بازدید : 2029

عیسی بن مریم؛ تجلي کلمة الله/حسین عباسي

یبتدئ نص الإنجیل – الکتاب المقدس / العهد الجدید لدي المسیحیین – حسب روایة "یوحنّا"، بهذه العبارات: «في البدء کان الکلمة، والکلمة کان لدی الله، والکلمة هو الله. کان في البدء لدی الله.
عیسی بن مریم؛ تجلي کلمة الله/حسین عباسي

حسین عباسي


یبتدئ نص الإنجیل – الکتاب المقدس / العهد الجدید لدي المسیحیین – حسب روایة "یوحنّا"، بهذه العبارات: «في البدء کان الکلمة، والکلمة کان لدی الله، والکلمة هو الله. کان في البدء لدی الله. به کان کلُّ شيء، وبدونه ما کان شيءٌ مما کان. فیه کانت الحیاة. والحیاة نور الله. والنور یشرق في الظلمات.»
أُنزلَ الإنجیل باللغة الیونانیة القدیمة، ورواه تلامذة المسیح (متّی، ولوقا، ومرقس، ویوحنّا)، فالعهد الجدید الذي یضمّ التشریع الدیني المسیحي یشمل هذه الأناجیل الأربعة – حسب تسمیة من رووه.
وهناک مفردة في الإنجیل أثارت تساؤلات کثیرة حول رأي هذه الدیانة الإبراهیمیة في "التوحید"، وهي مفردة "ابن"، وعبارة "ابن الله" – تعبیراً عن السیّد المسیح علیه السلام، أو کما یقول بعض المسیحیین أنفسهم: سلامه علینا.
ونجد في کتاب "قراءة صوفیة لإنجیل یوحنّا" الذي أعّدته نخبة من الباحثین هم: مظهَر الملوحي، وأمل الملوحي، والدکتور إکرام لمعي، والدکتور نور العربي، وکتبَ کلٌّ من الدکتور رضوان السیّد، والأستاذ الدکتور محمد یاسر شرف مقدمةً علیه، نجدُ الکاتبینَ یعالجون هذه العبارة "ابن الله" قائلین: «الإنجیل الشریف لا یستخدمُ عبارة "ابن الله" بالمعنی الجسدي، بل نراها هنالک تتضمّن أربع دلالات رمزیة علی الأقل.» (ص: 37) وهذه الدلالات باختصار تقول: إنّ الناس هم أبناء الله وعیاله، وهذا المعنی موجود لدی المسلمین: آل الله؛ وثانیاً هناک معنی خاص للعبارة تشیر إلی أتباع المسیح بن مریم سلام الله علیهما، «وهم الذین قبلوه، ویؤمنون باسمه، فقد مکّنهم أن یصیروا أبناءَ الله: فهم الذین لا من دم، ولا مِن رغبة لحم، ولا مِن رغبة رجلٍ؛ بل من الله ولدوا» (ص: 37) أي یتبنّاهم الله روحیّاً – ولیس جسدیاً؛ والمعنی الثالث من بعض عبارات الإنجیل بروایة یوحنّا التي ورد فیها عبارة "ابن الله" «تعني ببساطة المسیح المنتظر، الملِک العظیم "لا أکثر ولا أقل". کما لا تتضمن أیّةَ إشارة إلی شکل مِن أشکال النبّوة الجسدیة» (ص: 39). أما المعنی الرابع والأخیر الذي یستشفه الباحثون من تلک العبارة «هو بُعد دلالي قریبٌ جداً من المعنی المتضمن في عبارة "کلمة الله" [کما] القران الکریم والإنجیل الشریف یعتبر السیّد المسیح "کلمةَ الله".» (ص: 39) ومرادهم بعض الآیات، کالآیة 45 من سورة آل عمران: «قالت الملائکة یا مریمُ قالت إنّ اللَّه يبشّرک بکلمةٍ منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجیهاً في الدنیا والآخرة ومِن المقرّبین.»
ویری بعض الباحثین أنّ "النصاری" المذکورین في القران، ومَن ادّعی منهم - في صدر الإسلام وقبله - بأنّ "المسیح ابن الله"، لا یمثّلون رأي جمیع المسیحیین. فحسب هذا الرأي، إنّ المسیح نبيٌ مٍن أنبیاء الله، وعبدٌ من عباده المخلصین، بل هو کلمة الله الذي بُشرت به أمّه البتول؛ "مریم العذراء"، وهي المرأة الوحیدة التي ورد اسمها في القران الکریم – تکریماً لها.
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
حسین عباسي ( 1394-11-19 15:02 )
تحیة مفعة بالود للأستاذ عماد / من الأهواز
یصف بعض الفلاسفة الإنسانَ ویعتبرونه بأنّه: "حیوان متدّین" - وذلک مقارنة بمقولة أرسطو - الذي اعتبر الإنسان بأنّه "حیوان ناطق" - ونظرا لحاجة البشر إلی الدین منذ وجوده حتی أیامه هذه. وقد أشار هیجل: «إنّ الإنسان وحده هو الذي یمکن أن یکونَ له دینٌ، وإنّ الحیوانات تفتقر إلی الدین بقدر ما تفتقر إلی القانون الأخلاقي.» (موسوعة العلوم الفلسفیة. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص: 48. دار التنویر. بیروت: 1985)
وعند البعض، للدین مکونات؛ منها أساسیة وهي: «المعتقَد، والطقس، والأسطورة؛ وثانویة، وهي الأخلاق، والشرائع.» (الفکر الدیني القدیم. هنیئة مفتاح القماطي. منشورات جامعة قازیونس. ص: 32. بنغازي - لیبیا: 2003) أما عمدة الصراعات والنزاعات حول الأیان ومفاهیمها ومغزاها - من داخلها وخارجها- یأتي جرّاء ابتعاد المتدینین عن أیام نشر تلک الدیانة، فیأتي التأویل لیلعب دوره ویکون الصراع؛ فإما أن نعثر علی مبادئ جدیدة وإما أن یتبدل الصراع - وله معنی إیجابي لدی الباحثین الاجتماعیین - إلی نزاع - والذي له معنی سالب.
فالباحث عن الحق، یبتعد - کما جاء في تعلیقک - عن الاستخدام العفوي دون علم، وعن التفلسف القاتل للعلم.
ودمتَ بخیر

عماد من الاهواز ( 1394-11-14 15:33 )
تحیاتی لک استاذی الفاضل

في البدء کان الکلمة...و انت خصصت مقالا لتبیین الکلمه ...نحن تعودنا علی ان نستخدم الکلمات عفویا و اذا اردنا التعمق بالکلمه نتخذ طریقه التفلسف بالظاهر و الباطن...شکرا جزیلا لک و‌هکذا مقالات تذوب الثلوج الدماغیه

حسین عباسی ( 1394-10-19 10:25 )
تحیة الإیمان للمحترمة السیدة منی
نحن بالنسبة للأدیان، والمذاهب، بل الأقوام الأخری - عادةً وعمدةً - ترکنا البحث العلمي والاجتهاد والجهد فلم نتعرف علیهم بواسطة أسالیب عقلیة، وما اتخذنا الطرق الصوفیة، ومذاهب أهل القلب - کما في أبیات محي الدین بن عربي التالیة:
لقد صار قلبی قابلاً کلَّ صورة فمرعی لغزلان ودیر لرهبانِ
وبیتٍ لاوثان وکعبه طائف والواح تورات ومصحف قرآنِ
أدین بدینِ الحب أنّی توجّهت رکائبُه، فالحب دینی وایمانی
ولیتنا نصرنا العقل الذي ینیر طریق المجتمع.

مني. من اهواز ( 1394-10-18 10:56 )
السلام عليکم مقال رائع ونشکر الاستاذ لأفادتنابه والمعلومه جدا قيمه. حيث لم نکن نستوعب کلمه ابن الله. الاّ بلمعني الجسدي. والان صرنا نجتهد لنعرف الکثير عن المسيح وکتابهم المقدس. جميل عندما يقال :اذا عرُف السبب بطل العجب!!!!ودمتم

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری