کد خبر : 970             انتشار : 1394/12/04 15:36          تعداد بازدید : 674

جار چولان البصير(قصة قصیرة)/سعید مقدم

کلما ذکرني أحدهم بالحرب تضايقتُ وتراءت أمامي تلک السنين الشاقة. تحزنني تلک الخسائر التي تکدسناها في أموالنا وثقافتنا وهويتنا....
جار چولان البصير(قصة قصیرة)/سعید مقدم

سعيد مقدم (أبو شروق)

کلما ذکرني أحدهم بالحرب تضايقتُ وتراءت أمامي تلک السنين الشاقة.
تحزنني تلک الخسائر التي تکدسناها في أموالنا وثقافتنا وهويتنا.
فما أکثر البيوت التي هدمتها المدافع، وکأين من ثقافة نـُسيت فأهملت، وکم من هوية عربية اضمحلت بعد أن نزح العرب الأهوازيون من ديارهم! لا شک أن هذا الضياع و الذوبان حقق أمنية الکثير من أعداء أبناء هذه الأرض الناطقة بالضاد.

قص لي عن تلک الأيام المرحوم (چولان) عن جاره البصير:
کان يسکن في الصرائف1 يتصدق عليه الفقراء، وکلنا کان فقيرًا.
ولکن فاقة البصير ذاک کانت مدقعة، يتغدى ولا يکاد يتعشى.
فاقترح عليه جار آخر أن يجلس جنب الجسر يترزق من صدقة المارة.
فأخذ البصير بالاقتراح وأصبح يقوده أبوه الشيخ نحو الجسر، وعند المساء يرجعه وفي جيوبه الرزق الوفير.
تحسنت معيشته، أمسى يأکل حتى الشبع، وأضحت زوجته تلبس الجديد.
عندما ترکنا الصرائف وانتقلنا إلى حي العبّارة، انتقل معنا واشترى بيتا وسيعا وأثاثا.
ولم تدم النعمة، فدقت أجراس الحرب ونزل العذاب من فوق رؤوسنا، وفاجأتنا القذائف تقصف المنازل من غير دقة ولا رحمة.. فحان وقت النزوح.

وتأوه المرحوم (چولان) وتابع حکايته فقال:
کانت لحظات حمراء، والموت أضحى يلوح للجميع.
وجاءني جاري البصير حائرًا يطلب استشارتي :
ماذا أفعل؟
فقلت: نحن جمعنا أثاثنا وعلى وشک النزوح.. فانزح.
قال وهو يحاول أن يخفض صوته:
المشکلة مشکلة نقودي!
فقلت متعاطفا معه: هل تريد أن أقرضک أجرة السيارة؟
قال وهو يشيح بوجهه: لا، فلوسي کثيرة، أين أخبئها؟ جيوب دشداشتي2 لا تسعها! إن تحزمت عليها أبدو کالحبلى!
إن صررتها في صرة خفت أن تسرق مني! فاهدني إلى رأي.
اقترحت عليه أن يتقاسمها بينه وبين أبيه العجوز وامرأته في صرر يعلقونها في أرقابهم ويخبئونها تحت ملابسهم.
ويضيف (چولان) في عجب: کانت کثيرة، وفي فئات مختلفة! عرفت أن ما يکسبه في اليوم، کان يفوق أجرتي أنا العامل الذي يکدح في الشمس من الصباح وحتى المساء.





1- الصرائف: مفردها صريفة، کوخ من قصب.
2-الدشداشة: ثوب يشتمل على الجسد کله، جلباب.
البحث في ارشیف الموقع
تقریر مصور لیوم الشاب في معشور
نمادهای حیوانی درتمدن عیلام/حسین فرج الله
النشاط المُزدهِر الثقافي ومنطقة معشور
إلمتهَم/شعر:حسين فاضل جنامي
شهرهایی حقیقی با نام هایی جعلی رضا شاهی
فرقة اگزار للمسرح تقدم باکورة اعمالها في مدینة معشور
احلى الاعياد بنکهة هلال و هيل + صور
تخریب و القای تفرقه بین نخبگان عرب در فضای مجازی
اسدی:در شادگان و آبادان، نخل‌های فراوانی در حال نابودی هستند
آیت‌الله کعبی:انتقال آب خوزستان با وجود مشکلات فراوان جای سؤال دارد
عادت هميشگي حاضران در عرصه فرهنگ
معایدة الکبری در روز اجرا لغو شد
استفاده از کولر آبی در هوای ریزگردی، ممنوع
نخستین جشنواره «تعلیم، رسانه، تربیت» در خوزستان برگزار می شود
مدينة تستر تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
معایدة فرحة العید في مدینة المحمرة(اللیلة الاولی)/صور
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الحیدري(صور)
معایدة عدد من النخبة الأهوازیة مع آیة الله الجزایري(صور)
مدينة رامز تحتفل بعيد الفطر المبارک/تقرير مصور
اجواء العيد في الدورق/تقرير مصور
العيد في قلعة کنعان /تقرير مصور
اجواء العيد في تستر/تقریر مصور
معرفی دو کتاب از مهندس عبدالرضا نواصري
شدة ورد هايکوية من الأهواز/مصطفی جمال
سعيد مقدم (أبو شروق) ( 1394-12-05 16:02 )
سلام عليکم ورحمة الله وبرکاته،
شکري الکثير للأخ صبيح لإثارته موضوع النقد الذي نحتاجه جميعنا ودون استثناء، وأشکرک ثانية على المقدمة الرقيقة التي حفزتني فيها لأکتب أکثر.
ثم شکري العميق للأخ المراقب الذي أشار إلى نقاط مهمة جعلتني أفخر بأهوازنا بما تمتلکه من أساتذة.
کما أرجو من أعزائي في موقع بروال وبعد أن نبهني الأخ صبيح والأخ المراقب النحوي أن يبدلوا (تکدسناها) إلى (تکبدناها) ذلک ليکون النقد نافذا وشکرا جزيلا لکم.

صبیح من عیادان ( 1394-12-05 12:35 )
شکرا للمراقب النحوی
هذا هو النقد البناء الذی یصعد بنا نحو ما نطمح الیه
بالنسبة لمفردة " فاجأتنا" الصحیح ماقاله المراقب النحوی المحترم فانا تصورت ان الکاتب کان یرید صیاغة فعل من جاء ولیس غیره
ارجو ان نستسلم للنقد البناء من ای مصدر کان ....شکرا لکم

مراقب نحوي من الأهواز ( 1394-12-05 06:08 )
أنا مع الأخ صبيح بالنسبة إلى تکدسناها ولکن أقترح مفردة (تکبدناها) بدل تکدسناها.
الأخ صبيح مخطئ في فجائتنا ففاجأتنا صحيحة من المفاجئة.
قد أخطأ الأخ صبيح أيضا في تصحيح عبارة (کلنا کان فقيرا) حيث أن الکاتب أبا شروق ربط فعل کان بکل وهي مفردة وضمير (نا) مضاف إليه. ويحضرني حديث من أبي اسحاق قال: ليس کلنا کان يسمع حديث رسول الله ...إلى آخر الحديث.
تحزم عليها، وضع النقود فتحزم عليها بحزام ليخبئها تحت الحزام. فإن قلت تحزم بها وکأنک جعلت من النقود حزاما!
الرزق الوفير، ترجع إلى ذوق القارئ. الأخ سعيد مقدم يفضلها (الرزق الوفير) بينما الأخ صبيح يفضلها (يحمل معه المال الکثير. قد تکون ثقيلة على قارئ آخر فيقترح اقتراحا ثانيا
کما أني أرى (اقترح عليه جار آخر) أفضل لأن الحالة هي تقديم فکرة جديدة للبصير.

ختاما أرجو أن يتسع صدر الکاتب لما طرح من نقد بناء.

صبیح من عبادان ( 1394-12-04 22:44 )
والصحیح تحزمت بها
ثالثا : ماقراته اقرب الی الحکایة منه الی القصة القصیرة ذلک لان المعاییر المعترف بها فی القصة القصیرة لیست موجودة لذلک اری انها قریبة الی الحکایة تقریبا .
فی الختام اعتذر لحضرتک وارجو ان لایشکل ما کتبت مصدر ازعاج لک فانت الادیب والکاتب فکما قلت انت اکثر خدمة لتراثک ولغتک وثقافتک بالنسبة للبعض الذین یحملون شهادات علیا کالدکتوراه ولا یقدمون شیئا لخدمة هذا التراث الدفین
شکرررررررررا لک وللقائمین علی البروال وننتظر الجدید الجدید

صبیح من عبادان ( 1394-12-04 18:55 )
تحیة لکاتبنا المخضرم ابی شروق المحترم
ما انتبهت الیه طیلة هذه الفترة التی تابعت فیها قصصک وجدت انک تحاول جاهدا من ضمن ما تحاول هو ترسیم المشاکل والآلام التی تغلغلت فی بنیویة الشخصیة الاهوازیة وهذا عین الصواب لان الادیب عموما ولاسیما القاص کحضرتک ابن البیئة وعلیه ان یعکس مایدور فی خلد شخصیات بیئته فشکرا لک واحییک علی قلمک الذی نذر نفسه لهذا المبتقی.
انا شخصیا اری انک بهذا تخدم شعبک وتراثک وثقافتک اکثر ممن یعتبر نفسه استاذا جامعیا یتارجح فی هذا اللقب دون ان یخدمه بل دون ان یعرف شیئا عن التراث الاهوازی وحتی دون ان یقدم له شیئا یذکر .
لکن کما یعلم الجمیع وکما تعلم حضرتک ما یرتقی بالادب ویصعد به نحو النمو هو النقد البناء فاسمح لی ان اذکر بعضا مما اراه یوخد علی هذه القصة (ولیس القاص)
اولا اری ان بعض الاخطاء الاعرابیة او النحویة تنتشر فی هذه القصة مثلا :
تکدسنا ها ... والصحیح کدسنا ها
او کلنا کنا فقیرا والصحیح کلنا کنا فقراء
او فاجائتنا والصحیح فجائتنا
ثانیا هناک تعابیر رکیکة جائت فی النص کان بالامکان ان تکون اخری قویة مثلا:
فتصدق علیه جار آخر.... الافضل ان تکون هکذا " فنصحه جار آخر"
او " وفی جیوبه الرزق الوفیر" کان الافضل ان تکوت هکذا" یحمل معه الکثیر من المال اوالنقود " لان الرزق مفهوم اعم من المال او النقود (الفلوس)
او " ان تحزمت علیها "

 
مجله تحلیلی خبری بروال , دفتر مرکزی اهواز ، زیر نظر شورای سردبیری