کد خبر : 810             انتشار : 1394/10/29 10:30          تعداد بازدید : 835

من ألف لیلة ولیلة إلی ألف یوم ویوم

من ألف لیلة ولیلة إلی ألف یوم ویوم / حسین عباسي
حسین عباسی

"عالَم ألف لیلة ولیلة" (بالفارسیة: جهانِ هِزار و یِک شَب) کتابٌ یجمع بین دفّتیه مجموعة مِن مقالات حول أحد أشهر کُتب العالم، ألا وهو کتاب "ألف لیلة ولیلة". قام بترجمة هذه المقالات من الفرنسیة إلی الفارسیة – بعدما کتب مقدمة علیها – "جلال ستّاري" (1310 ه. ش. / 1931 م.)، والذي یُعرف بکتبه التي ترجمها وألّفها حول الأساطیر والمیثولوجیا. یعترف جلال ستاري في مقدمته بأنّ کتاب ألف لیلة ولیلة – وإن کانت عمدة قصصه شرقیة – إلّا أنّ الغربیین هم الذین بحثوا عن مصادره، وکتبوا عنه، وحققوا فیه، وکشفوا لنا رموزه.

جاء في المقال الأول لهذا الکتب وهو بقلم أندره شیدل ((Andre Chedel بأنه لا یمکن أن نقول بأنّ ألف لیلة ولیلة کتاب ألّفه شخص واحد، بل نحن أمام عمل جماعي تدور أحداثه في العالم الإسلامي، نجد فیه قصصاً مثیرة للإعجاب، اقتبست روحها من الحکایات الهندیة والإیرانیة، وغرامها من قصص المجون البغدادیة، وسندباد وأسفاره من جزر السند (Sonde)، وجزیرة سرندیب التي تحدّث عنها العرب – وقد تکون جزیرة سومطرا، وجزیرة سین (Sin) وهي لا شکّ سیلان. وهکذا نسمع في ألف لیلة ولیلة حکایات مصریة، ومغربیة، ونجد تعالیم مصر القدیمة التي أُخذت من قصص وأساطیر التلمود، فألف لیلة ولیلة حصیلة ستة قرون، مصدرها الهند وإیران، وروحها ولغتها العربیة والإسلام، فیها لهجات کلهجة الشام، کُتبت بلغة الناس العادیین، ولیست بلغة رسمیة. (12 – 14)

أما أندره میکل (Andre Miquel) فقد صرّح في مقال آخر من الکتاب: لیس بوسعنا أن نتعرف علی شخصیتین، هما من أسسا أعظم ورشة قصصیة أدبیة في العالم، نشرت ظلها طیلة قرون – علی الأقل بین القرن العاشر والسادس عَشر – وکانت لها شُعب في مصر، وسوریا، والعراق، وإیران، تحظی بالکثیر من الشعراء، والکتّاب، وأحیانا العلماء. (39) وهو یقصد "شهرزاد"، و"شهریار" بطلي هذه الورشة القصصیة العظیمة.

لم تأتِ الأسماء الموجودة في ألف لیلة ولیلة اعتباطا، فلها صلة بما تلاقیه الشخصیات / الأبطال في نهایة حکایاتهم (52) – کما تذکر ذلک "مهوش قدیمي" إحدی کاتبات نصوص مقالات "عالَم ألف لیلة ولیلة". وما أکثر الأسماء التي لها صلة بمآل أبطال هذه الحکایات: "قضی فکان"، "عبد المسیح" الذي أسلم فصار اسمه "عبد الله"، "نزهة الزمان"، "قمر الزمان"، "غضبان" و ... أما "شهرزاد" فهي متشکلة من قسمین؛ شَهر أي المدینة، وزاد أي الخالق والمنشئ [خالقة المدینة] ... و"شهر یار" یعني رفیق المدینة (64). وقد تکون بعض الأسماء مِن باب تسمیة الشيء باسم ضدّه أو مِن باب التفأّل. إنّ الکاتبة تؤکد علی أن نقوم بتحلیل شخصیات ألف لیلة ولیلة وأبطالها حسب مغزی کلّ حکایة وما تحتوي علیها (68).

أما "نجم الدین بامات" فقد ذکر بأنّ کلّ مضامین "ألف لیلة ولیلة" هي مضامین إسلامیة؛ وإن اعتبرها المستشرقون مجموعة مِن حکایات هندیة – إیرانیة، وفیها مغازلات بغداد، ومدنیّة القاهرة - بأبطالها المغامرین وقصصها الهزلیة والهجویة، ونکهتها الیهودیة، وفیها ملامح أبطال العصور القدیمة؛ فسندباد، هو "أولیس" في مغامراته، وقصة نجاته مِن العفاریت (84 - 86).

إنّ أهم ما یمز ألف لیلة ولیلة لغته الشفویة العربیة، ولحن من کان یحکي لنا هذه الحکایات بلغة بسیطة یستوعبها المارة والسوقة في دوّارات المدن، وبوابات المدینة، وهذا ما علینا أن نراعیه لدی ترجمة الکتاب (94 – 95). وتضیف "کلود هلن سیبر" في مقال آخر من هذا الکتاب بأنّ علینا أن لا نبحث عن العدالة في ألف لیلة ولیلة، فإنّه کتاب ألّفت حکایاته مِن أجل المنافسة، والرقابة (102)، وفیه ما به الافتراق بین تقالید الحضارة الهلنستیة وسنن الحضارة الشرقیة، هو أنّ الشرف لدی الهلنستیة هو الطاعة، وعند الشرقیین هي مساعدة النفس بأيّ شکل ممکن، إذ مَن لا یساعد نفسَه من منظور الحضارة الشرقیة یُعتبر خائناً لشرفه وعزته (104).

المقال الأخیر من الکتاب الذي ترجمه "جلال ستاري" کُتب مِن قِبل Paul Sebag وهو تعریف ومقدمة علی کتاب "الف یوم ویوم" أو "ألف نهار ونهار".

قد تمّ نشر ترجمة "الف لیلة ولیلة" بالفرنسیة في عشر مجلدات بین عامي 1704 حتی 1711، وبعد وفاة المترجم A. Gallan في عام 1717 من المیلاد، أضیف مجلدان آخران.

أما "ألف نهار ونهار" الذي جاء علی جلد الکتاب اسم مترجمه ف. بني دولاکروا، قد طُبع ونشر في خمسة مجلدات بین سنتي 1710 و 1712، وقد تمّ إعادة طبع هذا الأخیر ثماني مرات في القرن الثامن عشر، وخمس عشرة مرة في القرن التاسع عشر، کما تُرجم من الفرنسیة إلی الألمانیة، والإنجلیزیة، والهولندیة، والدنمارکیة، والإیطالیة، والإسبانیة، والیونانیة، والترکیة، والفارسیة أیضا!

شغل هذا الکتاب ذهن الباحثین، وخاصة مصدره الذي ادّعی المترجِم الفرنسي أنه أخذ الکتاب من مؤلف زاهد مِن سکّان مدینة أصفهان الإیرانیة، واسمه "درویش مخلص"، فالمترجِم کان یتردد بین سوریا وإیران وترکیا (بلاد العثمانیین)، وبالتحدید کثر تواجده في حلب، وأصفهان، وقسطنطنیة (إسطنبول) - حیث أجاد العربیة، والفارسیة، والترکیة.

یبدأ الکتاب بحکایة فرّخناز، أمیرة الکشمیر والتي تُمسي زوجة أحد أبناء الملوک الإیرانیین. وحکایات هذا الکتاب – خلافا لألف لیلة ولیلة التي القصد منها المتعة – إنما هي قصص تؤثّر علی العقل، وتغّیر نفسیة القرّاء تجاه المسائل المطروحة فیه. وبوسعنا – کما یقول صباغ – أن نقسّم القصص إلی ثلاث فئات؛ الأولی حکایات أبي القاسم البصري، ورضوانشاد، والشهرستاني، وخاورشاه الوزیر وغیرها، وهي في مناقب الأبطال المذکورین أعلاه. والفئة الثانیة فهي حکایات بدر الدین لؤلؤ ووزیره، وعطاء المُلک وزلیخا، وما إلی ذلک حیث تذکّرنا بأنّ السعادة الدنیویة لا دوام لها – وهي ما علیه الزّهاد والمتصوفة. ونجد في الفئة الثالثة قصصَ عادي وداهي، ونظیر الدولة، وعبد الرحمن وزینب و "رب سیما"، وفیها حکایات حول الحبّ هدفها التعلیم، ومجموع قصص الکتاب 232 یوماً، فالمراد من عدد "ألف" هو الکثرة.

یذکر دولاکروا بأنّه تعرّف علی هذا الدرویش العالِم في عام 1675 في أصفهان، ووافق الکثیر من الباحثین هذا الراأي حتی القرن الثامن عشر، إلّا أنّه لم یدّعِ أحدٌ بأنّه عثر علی نسخة فارسیة أو عربیة لهذا الکتاب، فاعتبر البعض هذا الکتاب من نسیج الخیال وصُنع دولاکروا المترجِم، واتهموه بأنه محتال. لکن – کما یذکر صباغ – لا شکّ بأنّه کان هناک درویش عارف اسمه "مخلِص"، یعیش في أصفهان في تلک الأعوام وعثر علیه الباحث الفرنسي دولاکروا، لکنّ الکتاب لیس من تألیف ذلک الصوفي، بل إنّه من إبداع خیال دولاکروا، فنحن أمام ترجمة وإبداع نجد فیها حکایات "الفرج بعد الشّدة" (وهو کتاب فیه اثنا وأربعون قصة تُرجمت مِن الفارسیة إلی الترکیة (117)، وقد ترجم "مالتور" – وهو مِن مترجمي ملک فرانسا القصةَ الأولی عام 1742، وهي قصة فرّخشاد، وفرّخروز، وفرّخناز – ترجمها طابع النعل بالنعل – کما یُقال (119). فنحن أمام قصص غیّر نکهتها دولاکروا لتحظی بطابع تعلیمي، یُعاقب فیها الظالم وینال العادل الأجرَ، في فضاء یؤمن الناس بعدل الله ویأملون رحمته (131). إنّ الحجاب في هذه القصة یتبدل إلی سلاح، ویوسّع الموضوع لدی التحدّث عن الحبّ والعاشقین؛ فالنساء معزولات عن الرجال، وللمرأة التي تعیش في حریم سلطان أو وزیر، أن تستمتع بعض الوقت وتجتمع مع عشیقها (141). وتعدّد الزوجات مسموح للرجال. فلنا أن نعتبر الکتاب بمثابة کتاب رحلة مِن کُتب الرحلات التي تعطینا الکثیر مِن الوثائق من عصر الکاتب / المترجم دولاکروا.



پی‌نوشت:
این نوشتار با نام "از هزار و یک شب تا هزار و یک روز"، گزارش مختصری از فصل های کتاب وزین "جهانِ هزار و یک شب" است، که به کوشش "جلال ستاری" گردآوری و ترجمه شده است.

منبع:انسان شناسی و فرهنگ
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری