کد خبر : 7197             انتشار : 2015-08-25-17-34-08         
 

ربيع الحروف/ شعر:حسين طه حسين الطرفي


قصيدة: ربيع الحروف



 





 



نظمها الشاعر:حسين طه حسين الطرفي



 



 



ربيع الحروف



 



تَبَسَّم ثَغْرُ الحُسْنِ منْ مَنظَرٍ سِحْرِيّٖ



لَهُ نُسِبَتْ مَزْهُوَّةً ضِحكةُ الفجرِ



 



يُمِدُّ شعاعَ الشَّمْسِ مِنْ ضَوءِ برقِهِ



وَ يُخجِلُ عِندَ الليلِ إطْلالَةَ البدرِِ



 



بهِ أصبَحَتْ تَخْتَالُ زَهْواً يَراعَتِي



تُريكَ افْتِتَانَ الطِّرْسِ في رائِعِ الشِّعْرِ



 



فَتَلْتَذُّ عُشَّاقُ القَريضِ بِسَبْكِهِ



فَمِنْ لَذَّةٍ فِي سَكْبهِ نشوةُ الخمرِ



 



ﻷَرسِمَ أَفكاراً تَعاصَتْ عَلىٰ الورىٰ



و لٰكنْ أَجَابتْ عن طَوَاعِيَةٍ، فِكري



 



تَزُفُّ المَعَاني الْبِكْرَ لِلَّفْظِ كُفؤِهَا



فَيا لِزَوَاجِ البِكْرِ من كُفؤِهَا البِكْرِ



 



ﻷُبدِعَ في شِعْري و أَرقَىٰ ذُرَىٰ العُلَى



بذِكرِ ابنِ مُوسَى الطَّاهِرِ ابْنِ الهُدىٰ الطُّهْرِ



 



قَدِ استَمطَرَ اﻷوْرَاقُ من حِبريَ الوِلا



فََفَاضَ وِلاءً عندَ ميلادِهِ حِبرِي



 



سَقىٰ جَدْبَها عَذْباً معيناً لِتَرتَوي



و يَنمُو بها شِعْري بِأَغصَانهِ الخُضْرِ



 



و يَعذُبَ من حُبِّ (الرِّضَا) طَعمُ قَطْفِهِ



يَبثُّ أَريجَ المسك و النَّدِّ و الزَّهْرِ



 



و خَطَّتْ يمينُ الدهرِ آياتِ عِزَّةٍ



و غَنَّى نشيدَ الخُلدِ ذكراً، فمُ الدهرِ



 



أَيَا ضامنَ الزُّوَّارِ قُدِّستَ ضامناً



به يُرتَجَى نفعٌ و يُؤْمَنُ من ضَرِّ



 



و يُؤْمَلُ فيهِ الخيرُ للخَلْقِ كُلِّهِمْ



بحيثُ تَرَىٰ اﻷشرارَ ليسوا ذوي شَرِّ



 



بِفَضٍلٍ منَ اللهِ العظيمِ و هَدْيِهِ



يَهِدِّي إلىٰ الحقِّ المُبينِ و للْخيرِ



 



وَ مِنْ فَضلِهِ أنْ يشفعَ الآلُ في غَدٍ



فإنَّ ولاءَ الآلِ يُنجِي من الفَقر



 



وَ ذلكَ فَضلٌ فِي القيامةِ حاصِلٌ



و كُلٌّ لِفَضلِ اللهِ يحتاجُ في الحشرِِ



 



أَيَا سَيِّدي طَابَتْ حَيَاتُكَ كُلُّهَا



كَمَا طابَ مَنْ وَالاكَ فِي السِّرِّ و الجَهْرِ



 



وَ مَنْ كانَ فِي اﻷُخرَىٰ بِحُبِّكَ عَائِذَاً



لَهُ وَزَرٌ يُنجِيهِ مِن غَيرِ مَا وِزْرِ



 



وَ لستُ مُلِمَّاً بالفضائلِ كُلِّهَا



وَ هَل يُمكنُ اﻹِلمَامُ بالمُثُلِ الكُثْرِ؟



 



وَ لكنَّ أعْلاهَا و أعظمَ مَا بِها



بأنَّ لَه إذْ يَنتَمِي حُجَّةَ العَصْرِ



 



 



 



 



 


تست