کد خبر : 7029             انتشار : 2015-07-30-07-29-22         
 

ما أهمیة التعلیم فی المجتمع؟/بقلم جعفر ابو وسام الحیدري


 



 







واحدة من الركائز الأساسية لنظرة المجتمع هي تثقيف المجتمع .الحاجة للتعليم البديل هو واحد من الجوانب الرئيسية في المجتمع

التعليم عنصر ديناميكي یستحق الدراسة السوسيولوجية في حد ذاته .التقنية الاجتماعية والوسائل المناسبة للسيطرة الاجتماعية و بعبارة أخرى التعليم و التطلعات الاجتماعية والثقافية مجرد وسيلة یخص الإنسانية ولكن أيضا جزء من عملية التأثير على البشرهو فهم هذه العملية.

عندما يكون من الممكن أن نفهم كيف يتم تدريب المجتمع و الناس لهذا المنصب والمكانة الاجتماعية. وأخيرا الهدف من التعليم هو الاستخدام الحكيم للمؤسسات الاجتماعية من أجل تدريب الاتفاق بين الوحدة والتماسك الاجتماعي و الاستنساخ.

التجربة المؤلمة في حياة الاستبداد هی من تجعل الحرية إن تکون التصميم و وضع تصور للنظام الاجتماعي لکی يتفقون على ضرورة حرية الفکر و إن تكون ديمقراطية حقيقية، ينبغي أن يكون غير مبال لقيم المجتمع والقيم الديمقراطية و ایضاً الانضباط الشخصي القوية في هذا الموقف، يحث الناس على الرغم من الاختلافات في التفاصيل فإن الاتفاق على الحقائق والمشاكل الاجتماعية معا، لمصلحة لكل من یعمل علی حل الصراعات والنزاعات يجب أن تنفق الوقت والطاقة للمجتمع وجماعة العرقية، بديلا أخلاقيا للحرب وتجنب الانشقاقات  التي تنشأ وخلق الوحدة والتماسك الاجتماعي من استخدام النفسي والمؤسسي

ولكن لأن اليوم التطبيق من الثقافات والمجتمعات العرقية مختلفة ، وتوافق في الآراء بين الناس، والمسألة معقدة وغير متوقعة بالتأكيد التماسك الاجتماعي والوحدة وایضاً البرمجة العادية والتعليم لديها دورا هاما في هذا الصدد. 

التوجه الاجتماعي لقضايا التعليم، في نهاية المطاف يمكن أن يكون لتحديد الأهداف والأساليب والمحتوى يكون لها تأثير إيجابي على التحديث للعامل.


تست