کد خبر : 926             انتشار : 1394/11/25 15:32          تعداد بازدید : 621

الهــــــــم الکبيــــــــر..!!/قصة: نبيــل عــودة

عُرف عن أبو رباح رزانة العقل، هذه شهادة لا يختلف فيها اثنان. کثيرا ما جعلوه حکما لفض بعض الخلافات قبل أن تصل إلى محاکم الدولة، فلا يربح منها إلا صندوق الدولة الذي يذهب ريعه لمشاريع لا تخدمنا، کما يقول...
الهــــــــم الکبيــــــــر..!!/قصة: نبيــل عــودة
نبيــل عــودة



لم يعرف أبو رباح طعم النوم منذ أسبوع. کان يظهر عليه القلق والشرود الفکري، بل يعتريه الغضب بدون سبب ظاهر. فتراه ينفخ الهواء بقوة مکوّرا خديه، محاولا أن يطفئ نارا لا يراها أحد غيره. أحيانا کان يغرق في همه بحيث لا ينتبه لمن يلقي عليه السلام، ويظل صامتا غارقا في ذاته، موجودا بجسده وغائبا بعقله. البعض ظنّ أن "أبو رباح" بدأ يفقد ذاکرته بسبب تقدمه في السن، والبعض نفى هذا الاحتمال مؤکدا انه جالسه، واستمع الى حديثه المتزن والعقلاني، لکن يبدو أن لديه مشکلة بيتية صعبة جدا لا يريد أن يفصح عنها لأحد. هذه المعلومة أشعلت التأويلات والقصص في الحارة الصغيرة المتلاصقة البيوت، الغريب أنها قصص لا يربطها أي خيط واضح، بل هي أشبه بتفسيرات الأحلام، کل مفسر يقترح اتجاها لا يقبله الآخر ، بل لم يرد منه شيء في تفسير الآخرين.

عُرف عن أبو رباح رزانة العقل، هذه شهادة لا يختلف فيها اثنان. کثيرا ما جعلوه حکما لفض بعض الخلافات قبل أن تصل إلى محاکم الدولة، فلا يربح منها إلا صندوق الدولة الذي يذهب ريعه لمشاريع لا تخدمنا، کما يقول. کانت أحکامه تحمل بُعد الرؤية؛ يميل فيها غالبا إلى إقناع المتنازعين، تمشيا مع قناعته أن الحل الأمثل خروج الطرفين راضيين مقتنعين بحکمه. مشکلته فقط لم يتسرب منها أي خبر حتى إلى أقرب المقربين.

لکن نساء الحارة، الدواهي، لاحظن أن ابنه البکر رباح غائب عن البيت منذ فترة تجاوزت الأسبوعين، فتوصلن بطريقة التفافية إلى تأکيد من زوجة رباح، بأنه سافر لزيارة أخيه الأصغر في بلاد الغرب، لأمر طارئ بتکليف من والده.

هذه المعلومة الإستراتيجية، أشعلت حرب التفسيرات والتأويلات من جديد: هل

وقع خلاف بين الأب وابنه الغائب منذ مدة للدراسة في بلاد الأجانب؟ ترى ما هي أسباب الخلاف؟ هل المال هو السبب؟ هل تورط ابنه في الغربة بقضية استدعت سفر أخيه العاجل؟

أبو رباح ملاک کبير، ولا تنقصه الأموال التي لا يبخل بها على المحتاجين، فهل يمنعها عن احد أولاده؟ أم هي مصيبة حلت بالأخ الصغير ؟ ارتکب حماقة مثلا؟

حتى الصلاة بدأ يتغيب عنها وأحيانا لا يخرج من باب بيته. نسوان الحارة اجتهدن لمعرفة السر الخفي. أم رباح کانت تستقبلهم بوجهها البشوش ولا تلمح بکلمة عما يشغل بال زوجها. لکن ضحکاتها مع نسوان الحارة کانت "مغصوبة"، کما قالت أم حسين، تکشف عن الهم أکثر مما تخفي، إلا أنها لا تفصح عما يسکت حشرية نسوان الحارة.

ما زاد من احتمال هذا التأويل أن أم رباح قاطعت جلسات نساء الجيران ودواوين قهوة الصباح، مما أدخل جلسات النسوان بدوامة الاجتهادات لفهم ما يدور تحت أنفهن ولکن بلا رائحة. السهرات خلت من أبو رباح ولم تعد لها تلک القيمة التي ميزتها، خاصة بما کان يحضره أبو رباح من المأکولات الخفيفة وتسالي الموالح وشراب الورد الذي تتقنه أم رباح حتى الأضواء صارت تطفأ باکرا، کأن الحارة أصيبت بمرض غير معروف.. أو بمرض النوم!!

بعض أهل الحارة المقربين من أبو رباح أقلقهم ما يجري، تشاوروا مع شيخ الحارة الذي نصحهم بالتمهل وعدم إصدار الأحکام المتسرعة. قال لهم إنه يفهم قلقهم وإنه هو أيضا يعز الرجل ويقدره ويقدر مکانته في الحارة، فهو إنسان کريم ومؤمن يعمل لآخرته، لکن يجب احترام خصوصيات الناس، أضاف أنه واثق أن أبو رباح يعاني من مشکلة قد تکون، لا قدر الله، صحية أو تتعلق بأحد أفراد عائلته.

في فجر أحد الأيام قرع بيت شيخ الحارة أحد أحفاد أبو رباح، سأله إذا کان يستطيع أن يمر على جده فهو يحتاجه لاستشارته في موضوع هام.

سال الشيخ الحفيد: ما هو الموضوع؟ فرد أنه لا يعرف تماما ما يقلق جده ولکنه يظن أن خلافا وقع بين جده وابنه سمير الذي يدرس في الخارج.

- ومتى زار سمير البلاد؟

- لم يزرها منذ سنتين.

- ما الحکاية؟ سأل الشيخ نفسه وهو يرتدي ملابسه الرسمية، شاعرا أن الموضوع بدأ يشغله ويقلقه ، متمنيا ألا تکون وراء ما يشغل بال أبو رباح مسألة فيها إشکاليات يتعذر حلها وقد تنعکس سلبا على إکراميات الرجل ورحابة عطائه.

*****

- أهلا وسهلا .. آمل أني لم أزعجک بدعوتي?

- الناس لبعض، وأنت عزيز على قلوبنا جميعنا، لعله خير..؟

- والله أنا حائر.. وأشعر أن الکرة الأرضية وقعت على رأسي؟

- ما الحکاية ؟

- ابننا سمير ..

- أبعد الله الشر عنه..

- ليتني سمعت خبر موته قبل أن....

وصمت غير قادر على نطق ما يعتمل في فکره

- حاشا الله .. لکل مشکلة حل

- إلا هذه يا سيدنا

- هل تزوج أجنبية؟

- ليت الأمر ينتهي هنا

- بدأت أشعر بالقلق.. أفصح لنفهم ما الحدث

-غير دينه

-العياذ بالله.. العياذ بالله .. العياذ بالله.. اللهم لا تدفعه الى الضلال، اللهم لا تجعله من المرتدين.اللهم لا تجعله يرمي نفسه في النار.

-انتهى الأمر .. وقال إنه لن يعود إلى مجتمعنا المغلق..وإنه صار مسيحيا!!

-أستغفر الله، وکيف حدث ذلک؟

-لا أعرف ... في آخر رسائله قال إنه يحب طالبة إيطالية، زميلة له في کلية الطب ويفکر في الزواج منها، قلنا له على برکة الله، لکن عليک أن تنورها بعاداتنا الاجتماعية وصحيح ديننا وأهمية الحجاب. رد أن الشمس لا تغطى بعباءة وأنه سيتزوج في الکنيسة ولم يساعد کلامنا وبکاء أمه في رده ..

صمت الشيخ طويلا مفکرا في المصيبة الکبيرة التي نزلت على أبو رباح ، لکنه بعد تفکير قصير قرر أن يخفف مصيبة أبو رباح حتى لا يقتل الهم الرجل صاحب الأفضال على الحارة، خاصة تبرعاته السخية أضحت مثل الأوکسجين لصندوق المساعدات الذي يشرف عليه هو نفسه. حتى عندما ثار تساؤل عن أموال الصندوق من بعض الخبثاء، أخرسهم أبو رباح وقال إن ما ينقص الصندوق سيعوضه من ماله،أضاف: يجب الاحتراس من اتهام شيخ ورع لا يفوت فرضا، يسارع للقيام بکل واجبات الأفراح والأتراح متخذا مکانه على رأس الموائد إکراما لأصحاب الفرح، أو تعزية للفاقدين عزيزا عليهم. .

قال الشيخ بعد تفکير وحسابات کثيرة:

-لا عليک يا عزيزي، أنت إنسان مؤمن وتقوم بکل ما فرضه الله على المؤمنين، إذا کان ابنک قد ارتد فهو يحمل إثم أعماله ونتيجة ردته. نحن في عالم غريب، إنها أفعال الصهيونية والاستعمار الذين لا يترکون لنا ساعة راحة، يضللون أبناءنا الذين يتوهمون أن بلاد العجم بلاد علم وهي بلاد کفر وزندقة ولا علم فيها إلا الضلال. وکما ترى يغررون بالوافدين إلى دولهم بالفواحش والملذات المحرمة ليترکوا دينهم ويضلوا طريقهم ويتبعوا کفرهم. تمهل ولا تقتل نفسک بالغم، لعله يعود إلى وعيه ودينه قبل أن يعذبه الله بنار جهنم. يجب مواصلة نصحه وفتح عينيه على ما ينتظر المرتدين من عذاب القبر وحساب يوم الدين. لکن يبدو يا أبو رباح أن هذه الظاهرة منتشرة في کل الديانات. البعض يهديه الله حسن الخيار فيدخل الإسلام، البعض يضلل بهم فيبقون على ضلال جاهلين عذاب القبر وعذاب النار يوم الحساب. أنت قمت بواجبک کاملا، قمت بواجبک نحوه ، لم تبخل عليه بالمال، أرسلته لتلقي العلم لدى الکفار على أمل أن يکون واعيا لدينه وممانعا لما يراد له من ضلال . حذرته ونبهته ولکنه عصى وأصر على ما اختاره لنفسه من معصية عقابها عند الله کبير. واجبک قمت به على أفضل وجه، فلم تقصر معه لا بالمال ولا بالنصيحة، ما بقي غير الصلاة بأن يهديه الله العقل والوعي حتى لا يواصل السقوط في هاوية الکفر. آه من العلم والمتعلمين ، يظنون أنهم أوعى الناس وهم جهلاء لا يفقهون.

بعد أن تمهل قليلا ، أغمض عينيه للحظات باحثا عن مخرج يخفف به آلام أبو رباح، ثم فتحهما وکأنه يقول وجدتها:

- أريد أن احکي لک حکاية يقال إنها حقيقية والله أعلم ، يقال إنها جرت مع يهودي صار ابنه مسيحيا أيضا...وأضاف:

- ذهب يهودي شاکيا باکيا همه إلى الحاخام في بلدته. قائلا له: قررت أن انتحر من الخزي والعار، بسبب تحول ابني إلى المسيحية، تارکا دين موسى وسائر أنبياء إسرائيل..

أجابه الحاخام: ألا تعلم يا عزيزي أن الانتحار هو خطيئة کبيرة عند الباري ليتقدس اسمه؟

- أشعر بالعار ولم يعد لحياتي معنى.. لقد تداعى عالمي ولم تعد قيمة لحياتي.

أجابه الحاخام: صحيح أن ما حل بابنک مؤلم جدا، تمهل وصلي من أجل أن يعود إليه عقله ، فيرجع إلى دين الشعب الذي خصه الله بحبه ورعايته من بين جميع شعوب المعمورة.

- المسالة ليست سهلة ، ماذا سأقول للخالق يوم الدين؟ أضعت ابني، ولم أحافظ عليه على دين آبائه وأجداده؟!

- انا أيضا واجهت تجربة مماثلة في الماضي.. لي ابن صار مسيحيا ورفض القدوم إلى أرض الميعاد.

- وماذا فعلت؟

- صليت لرب العالمين، وتوسلت له أن يعيد لابني عقله ووعيه، فيعرف أنه ضل الطريق.

- وماذا قال لک الرب، وأنت إنسان صاحب مکانة کبيرة في شعبه ، وطلباتک من الرب لا تسقط على آذان صماء؟

- قال لي الرب، غضبک لا مکان له، فانا رب إسرائيل، لدي هم کبير خاص بي، فابني الوحيد صار مسيحيا، ساحبا وراءه أغلبية شعبي المختار.

nabiloueh@gmail.com
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
سعيد مقدم أبو شروق- المحمرة ( 1394-11-26 17:35 )
نص سلس جميل تجنب الکاتب فيه التعقيد اللغوي.
استخدام المفردات المناسبة يدل على أن الکاتب متمکن لغويا... وما زلت أقرأ أحداث القصة.
وصلت إلى کلمة الصهيونية، هل أحداث القصة يجري في فلسطين واسم أبي رباح يبدو لي وکأنه ليس أهوازيا! خاصة وأن الأخ نبيل لم يذکر أي تسمية للقرية التي يسکنها أبو رباح.
أکاد أصل إلى نهاية القصة لکني أحس أني أهبط من طيراني بعد أن شهق بي الکاتب الموقر نبيل عودة إلى الأعالي في بداية القصة...تحيتي

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری